عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

30‏/12‏/2011

2011 وداعا .. واهلا بـ 2012



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



لابد من السلام .. والرحمة والبركة عليكم بعد هذا الغياب الطويل .. والحضور المتقطع ،،



الحقيقة هي انني اتابع المدونة دائما - باحثة عن اي تعليق ، وللأسف كلما اردت الرد على التعليق يظهر لي خلل فني .. فأعزف عن الرد مثلما عزفت عن التدوين لفترة ..



قد يكون السبب احيانا ضيق الوقت ولكن الاغلب هو تكاسل .. فالفراغ يتوفر احيانا حينما اريد فاسرق من وقت نومي او عملي ..



ولانني عدت بعد انقطاع طويل وقبل نهاية هذا العام و الدخول في العام الجديد .. لابد لي من ان الخص لكم احداث هذا العام ، كان عاما حافلا بكل ماتعنيه الكلمة ..



ربما لن اذكر كل التفاصيل ، فقد اصبحت اصاب باعراض الزهايمر احيانا - ربما يكون زهايمر مبكر ومؤقت ؟!! من يعلم .. كل شيء جائز



الافضل ان ابدأ بالاحداث القريبة ونعود للماضي .. فهي الاقرب للذاكرة وقد اذكر التفاصيل ،



اولى الاحداث : عيد ميلادي الـ 21 الذي انتهى قبل ساعتين من الان .. احتفلت به في الساعه 12:15 في الطابق الارضي من بيتنا مع اخواني وزوجاتهم .. سبقه عشاء عائلي في جو حميم في احد المطاعم في ضواحي مسقط ..



26 /12 فرد جديد ينضم الى عائلتنا - زوجة اخي الجديدة ، فقد تزوج اخي وارث الذي يكبرني بـ 3 اعوام .. ليزداد عدد افراد عائلتنا الى .. افضل ان لا اذكر العدد حتى لا نصاب بالحسد :) عافنا الله واياكم



24/12 رحلة رائعة ورهيبة لقسم الاعلام - واعتقد انها الاولى من نوعها في تاريخ قسم الاعلام العريق الذي افتتح ان لم تخنني الذاكرة في 1987 ..



نفس اليوم كانت لي تجربة للمشاركة في عمل درامي خاص بالاطفال ويبدو من الوهلة الاولى انني فشلت فلم استطع تطويع خامة صوتي وتحويلها الى صوت اخر يناسب اعمال الاطفال :( :(



23/12 اخر عمومي واصغرهم تزوج ، لينهي بدوره مهمة البحث عن شريك المستقبل ، ويسلمنا نحن المهمة



22/12 حضرت ندوة نجاة للأنواء المناخية وقمت بتوثيقها بالصور + اصبحت عضوة في اللجنة الاعلامية للمجموعة



يبدو ان شهر 12 وحده وفي اسبوعه الاخير كان الاكثر نصيبا بالاحداث ..



وقبل ان انسى - غدا رحلة عائلية في احد شواطيء مسقط ( لتوثق بحدث قبل نهاية العام ..)



في بدايات 12 وماقبله .. الاحداث بدون ترتيب زمني :



- شاركت في عمل درامي ( الوجه الاخر ) 4 حلقات بثت على اذاعة سلطنة عمان البرنامج العام في رمضان .. واستمعت الى حلقتين منها فقط لاستمع لصوتي الذي لا اعرف لما شعرت بانه غريب ..



- تدربت في وزارة الاعلام - قسم الاذاعة - وتعرفت على اناس ضفتهم الى قائمة الاصدقاء والزملاء في الهاتف والايميل والقلب ، اشخاص اتسائل اين كانوا كل هذه الفترة .. لو انني تعرفت عليهم منذ زمن ، اضافوا لي الكثير من البهجة والراحة .. اراجهم الله واسعدهم مثلما اسعدوني



-كسبت العديد من الزبائن وتجرأت في اكمال عملي الخاص ( التصوير الفوتوغرافي للمناسبات الخاصة ) ويبدوا انني بدأت اجني ثمار هذه التجربة والجرأة .. وتطورت في عملي والحمدلله



- توثقت علاقتي بـ عدد من الزملاء في قسم الاعلام اكثر فأكثر .. جمعتنا مقررات وتكاليف مشتركة وعرفت الاغلبية اكثر من خلال المواقف التي حدثت .. كيف يتصرفون ؟ وكيف يفكرون ؟ ..



-قررت ان اجرب بناء علاقتي مع كتب اللغة الانجليزية فاشتريت رواية صاحبها عماني .. عسى ان تفيد الخطوة



- قمت بتسجيل صوتي في اكثر من مرة وتلوعت من كثر ما استمعت اليه ولكن اكتشفت التطور الذي طرأ فيه من خلال الخامة واسلوب القراءة او التقديم ( تنفيذا لتكاليف كلفتنا بها د . صفاء فوزي لمقررات الاعلام - اذاعة و تلفزيون )



- تعرفت على دكتورة رائعة لن انساها بإذن الرحمن .. دائما ما اهمل في التكاليف الا معها التزمت ، تملك اسلوبا ساحر تجعلك تحترمها وتنفذ كل طلباتها وتحاول قدر الامكان عدم تعكير مزاجها .. شكرا لك د.صفاء



- قمت بتصوير احد التقارير ( عن حفل التخرج ) واصبحت اطلع عليه كلما فتحت جهازي .. لم اكن اعرف انه يمكنني ان اقوم بعمل مثل الذي ظهر



- دفتر يومياتي للعام الفائت انتهى وكل صفحاته امتلأت .. الاخيرة منها بحسابات عن القروض - و الديون . وماقبلها عن ما يكتنزه قلبي من الم وحسرة وقهر .. وفي باقي الصفحات ماذا فعلت وما الذي لم افعله وماهو شعوري اتجاه كل انسان واجهته او حدث كنت فيه ..



افكر ،،، هل ارميه مثلما افعل دائما ، ام احتفظ به توثيقا لسيرتي الذاتية ؟!!



ان احتفظت اين ادفنه ؟!! تحت السرير ام تحت الملابس في دولابي الذي اصبح مجرد فوضى ؟!



- صحيح نسيت ان اذكر لكم قررت واخيرا ان اخوض تجربة جديدة في عالم الصالونات والمكياج وجربت صالونا اخر .. عجبني عملهم ويبدوا انني سألتصق بهم ..



( فقرة تم حذفها - استأذن منهن قبل ان اشرع بوضعها - لربما يعتبرن الاخوات ماكتبت خصوصية وعييب تعرفوها )


- شاركت في اعداد حلقة لبرنامج انوار + برنامج اسرتي + برنامج صباح الخير يا بلادي + تغطية حفل تخريج الدفعة 22 للكليات الانسانية + الكليات العلمية = برامج تبث في البرنامج العام لاذاعة سلطنة عمان



- شاركت ضمن اللجنة الاعلامية في حفل تخريج الدفعة 22 من طلبة جامعة السلطان قابوس وعقبال تخرجي



- كنت افكر في قراءة عدد من الكتب التي لملمتها في رف الخاص بي في مكتبة المنزل .. واعتقد انني لم اقرأ اي منها + افكر في قراءة كتب اخرى بمعنى قائمة جديدة قبل ان انهي القديمة وربما الغي القديم مع نهاية العام .. :(





الكثير من الاحداث تبخرت من ذاكرتي - يبدو انني دخلت في حالة من الزهايمر المبكر والمؤقت .. ربما اعود حينما تعود الذاكرة .. وربما لا اعود سوى لتدوينة جديدة وحديث اخر ..





