عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

06‏/05‏/2016

اليوم قارئ .. وغدا قائد

في حياتنا نتخذ قرارات كثيرة .. ولكن كم مرة قبل اتخاذنا للقرار نسأل أنفسنا " لماذا ؟ " ..
هذا ما فعلته حينما قررت فعلا ان اغير من نمط حياتي وان اجعل القراءة اسلوب حياة وليس مجرد هواية امارسها متى ما شعرت برغبتي في ذلك
اليوم وبعد هذا القرار اصبحت رغبتي في القراءة عادة .. واسلوب حياة كما قررت


ولكن لماذا قررت اتخاذ هذا القرار؟!  

حينما كنت طالبة في الجامعة اختلطت مع طلبة من مناطق محتلفة وبيئات مختلفة وثقافات تختلف .
لا اخفيكم حجم الاختلاف في التفكير الذي لاحظته ، ولربما اعترف ولأول مرة عن شعوري بالخجل من نفسي حينما يطرح نقاشا في موضوع ما و اجد نفسي عاجزة عن النقاش او غير متزنة في الآراء التي اطرحها وذلك لقلة اطلاعي او لقلة ثقافتي. وكنت اصاب بغيرة من الاخرين رغم انني كنت اعتبر في مستوى لا بأس به من الثقافة في وسط المجموعة التي كنت من بينهم رغم قلة ثقافتي . للعلم لاحظت ان طلبة محافظة الداخلية اكثر ثقافة، اكثر علما واكثر قراءة .. قد نكون طلبة مسقط اكثر انفتاحا الا اننا الاقل معرفة و اطلاعا وقتها
لحظتها قررت ان أقرأ ، وكنت استعير كتبا من المكتبة ، واقرأ كل عدد من " مجلة العربـي " واحيانا أقرأ " مجلة نزوى " و " دبي الثقافية " .. لم اكن التزم بالقراءة . اقرأ كلما وجدت فرصة رغم ان الفرص كانت كثيرة الا انني كنت لا اعترف بها.