عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

10‏/06‏/2014

يوميات 2014 - 2

 
-2-
 
من الامور المفيدة في العمل هنا وفي هذه الاجواء الهادية ، قرائتي للكتب من اول حرف على السطر وحتى اخر نقطة في اخر صفحة ، فمنذ قدومي هنا انهيت ما يقارب 3 كتب ..
ومع ذلك اجد الوقت بطيئا .. الا ما ندر من الايام ، فإما ان تكون مشغولا لـ 7 ساعات متواصلة او ان تكون متفرغا حتى اخر لحظة من الدوام الرسمي الذي يمتد لـ 8 ساعات ، و احيانا تعمل ساعتين ضمن 8 ساعات.. لذا اندهش واستغرب من الذي يتذمر ويتشكى من كثرة العمل في قسم الاعلام بالمؤسسات الحكومية فقد جربت العمل في مؤسستين ولا اجد ان الوضع يختلف كثيرا..
 

03‏/06‏/2014

يوميات 2014 -1-

 
يمر الوقت بطيئا هنا .. رغم ان الدقائق هي نفسها في الساعة هنا ، وهناك حيث كنت ، شيئا ما هناك كان يشعرني بالوقت كما هو .. وربما اسرع احيانا
التفت من حولي لا اجد شيئا يستحق الاكتراث والاهتمام .. كل يوم آتي بكتاب ، اقرأ وانهي الروايات في مدة قياسية

12‏/02‏/2014

تجربة اعلامية جديدة ..

يومكم سعادة وخير .. متابعي مدونتي الاعزاء ( ان كان لازال هناك من يتابع ) .. العيون المارة هنا صدفـة ..
اعتذر على التأخير في التدوين .. بالاصح اعتذر على المقاطعة هذه المرة ، فقد طولت كثيرا ..
ومر شهر بلا تدوينة رغم كثرة الاحداث من حولي.. 
الجميــل ان اجمع لكم الاخبار في حزمة واحدة وتدوينة واحدة ، واتيكم بالجديد من فينة واخرى ..