المهم هو / كل عام وانتم بخير بمناسبة العام الجديد 2012 .. وقبل ان انهي هذه المدونة سؤال مفتوح لكل القراء والزوار :



ما هي خططكـ لـ 2012 ؟ سؤال روتيني .. ولكن لابد منه لانني لم اخطط بعد ولربما اسرق من خططكم شيئا





كل عام وانتم بخير













29‏/12‏/2011

clean up Oman

منذ دقائق احتفلت بعيد ميلادي الـ 21 ، مع اهلي بالتحديد اخواني وزوجاتهم

شكرا شكرا لكم على الكيكة الكيوت .. وشكرا لمن لحق وهنأني في بدايات هذا اليوم ..

وشكرا مقدما لمن سيهنأني ويهديني في عيدميلادي

المهم الان .. دعوتكم للمشاركة في حملة clean up Oman
معا لنحافظ على البيئة - الحملة تبدأ اولى انشطتها في شاطيء القرم يوم الجمعة 30/12
http://www.facebook.com/groups/138965242883384/#!/events/322135257804994/

يسرني دعوة الجميع للمشاركة في حملة التنظيف التي سنقوم بها بشاطئ القرم بالقرب من فندق الكراون بلازا. ةأدعو الجميع للانضمام حوالي الساعة الواحدة والنصف ظهراً في المواقف خلف وزارة الخارجية. القصد من اختيار المكان هو كثرة الناس المتو...اجدة هناك وذلك من أجل نشر التوعية بعدم رمي المخلفات لأكبر شريحة من الناس. وقد قمنا بعمل قمصان ( T-shirts)خاصة تحمل عبارة حافظ على عمان جميلة بالعربي والانجليزي.حاول أن تحضر صديقاً خاصة إذا كنت تعرف شخصا لا يشارك في هذا الاهتمام. ستكون هذه نوع من التوعية له من خلال التجربة (التدريب على رأس العمل :) )I'd like to invite all to participate in the Clean Up that we plan to conduct on 30th December, 2011. We will meet at around 1.30 pm in the parking area behind the Ministry of Foreign Affairs. We have made a limited number of T-shirts to be distributed on the day with the line: Keep Oman Beautiful, printed on it.Please bring a friend or 2, particularly if you have friends who don't believe in this cause; this would be an excellent "on-the-job-training" :)


وقريبا سأعود للتدوين ( الكثير حدث في يومياتي .. 2011 كان حافلا بالكثير والكثير .. اشياء كانت ضمن المخطط لها وامور مفاجئة )

وكل عام والجميع بخير بمناسبة العام الجديد وعسى 2012 ان يكون عام خير للجميع ..

18‏/12‏/2011

دعوة عامة ..


زوار مدونتي


عذرا على غيابي المطول


ولكن كل هذا لانشغالات عدة .. قد تلقون ثمارها في مدونتي في المستقبل القريب ..



المهم الان هو / دعوة عامة نقدمها لكم لحضور ندوة:


الأنواء المناخية ودور مؤسسات المجتمع المدني في تجاوز الأزمات


يوم 22/12 /2011


بجامعة السلطان قابوس - مركز خدمات الطلاب


لأنني من الفريق ادعوكم للحضور والاستفادة .. من الساعة 9 صباحا إلى 5 عصرا


http://www.facebook.com/home.php#!/events/135913479850391/



بمشاركة مجموعة من أساتذة الجامعة والمهتمين من المؤسسات الحكومية والأهلية تنفّذ "نجاة" بالتعاون مع تكاتف أولى فعالياتها بجامعة السلطان قابوس تحت عنوان "الأنواء المناخية ودور مؤسسات المجتمع المدني في تجاوز الأزمات" وذلك في يوم الخميس الموافق 22 ديسمبر 2011م، من الساعة 9 صبا...حاً حتى الساعة 5 مساء.سيشارك في الندوة نخبة من أعضاء فريق "نجاة" عبر إبراز تجارب الأنواء المناخية الأخيرة ودور "نجاة" في نقل الخبر وبثّ التوعية. كما سيشارك مجموعة من الفاعلين الإعلاميين في مجال الإعلام العام وأخبار الطقس في الإعلام التقليدي والإعلام الجديد.ترحب مجموعة نجاة بجميع ملاحظات المشاركين والحاضرين وتعتبرها إثراء للمجموعة من خلال قنوات الاتصال المخصصة لذلك:صفحتنا على الفيس بوك: https://www.facebook.com/groups/250712791644827/


الايميل: najatoman@hotmail.com



With the participation of a group of Sultan Qaboos University Faculty Members plus a group of governmental and non-governmental institutions of members whom are interested in weather conditions, "Najat" group plans to have their first event in Sultan Qaboos University under the title: "Weather Conditions and the Role of Civil Society Institutions to Overcome the Crisis" on Tuesday, December22, 2011 from 9:00 am to 5:00 pm in cooperation with Takatuf group. Elite members of Najat will participate in pointing out weather conditions which our nation had experienced recently, the role of Najat in delivering the news and spreading awareness among people will be discussed in the Symposium as well. Also, well known informational personas in the weather forecast world either in the traditional channels of media or new media informational Figures will be participating in the event.Throughout the event and afterwards, Comments and feedback from of the participants and audience will be most welcomed and appreciated by Najat group through our contact channels:Face book: https://www.facebook.com/groups/250712791644827/


E-mail: najatoman@hotmail.com

18‏/11‏/2011

كل عام و قابوس عمان بـ خ ـير



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زوار مدونتي .. اعذروني على انقطاعي الطويل .. السبب انشغالات الدراسة والامور العائلية ..

انشغالي ليس كفيلا بأن انسى تهنئة عُمان بشعبها وسلطانها بمناسبة العيد الوطني الـ 41 ..

وكل عام و قابوس عمان بـ خ ـير


اهديكم هذه القصيدة لـ الشاعر / خميس المقيمي


قد نلتقي قريبا .. اذا شاء الرحمن

وضحى البوسعيدي

18/11/2011

13‏/10‏/2011

مجـرد تساؤل

مجرد تساؤل
- عن المعلم


تشهد بلادي مؤخرا حركات احتجاجية ووقفات اعتصام ، وقد شهدت مظاهرات من قبل فئة " المعلمين " ..
وقد ظهرت أصوات تنادي بالإنصاف لهذا المعلم وتنادي بإصلاح التعليم ، في حين نجد اصواتا اخرى تنادي بإصلاح المعلم نفسه ..
التساؤل الذي يدور في ذهني هو عن الحديث الذي يردده الكثير من المعلمين والمتعلق بـ " هيبة المعلم " كما يدعون ..
يقولون ان الحكومة متمثلة في وزارة التربية والتعليم هي من أسقطت هذه الهيبة عن المعلم ..
وتساؤلي هو : هل فعلا هيبة المعلم سقطت بسبب القوانين التي تضعها الوزارة؟!
وقبل كل ذلك ، لمن يقول هيبة المعلم راحت ماذا يقصد بالهيبة ؟!


22‏/09‏/2011

اعترافات -2-

اعترافاتـ

-2-

وضحى البوسعيدي

اعترف مجددا بأنني لن اجني من وراء هذه الاعترافات سوى متاعب وسيل من الأسئلة والتحقيقات ، وقد اجني أيضا اتهامات باطلة تمحي البراءة عني ..

اعترف وقبل الاعتراف لابد أن أؤكد لك بأن كل إنسان له طريقته في الحب وفي التعبير عما يحب وفي الحفاظ على ما يحب .. اطمئن، فأنا لا أتحدث عن حبيب بشري الآن ، فمن كانوا في مصاف الأحباء يوما ما جعلوني ابتعد عن مسار الحب هذا ، و أصبحت انتظر فارس أحلام تقليدي ، يأتي ويخبط بابا بيتنا ، ويكون ابن عرب وذا قبيلة لها صيتها حتى لا يرفض من قبل والدي والعائلة الكريمة ، وان يكون مسقطيا حيث لا يجبرني على عادات ريفية ، ويكون متفهما غير متشددا في الدين حتى لا يجبرني على النقاب ، ولا بعيدا عن الدين لا يعرف كيف هي الصلاة حتى ..

كأنني ابتعدت قليلا عن الاعترافات التي انوي الاعتراف بها ، وكأنما أبحرت في أحلامي وأحلام كل فتاة في هذا العصر ، عصر بات فيه الرجال منقرضون – اقصد هنا الرجال العزب المستعدون للزواج – فليس كل عازب راغب في الزواج ، أو مستعد له و لتحمل مسؤولياته والمسؤوليات التي تترتب بعدها . هنا لا ألوم الرجال إذا لم يستعدوا للزواج أو ابتعدوا عن التفكير فيه ، فالحياة الآن صعبة في ظل أزمة البحث عن العمل ، وفي ظل أزمة الغلاء وارتفاع الأسعار الفاحش ، فكيف له أن يستعد للزواج ، والزواج قبل حدوثه بحاجة إلى مصاريف وما بعده بحاجة إلى مصاريف أخرى ؟! والمصاريف يعني توفر الأموال والمال لن يتوفر إلا بالأعمال ، والشواغر .... إلى الآن جاري البحث عنها ..

150 ريال معونة لكل باحث عن عمل ، لن تكفيه في أن يحقق أحلامه التي يحلم بها ، بل لن تكفيه أصلا لتوفير أساسيات حياته إذا ما كان يعيل غيره أيضا ، و 50 ألف شاغر يبدو أنها لا تكفي كل الباحثين عن العمل ، إذ منذ صدور أمر سامي بتوظيف 50 ألفا لا زال هناك الآلاف من الذين ينتظرون ظهور أسمائهم في الشواغر ، أو من الذين ينتظرون اتصالا يطلبهم للعمل ..
كنت احلم بفارس وردي يعمل ويريحني من العمل ، يبدو أن علي تجديد أحلامي لتواكب العصر، عصر البطالة حيث على الفارس هذا أن يتغير ويصبح مجرد شاب له عمل ثابت وبراتب ( يمشي الحال ) مثلما يقول أي عماني ، وراتب يعيننا على الحياة ..
على أن أجدد أحلامي التي أكون فيها الأميرة في البيت بان أحولها إلى موظفة في شركة أو وزارة تقضي نصف عمرها في الكد ، والنصف الآخر ربة منزل تتراكض خلف أبنائها وتتشاجر مع خدامتها التي قد تكون لا تفهم ما المطلوب منها أو لربما تعاند لان ما تتقاضاه لا يكفيها وتحتاج لراتب أعلى عن 80 ريالا عمانيا..

علي أن أعود إلى حيث الاعتراف الذي كنت انوي الاعتراف به ، حقيقة أجد أن كل اعتراف يجر خلفه سيل من الاعترافات الحرة الغير مباشرة ، والغير مخطط الاعتراف لها مسبقا ..
يبدو أن خطتي ستتغير في الاعتراف ، وان المنهجية المتبعة ستختلف ، يبدو أنني سأركز على آرائي ووجهات نظري ، و لربما اجرد نفسي من أفعالي التي تبعدني عن المثالية والملائكية .. ولكن لا زلت مصرة أن لا ملائكة في الأرض، ومن قال أننا ملائكة الله في الأرض؟ هكذا كما تكتب زميلتي الممرضة في صفحتها على الماسنجر وأيضا على الفيس بوك ..



وضحى البوسعيدي



تابع اعترافات -1- هنا :

http://albusaidi-girl.blogspot.com/2011/08/1.html


14‏/09‏/2011

اول يوم دراسي برفقة خالد وزملائه




لن انسى قصة نبي ادم عليه السلام لانني لقنت هذه القصة في يوم ما في احد المدارس ومع احد المعلمات .. لا اتذكر متى تحديدا وكيف كانت تفاصيل ذاك اليوم ، ولكن لن انسى القصة لان اخبرني بها طفل لم يتجاوز السابعة بعد .. حينما كنت في السبت الماضي اول يوم من ايام العام الدراسي الجديد في مدرسة اخي خالد .. طفل وعلى باب الفصل يستقبل زملائه فإذا بزميل له يدخل واسمه( ادم) ويقول : تفضل يا صاحب اسم اول رجل في العالم .. قلت : اش قلت ؟ ، اعاد ( يس ) جملته فقال / صاحب اسم اول رجل في العام النبي ادم .. خلق في الجنة وطلع من الجنة ورجع للجنة .. ربي قاله لا تاكل من هالثمرة بس هو كلها تعرفين ليش؟!! اندمجت معه واجبته : لان ابليس وسوسه .. قال : هيه ابليس قاله بتصير ملك وتعيش طول عمرك واصلا ابليس ماكان يبيه يصير ملك فوسوسه واكل منها وطلع نبي ادم من الجنة ... وصار لازم يعمل العبادات ويطيع ربه من اول وجديد لاجل يرجع مرة للجنة .. وسوى كل شي ورجع مرة ثانية للجنة


الغريب في الامر .. اخي خالد في نفس الفصل مع يس منذ العام الفائت ولم يسبق له وان حكى لي حكاية نبي ادم او حكاية اي نبي اخر سوى حكاية " يوسف عليه السلام " وهذه الحكاية عرفها من ملسل النبي يوسف الذي عرض على القنوات الفضائية منذ فترة .. ومؤخرا في الرمضان الفائت حكي لي حكاية النمل مع النبي سليمان وهذه اثر متابعته لكرتون بث في الجزيرة للاطفال عن قصص الحيوانات في القران الكريم ..اما حكايات خالد والتي يتم حكايتها في المدرسة ثم يعود ليحكيها مجددا فاغلبها لم تكن ذات صلة بقصص الانبياء او بقصص المشاهير العرب مثلا بل ان غالبيتها قصص الخيال .. جميل ان نحكي لصغارنا الاجمل ان نحكي لهم عن وقائع ... فهم رغم صغر عمرهم يفهمون فالاسلوب هو الذي يحقق الغاية .. تحية لأهل ( يس ) ولمن حكى لـ ( يس) تلك الحكاية .. وعقبالنا احنا لما نحكي لعيالنا واخواننا .. وطبعا ساحاول ان احكي لخالد ليحكي لغيره ..


فإن القصص تخلد في الذاكرة ليس بالتلقين او بالقراءة الجامدة .. وانما بالاسلوب المتبع في الحكي .. وهذا ليس فقط في القصص بل حتى المعلومة او النصيحة طريقة تقديمها للاخر هي من تساهم في بقائها وخلودها في الذاكرة ..






وضحى البوسعيدي


12/09/2011


ملاحظة /


** الصورة المرفقة لـ خالد وزملائه في الفصل - اول يوم دراسي لهذا العام ( يس ) صاحب الشنطة الزرقاء في اليسار


** ان اردت المشاركة بالتعليق حاول ان تعلق بـ غير معرف او مجهول - مدونتي تعاني من خلل فني :)


07‏/09‏/2011

وبعدين يا منتخبنا .. وبعديـن ؟!




في المباراة الاولى ضمن مباراة التصفيات لكأس العالم 2014 .. لم يتحفنا المنتخب ، وقلنا : ماعليه توهم بادين واول مباراة ..


ويأتي في مباراته التالية ويتحفنا بـ 3 اهداف نظيفة .. ونهلهل ونكبر .. ونخرج مسيرات في مسقط وضواحي بل في كل عمان ، ونقول للبرازيل / نحن قادمون بكل قوة ...





عذرا .. عذرا .. كنت احلم ،.. السابق لم يحدث ..




ماحدث هو :


3 اهداف في شباكنا ... ولاعبون يتراكضون في مساحة خضراء .. اتوقع يلعبوا " ملاتو " ( اللي مايعرفهاهي نفسها اللعبة المسماة بـ عليك عليك ، وان ماعرفتها ، فاعذرني وقتي مايسمحلي اشرح اكثر هنا )




وبعديــن يا منتخبنا ؟!!!


اش ناوي عليه ؟؟






( عن مباراة عُمان Vs تايلند يوم 06/09/011)








ملاحظة / **في الصورة .. عمران البوسعيدي








03‏/09‏/2011

العيد... / الصور كما وعدتكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيف حالكم بعد العيد ؟ وبعد الهجوم على اللحم بكل انواعه؟!!


عساكم الحين تمام التمام ؟! وعسى كروشكم ما تسببتلكم بأزمات غير طبيعية ؟!!


بس ترا ان تسبب بازمة من حقها ، معقووولة بعد صيام شهر اول الصباح نهجم ع اللحم والكرش فاضي ؟!! ( هذا اللي يصير معنا العرسية اول الصباح ) ..


واللحم لحم لحم .. 3 ايام على التوالي وحن ع اللحم غداء وعشاء - واول يوم استثنا اللحم في الريوق ( الافطار) والغدا والعشا .. والله يعينك يا كرش ..


اهم شي .. صورت وصورت وصورت .. بس هاكم الصور الاساسية عن العيد اللي يتضمن عيديتكم ( حلويات باتشي ) - العرسية والشوا والمشاكيك - اي اساسيات العيد ..

والباقي ترا الصور منتشرات في الفليكر .. وكل يوم وانتم بخير وبصحة وبعافية


28‏/08‏/2011

عيدكم مباركـ

قلت اهنيكم من اليوم .. لاني ماراح افضى اليومين القادمين واخاف اني انســـى




فكل عام وانتم بـ خ ـير




وان شاء الله ان ما نسيت اوافيكم بعد العيد بصور العرسية :)







22‏/08‏/2011

اعترافات -1-




اعترافاتـ

وضحى البوسعيدي


الأيام تمر .. ولا زلت حية ارزق، اقترف الكثير من السيئات.. كما أنني لم انسي الحسنات ..
الأيام لا زالت تمر .. وأنا عاجزة عن الاعتراف حول بعض الأمور التي ما أجد أن الاعتراف بها لحظة وقوعها تمهيدا لكارثة عظيمة ..
وبما أن الأيام مرت وتمر .. حان وقت الاعتراف ..

الاعتراف الشفهي بالنسبة لي صعب جدا .. والاعتراف الكتابي أيضا صعب ولكنه أهون من الشفهي ..
فأحيانا حين الاعتراف بالخطير جدا شفهيا أصاب بربكة واقترف مصيبة أخرى تجعلني أرغم بالاعتراف بها لاحقا .. وما املكه الآن الكثير علي الاعتراف به أولا حتى أجد مساحة للاحتفاظ بالاعترافات الأخرى .. ذاكرتي ممتلئة وبحاجة إلى تفريغ عاجل ..

لا أعرف كيف ابدأ ، ومن أين ابدأ ؟ .. وما هو الأسلوب الذي انتهجه لصياغة اعترافاتي ..
ولا زلت مترددة .. هل اعترف بكل شي أم احتفظ بالبعض؟!!
الأكيد أن علي الاعتراف حتى افرغ ذاكرتي قليلا ، فأنا بحاجة ماسة إلى مساحة فارغة لكي احتفظ بالجديد .. لم اعد أقوى على استقبال أي جديد للحفظ ..

مر من عمري في هذه الحياة أكثر من 20 عاما و 8 أشهر و 15 ساعة .. ( إنني اكتب الآن والساعة 15:39 دقيقة – في يوم من أيام شهر أغسطس الحامي ، بالتحديد في العامرات الحارة جدا صيفا ، والتي كانت في يوم ما فيما مضى تتسمى بالمهدمات كما علمت ..) ..

على مدى 20 عاما ، قمت بالكثير ، ولا زال هناك الكثير الذي أتطلع القيام به .. متأملة بأن ما بقى مما اطمح القيام به أن يتم تنفيذه دون أي خطأ يرتكب ، حتى لا اجبر على الاعتراف، فلحظة الاعتراف هذه قد اجني من خلالها الكثير ، وبالتأكيد ليس الكثير من المال مثلما الذي يجنونه المشتركون في برنامج لحظة الحقيقة .. فلا احد هنا ينتظر اعترافاتي ليكافئني مالا ، وإنما هناك عيون تنتظر الاعترافات للتشبع فضولها ، والبعض للشماتة.. وأنا مثلهم أحيانا ،انتظر اعترافاتكم على أحر من الجمر لنفس الأسباب في الأغلب ، وقد يكون هذا اعترافي الأول حول حقيقة فضولي لمعرفة اعترافات غيري..

هنا .. أتردد هل اعترف بما اقترفت أم اعترف بآرائي حول ما شهدت في هذه الحياة ؟! .. يبدو أنني سأكون حائرة بين الاثنين وربما اعترف بالاثنين ..

لكي استطيع الاعتراف بكل أريحية ، علي أن أخبرك بحقيقة أؤمن بها حينما أريد أن اقوي نفسي وهي : أنت لن تكون أفضل مني ، فلم تخلق ملكا لتكون مثاليا ، وأنا لم اخلق من النار حتى أكون شيطانية في كل أفعالي ..

هذه بداية مشجعة للاعتراف ..



*** حفظا للحقوق الصورة ملطوشة من النت

30‏/07‏/2011

مـ ع ـًا لإغاثة كـل محتاج

معـا لإغاثة كــــــــــــل محتاج ..


حملة الشباب العماني لإغاثة الصومال




بوابة التبرعات للجمعيات الخيرية




ومعا لاغاثة كل محتاج ..


ومبارك عليكم شهر رمضان الفضيل


الله اختم علينا شعبان بالغفران وبلغنا رمضان


30/7/2011

وضحى البوسعيدي

23‏/07‏/2011

كل عامـ و عُ ـمان بـ خ ـير

لا يمكن ان تمر مناسبة وطنية دون ان اضع لها تدوينا في مدونتـي ..

بعد مرور 41 عاما من النهضة اقول لكم كل عام وانتم بخير

واتمنى لي ولكم المزيد من التقدم والمزيد من الامن والرخاء ..


ولان في هذا اليوم الوطني يكثر الحديث عن منجزات الوطن .. فإن في صفحة " شباب اليوم " ندعوك للمشاركة في الحديث ولكن حديثنا من نوع اخر

الحديث ليس عن ما تم انجازه

وانما حديثنا عن ما لم يتم انجازه بعد مرور 41 عاما من النهضة .. ما الذي ينقصنا بعد؟



شارك في الصفحة السابقة / صفحة شباب اليوم


وكل عام وانتم بخير

وحفظ الله شعب عُمان وقائدها من كل مكروه

23/7/2011




( الرابط الموجود بالاسفل من اعمالنا في التدريب بالاذاعة - وضحى البوسعيدي و شفاء العلي )
http://www.youtube.com/watch?v=aq2ZB_IH32c

14‏/07‏/2011

معا للحفاظ على الاقتصاد الوطني -1-

كيـف يمكن أن نحافظ على الثروات العامة والاقتصاد الوطني ؟!

سؤال كثير ما يفكر فيه خبراء الاقتصاد.. بينما الإجابة تكون عندنا نحن ( الخبراء في الحياة ) ، بالرغم أن ما نقوله لا يلتفت إليه العالم ولكن في النهاية بعد أن ننتقل إلى رحمة الله سيلتفتون إلى هذا الحديث وينسبونه إلى مجهول .. فنحن في عداد المجهولين إذ أن أسمائنا غير مسبوقة بخبير ولا متبوعة بناشط اقتصادي ولا سياسي .. مجرد ناشط انترنيتي بسيط .. ولا احد يعترف بالنشطاء الانترنيتيون رغم حكمتهم وخبرتهم وفطنتهم ..

نعود إلى محور الحديث .. كيف نحافظ على الثروات العامة والاقتصاد الوطني؟
نحن من نستنزف هذه الثروات .. والان لابد لنا أن نحافظ عليها .. وسأضع لكم دروسا في كل مرة للحفاظ على الثروة الوطنية ..


الدرس الأول / للنساء فقط
عزيزتي المرأة العباية المفتوحة والتي بها زر واحد او زرين وتبين ما تحت العباية من سكيني جينز والقميص الحماسي لا داعي لتفصيله او شراءه لأنه لا يؤدي أي دور مفيد لذلك فانه يعتبر تبذير ويستنزف الثروات ولكي نحافظ على المال العام والاقتصاد الوطني ابتعدي عن ما يسمى بالعباية المفتوحة بالسمات المذكورة آنفا .. وبهذا نكون قد وفرنا 1% من دخل الفرد ..


معا للحفاظ على الاقتصاد الوطني

وضحى البوسعيدي
14/7/2011

24‏/06‏/2011

جمعتكم عمل وامل .. بعد غياب مطول اعود للتدوين هنا ..

حقيقة مستمرة انا في تدوين يومياتي في مذكرتي اليومية ، ولكن هذه المرة ورقيا فقد عدت للعصر القديم ما قبل التكنولوجيا .. ولا زلت مستمرة في نثر ما اريد الكترونيا ولكن على الفيس بوك .. فهي اسهل واسرع وبلا مشاكل ، فانا اعاني مع مدونتي هذه الفترة احيانا مشاكل في نشر تعليق واخرى في تسجيل الدخول .. واخاف ان تواجهني مشكلة الان في نشر هذه التدوينة ..


مؤخرا .. اردت ان اغير من توجهاتي في القراءة فدائما ما اقرأ في الادب بالتحديد القصص والروايات ، واحيانا المقالات .. هذه المرة اخترت قراءة كتاب بعيدا عن القصص والروايات ، اخترت توجه ديني ..

وبالتحديد ان اقرأ في مذهب الاباضية .. لانني منذ ولدت اسمع انني مسلمة واباضية ، فأردت في هذه المرحلة من عمري ان اعرف عن هذا المذهب الذي اعتنقه والذي لم اعرف فيه طوال السنين العشرين التي مضت سوى اسمه وانه اثناء الصلاة لا نكتف كما السنة ..

اخترت من اجل ذلك وكان الاختيار صدفة كتاب "الاباضية نشأتها وعقائدها - للدكتور محمد محسن مهدي " من بوردرز بسيتي سنتر - السيب قبل غلقه ..

بدأت فيه وعرفت الكثير ونشرت بعض النقاط علي الفيس بوك وساكمل ما بدات .. الغريب وجدت البعض ممن يعتقد ان نشر مثل هذه المعلومات- والتي كنت انشرها لتثقيف غيري اي لنشر المعلومة والمعرفة- تؤدي الى حساسيات - ولم افهم بعد مما يتحسسون؟!!

صحيح اننا مجتمع عماني واحد ومسلم ولكن مختلف في المذاهب - لكن لا اعتقد حينما نقرأ في المذاهب الاخرى ونتعرف عليها سببا كافي للتحسس من الموضوع او سبب لاثارة اي مشكلة .. ولوكان الامر كذلك اعتقد انه ماكان ليسمح بهذا الكتاب بالتوزيع في عمان خاصة واننا نسمع عن كثير من الكتب التي تمنع في عمان منها لكتاب عمانيون انفسهم ..

فأن تعرف عن مذهب اخر هو كمعرفتك عن ثقافة اخرى والتعرف عن ثقافة الاخر لا يسبب اي حساسية او اي مشكلة - الا لمن يعاني من الحساسية المفرطة والغريبة التي تنتج من الاختلاف وعدم تقبل الاخر ..

ان تقرأ عن دين اخر لا يعني انك فقدت غيرتك عن دينك كما ذكر احد الاخوان تعليقا على مانشرت متسائلا اين غيرتي عن مذهبي ؟ وان تعتنق دينا او مذهبا معينا لا يعني ان تلغي عقلك وتتبع كل ما وضعه العلماء من فتاوي- ما لم يذكر في القران والسنة- فالاسلام امرنا بإعمال العقل ...


في الختام .. ادعوكم للقراءة في هذا الصيف الحارق - كما اني اقدم لكم الدعوة للانضمام الى هذه المجموعة الرائعة على الفيس بوك " اصدقاء مبادرة مدينتي تقرأ "




تحياتي /

وضحى البوسعيدي

24/6/2011

27‏/05‏/2011

لا ملائكة في الأرض يا وطني -2-

مرت علي أيام لم أكن أتوقع أن أعيشها في وطني ، تلك المدينة التي توهمت أنها المقصودة بالفاضلة عند أفلاطون ، و تفاجأت أنها ليست كذلك وان لا مدينة في الكون فاضلة .. هي محض أحلام وأوهام وقد تكون مجرد حبر على ورق ..

الجديد في وطني ، أن الحرائق تحدث بصورة طبيعية مسبقا أما الآن وان حدث أي حريق فالمتهمون موجودون عند الناس فكما قال احدهم على الفيس بوك : إن سألت الحكومة فمتسبب الحريق هم المعتصمون وان سألت المعتصمون فمسبب الحريق هم الأمن المندسون ..
أصبحت الحرائق لا تحدث إلا لسببين إما المعتصمون أو الأمن المندسون.. من عجائب الدنيا التي لا ادري كم وصلت عددها إلى الآن ، فكلما مر بي العمر اكتشفت أعجوبة من العجائب والجدير بالذكر أن موطني قد دخل إلى قائمة الدول العجيبة ..

الغريب في وطني " أن المتهم مذنب حتى تثبت براءته " بعكس القاعدة التي تقول " المتهم بريء حتى تثبت إدانته" ... الدليل خبر عصابة التنين ونشر صور وأسماء لأشخاص في حادثة جديدة من نوعها على تلفزيوننا ، هذا التلفزيون الذي فجأة غير من نهجه ليرضي طموح المشاهد العماني ولكنه فشل فشلا ذريعا فجاء بنتائج عكسية والسبب القيام بخطوة غير مدروسة .. وان كانت مدروسة فقد كانت الدراسة فاشلة وبامتياز..

يبدو أن الملائكة تنعدم في وطني ، وان شياطين الإنس زاد عددها فمن مخرب وقاطع طرق بحجة المطالبة بالحق، ومعتد بحجة الإجراءات الأمنية ، ومشكك في نوايا الناس بحجة الكتابة الصحفية ، وشاتم للغير بحجة حرية التعبير عن الرأي ، وناهب بلا دليل وغيرهم الكثير ..

لا ملائكة في الأرض يا وطني .. كلما مر بي العمر تتضح الجملة اكثر في واقعي ..

24/5/2011
وضحى البوسعيدي

27‏/04‏/2011

لا ملائكة في الارض يا وطني

لا ملائكة في الأرض يا وطني

كنت صغيرا أجول في الحارة بين السكك ومعي مجموعة من أبناء حارتنا ، نلعب الاستخبأ ونختبئ حتى لا يرانا صاحب الدور ، وحينما كبرت أصبحت اختبئ خلف الأسماء المستعارة حتى لا يعرفني البعض ..

كنت صغيرا انهض الصبح متذمرا وأعود من المدرسة متعبا ، وعلى مدى 12 عاما وأنا على الحال ذاته ، وحينما كبرت أصبحت اذهب للجامعة وأنا انوي أن أصلح الأعوام الماضية لأنني أدركت أن العيب لم يكن فيني حينما كنت أتذمر وأعود متعبا وإنما العيب في تلك المناهج المملة وفي تلك الكتب الثقيلة التي كنت احملها كرها على ظهري ..

كنت مريضا حينما كنت أعاود المستشفيات والعيادات، ولازلت مريضا لأنني لم أتلقى علاجا بعد فلا زال موعد العلاج بعيدا.. واليوم بدأت أتناسى المرض لكي اتشافى نفسيا وأتعافى لأبدأ رحلة الإصلاح ..

كنت طفلا أتخيل أن وطني كلها امن وأمان ، وخاليا من أي فساد كان ، وحينما كبرت دافعت عن وطني متخيلا أنها المدينة الفاضلة حسبما يبثه التلفزيون ، وحينما أقارن واقعي مع التلفزيون أجد أنني مخطئ بظني ولم اعترف بخطئي بعد معتقدا أنني سبب سوء أحوالي ..

أنهيت المرحلة الجامعية وبشهادة تؤهلني للعمل في تخصصي ، أكملت سنة وأنا أؤمن أن الرزق بيد الله وان علي الصبر والاجتهاد ، صبرت وصبرت وعملت في أعمال لا تمت بتخصصي بصلة ، أعمال بصفة عقد مؤقت وأنا انتظر التعيين و التثبيت ، صبرت وانتهى العقد ومن عمل إلى عمل ، إلى أن انتهت كل الفرص أمامي وصبرت و صبرت إلى أن نفد صبري ولم يكن بيدي سوى أن اتجه إلى درب الواسطة التي كنت انتقدها طوال الفترة .. رغم إدراكي وإيماني بأن الواسطة طريق خاطئ وان علي محاربتها سعيا للإصلاح وجدتني في النهاية أنا من التجئ إليها ..

أدركت بعد كل تلك المحاولات في الإصلاح وبعد كل تلك الحياة التي عشتها أن لا ملائكة في الأرض يا وطني ، فحتى أنا من أدعو للإصلاح بدوت فاسدا لقسوة الأحوال ..

27/4/2011
وضحى البوسعيدي

10‏/04‏/2011

الانفجار العظيم

كنا نسكن في قرية من قرى ارض الله الواسعة، و كانت قريتنا تقبع في صمت لسنين – لا أصوات حمير تذكر ولا زئير لأسد ولا صياح ديك..

وفي احد الأيام بدأت تتحول من حالة الصمت إلى حالة صمت واهتزاز وتمت على حالها لسنين قليلة وفجأة حدث انفجار عظيم، وظهرت فئة عرفوا بالمغضبين عليهم من قبل العمدة..

يوم – ويختفي 1، ويأتي الغد ويختفي الآخر، ويقل الضجيج، إلى أن اختفت القرية بأكملها إلا نحن وعادت لحالة صمت شديد.. فقررنا الهجرة إلى المريخ ، بحثا عن ضجيج آخر ..




وضحى البوسعيدي

10/04/2011

25‏/03‏/2011

هذا موقفي - اعتصام طلبة SQU

زوار المدونة .. اهلا وسهلا بكم ..
انقطعت مجددا دون قصد ، فمسبقا لم اجد فراغا وحينما وجدت الفراغ تعطل جهازي .. والآن الجهاز بخير و الفراغ سينعدم قريبا بسبب الاختبارات و الملتقى الاعلامي ..
ان كنتم لا تعلمون ( بالاحرى تعرفون ) ولكن تحسبا لمن لا يعلم عُمان تشهد تغييرات كثيرة بدأت بالمسيرة الخضراء 1 وتلتها مسيرة الخضراء 2 وبعدها ثورة الغضب في صحار التي بدات سلمية فانحرفت عن المسار السلمي ولكنها عادت مجددا لتكون سلمية متمثلة في الاعتصام بدوار كل الدنيا التي تحول اسمها الى دوار الاصلاح ..

10‏/03‏/2011

سيرتي الذاتية

قد اقلب صفحات مذكرتي اليومية كثيرا ، لاكتشف من اكون؟ .. 20 عاما لم تكن كافية بعد لاعرف بالضبط من انا .. على الاقل من انا في المستقبل القريب ، مابعد العشرين ..
منذ ان خرجت للحياة وانا اصرخ خوفا من المستقبل ، ولا زال الصراخ في بداخلي ولكن بصمت .. فكلما مضى يوم افكر في الذي يليه وما يخفيه من مفاجآت صادمة قد تؤدي الى جلطة دماغية او قلبية فتنهي حياتي في لحظات..

منذ ان ولدت ، وحتى كبرت و في العشرين اصبحت لا زلت ابحث عن تفاصيل حياتي كلها لاعرف كيف سأكون في الغد ومابعد الغد ومايليه..
لا زلت اذكر جيدا حينما كنت في الخامسة او السادسة من عمري ، كثيرة البكاء .. من سبب وبغير سبب ، لربما الملل والضيق كانا يتسللان بداخلي خلسة ، وكنت اتخذ من البكاء حلا لابعادهما عني .. او لربما حلا لتعويد نفسي عليهما ..
كبرت .. ولم يكبر فكري ، فلا زلت تلك الطفلة نفسها التي تلجأ للبكاء دائما .. ولكن الآن ابك خلسة لا علانية ، خوفا من الفضيحة والعيب كما كنت اعتقد حينما كنت في العاشرة .. والان البكاء خلسة في العشرين خوفا من الشفقة ..

انني اتجهز نفسيا لمرحلة ما بعد تخرجي ، وفي يدي ورقة لأكتب نفسي عليها .. يقال انها تسمى السيرة الذاتية ، فهل ذاتي ستكفيها ورقة لأكتبها ؟!
وهل ذاتي يمكن ان تشكل في كلمات وحروف؟.. لا بأس رغم كل هذا سأحاول .. وكلما بدأت المحاولة اجدني اتجاوز الورقة ، فما بين الاسطر كثير .. ومابين الاسطر ليس كل التفاصيل ، وانما بعض الوقفات التي ابت ذاكرتي ان تمحيها ..

ذاكرتي هذه التي يصعب عليها نسيان الآلام بينما هي سهلة في نسيان ما يفرح قلبي .. لا اعرف لم اجدها حاقدة على قلبي المسكين .. واجزم لها الآن انني خضعت لما تريد .. وتعودت على الاحزان ..

بدايتها التي كانت مع فاجعة فقدان عزيز .. ربما لم اكن بعد استوعب مايعني ذلك ولكن تعلمت مع الأيام ماذا يعني الموت .. وماذا يعني الفناء واللاعودة من جديد ..
كنت حينها في الصف الخامس الابتدائي ، حينما اتى الخبر واخي معي في المطبخ ، حينما انزلق الصحن من يديه وتحول الى شظايا .. وارى الدموع في عينيه وانا واقفة بذهول .. سمعت الخبر مثلهم ولم يذهلني الخبر كما اذهلني الموقف الذي امامي ..

ذهبوا وذهبت معهم وفي ذاك البيت الذي قد تعودت ان اكون فيه وانا اجول في داخله هنا وهناك ، تحول وكأنه بيت اشباح من اصوات البكاء والثياب السوداء .. اجتاحتني رغبة في البكاء لا لما يحدث وانما تسلل الضيق والملل مجددا الى داخلي .. فكنت ابكي .. وابكي .. وابكي ..

وقفة اخرى .. بعد عدة اعوام ، مجموعة من الفواجع اتت متتالية ..وكنت اتسائل ماذا فعلت لتصبح الحياة ضدي؟!
في حين ان الافراح حينما تتوالي لا اسأل ولا افكر ..
بدأت الفواجع حينما اكلت النيران وجهي .. دون سبب هاجمتني.. ومن الدهشة والاستغراب لم ادافع عن ذاتي .. هذه الذات التي اكتب عنها الآن..
لم ابك من الم النار فلم اشعر فيه في لحظتها ولكن بكيت حينما وقفت امام المرآة .. واحترق قلبي ايضا ..

في نفس الاسبوع .. رحل عزيز بلا عودة ، رغم انها لم تكن رحلته الاولى ، فقد كان دائم السفر .. ولكن الفرق بين سفراته السابقة وهذا الرحيل ان الاخير بلا عودة ..
ولأول مرة اشعر بشعور فقدان العزيز .. بكيت علنا لا اراديا .. فبكيت خفية مستقبلا ..

كثيرة هي التفاصيل المفجعة في حياتي ، والتي انتهت مؤخرا منذ عام بوفاة عزيز اخر .. كلما فقدت عزيز اتسائل متى سيحين دوري لافقد الحياة ويفقدني الناس؟
متى ستحين اللحظة ، وكيف هو الشعور ؟!!.. وفي الوقت ذاته اتناسى الامر واتسائل ماذا سأفعل غدا؟ ماالذي سأواجهه ايضا ..

حياتي ليست كلها فواجع .. ولكن دائما الفواجع هي التي تحفر لنفسها مكانا في الذاكرة .. ولكن الفرح ايضا كان حاضرا ..
حينما بلغت العشرين ، كان الشعور مختلفا الفرح لا يمزجه شيء اخر .. بعكس حينما بلغت 19 فقد كان الفرح حاضرا والمرض معه .. فغلب المرض على الفرح لينتزعه مني بغصب ..
ولا زال الفرح في داخلي ، فقد حصلت مؤخرا على الكاميرا التي كنت اريدها ، فأنا من هواة توثيق اللحظات بالصورة اكثر مما هو بالكلمات ..

تخيلوا ان ماسبق سيرة مختصرة ولم تكفيها صفحة فكيف بكل تفاصيل سيرتي الحقيقية و الواقعية .. سأحتاج لمجلدات بالتأكيد..


وضحى البوسعيدي
23/2/2011
ملاحظة/ قد اعيد كتابتها مجددا لاضيف فيها لحظات اخر .. فلا اعتقد ان ثورة شباب عمان لن تكون حاضرة في سيرتي

04‏/03‏/2011

اتابعكم ... ومعكم .. نعم للتغيير

لربما طال صمتي .. او على الاقل الصمت طال على هذه المدونة في الظروف الراهنة ، ليس السبب انني اعتبر عمان دولة خارجية حتى لا اتدخل في شؤونها ، وليس السبب انني بعيدة عن ما يحدث ..
السبب هو ان اهلي منذ بداية الاحداث منعوني من المشاركة في كتابة اي شي بخصوص الاحداث خوفا من المشكلات .. ولكنني كالعادة اخضع لما يقولون للساعات الاولى ومن ثم اعود مثلما انا .. فالافكار في رأسي لا تريحني ولو لدقيقة اذا لم اترجمها بحروف ..
لا انكر حينما اقول لكم مرت علي ليالي اتقلب فيها ليلا على السرير بدلا من النوم في التفكير ، افكر في الاحداث وفيما يجري ..
ومؤخرا بدأت اصاب بالصداع الشديد والمستمر لساعات طوال واعتقد السبب هو التفكير .. والتفكير .. والتفكير

الاحداث من حولي اجدها غريبة لربما لانني اعيش اللحظات هذه لاول مرة في حياتي .. هي ليست غريبة من حيث ما يحدث وانما غريبة من حيث كونها في المكان التي تحدث فيه في " عمان " التي لطالما تغنينا فيها بالامان .. وفجأة يختلف الوضع ، رغم ان الوضع المختلف هذا بعيدا بالمسافة عني في مسقط ولكنها قريبة كل القرب في الذهن ..
اولا : لماذا حدثت كل هذه الثورات فجأة ؟! هل فعلا الشعب في حالة يرثى لها؟ هل فعلا ان لا طاقة لهم بالصبر اكثر مما صبروا؟!!
( لا حظوا لم اقحم نفسي الى الان في العبارة السابقة قلت اكثر مما صبروا وليس مما صبرنا انفي فيها نفسي .. فلا زال بنفسي صبر لانني لربما لم اعاني ما عانوه .. او لم اعش بعد تلك العيشة التي يتحدثون عنها .. رغم اننا في نفس البقعة الجغرافية .. نأكل من نفس الاكل ونشتري نفس المنتجات من نفس المحلات وبنفس الاسعار ..اتابع معهم نفس القناة التي لطالما تذمرنا طويلا لعدم تجديدها وتطورها ..اتعالج في نفس المراكز الصحية والمستشفيات وعانيت طويلا معهم .. والكثير والكثير .. ولكن لا زال الصبر فيني ولا اجد انني عانيت طويلا )..
لماذا حدثت هذه الثورات والاعتصامات ؟ هل للتقليد كما كنت اعتقد سابقا والذي تغير بتغير الاوضاع وبإستمرار الاعتصامات ..
لازال السؤال لماذا حدث ؟
ولكن الكل يتفق ان هذا كله للتغيير.. ولكن السؤال لماذا الان؟!
ثانيا: في الرد على السؤال السابق .. نجد ان الشعب فيما يكتب متذمر من الوزراء ، ويطالبون بتجديدهم ، والتجديد هنا ليس بتطويرهم بل بتغييرهم كليا من الرأس لساس .. ولا يعني هذا ( نيو لوك ) لكل وزير .. وانما ( نيو لوك ) لكل وزارة وذلك بأن يكون الوزير اسم لم يكن له سميا في مناصب الدولة..
انا معهم .. فهناك اسماء واشكال منذ ان ولدت والى اللحظة هذه هي نفسها ، وهي المشهورة اساسا ومن لهم حراك يشهد لهم لدرجة ان المنتديات والمدونات والفيس بوك وحتى في الاعتصامات لا تجد حديثا غيرهم .. ولكن احيانا اجد انه من الصعب جدا تغييرهم خاصة اولئك المختصين بالامن ..
ثالثا: التعديلات الوزارية حدثت والتي الغيت بعد يوم من اصدارها ، سببت لي صدمة فقد كانت نفس الاسماء التي طولبت بالتغيير فتم التغيير ولكن بصورة لم يتوقعها احد حيث تم تغيير مواقعهم فقط ..
الامر هذا جعلني اشك بالرسالة التي وصلت الى السلطان .. وكنت افكر واقول هل هي نفس الرسالة ام انه تم تحريفها ؟( مع احترامي لمن اوصلها )..
رابعا: مسيرات تجديد الولاء ( اجدها نكتة الموسم ) فمنذ متى الولاء تنتهي صلاحيته حتى يتم تجديده ؟ ام ان الولاء العماني يشبه المنتج العماني الذي ينتهي صلاحيته وبحاجة الى اعادة صناعة؟!!
للاسف اعلامنا هنا اثبت فشله وبجدارة .. خاصة تلفزيوننا العتيق الذي تعبنا من كثر ما نتحدث عنه والذي تعبت وبسببه احبطت كثيرا واحيانا افكر في الانسحاب من تخصصي حينما افكر ان في النهاية لابد ان اكون اما في ( الاذاعة ) وهذا يعطيني امل نوعا ما او في ( التلفزيون ) وهذا يسببلي ازمة نفسية .. خاصة وان تلفزيوننا والى هذه اللحظة لم يتغير ..
التلفزيون العماني بدلا ان يكون المساند والموجه الصحيح في هذه الفترة اصبح سلبيا فقد نقل صورة للعالم الخارجي ان عمان انقسمت الى مؤيد للسلطان و المضادين له وذلك حينما نقلت مسيرات الولاء والعرفان فقط في حين ان الاعتصامات مستمرة وفي نفس المواقع .. وللاسف ان الشعب كله مع السلطان وليس هناك من هو ضد السلطان ومن فقد ولائه له .. فلما هذه الفتنة يا تلفزيوننا ؟!!
تلفزيوننا ومن خلال ( هنا عمان ) يقول ان يناقش بكل شفافية ولا يستضيف سوى ( المشايخ - و الوزراء) فهل يتوقع ان يكون رأي الشيخ او الوزير هو نفس رأي الشاب ؟
كان خيرا له حينما استقبل اتصال الدكتور حسين العبري وحقيقة شككت انه نفس البرنامج .. واستغربت انه لم يقطع الاتصال .. واتمنى لو يتحول (هنا عمان ) الى برنامج الذي نتمناه والذي ينقل صوت الشعب والحقيقة فبالتالي يتيح الفرصة للجميع للمشاركة وليس للمشايخ او للكتاب والمشهورين فقط .. فالاراء تختلف .. ونحن بحاجة ان نعبر ونوصل اصواتنا للجميع ..
الكثير يجول في ذهني .. تعبت من الكتابة ، لربما سأكتب المزيد لاحقا ..

4/03/2011
وضحى البوسعيدي

20‏/02‏/2011

الشعب يريد ..

الشعب يريد ..

موضة هذا العام ( الشعب يريد ... النظام ) ولكل شعب الخيار اما استخدام كلمة اسقاط كما حدث في مصر وتونس وليبيا واليمن او اصلاح مثل ما حدث في عُمان ..
الغريب في الامر ان الشعب العماني الى الآن وانا من بينهم لا نعي بعد ثقافة المظاهرات فالمظاهرات تتمثل عند الاغلب الا من رحم ربي على انه ( تمشية في شارع الوزارات مع الصريخ ) او ( ان تكون امعة مع الذين يمشون ويرددون العبارات ) .. الدليل :

http://www.youtube.com/watch?v=1azyYyYucEk&feature=player_embedded

ولابد للجبال ان تنجلي ههههههه
شكلي لو كنت هناك وقلت / تحيا وضحى
كانوا يرددون خلفي دون أي اعتراض او أي مشكلة ..

المصيبة الكبرى المنظمون يطالبون بالديمقراطية وهم بالاساس يعملون بالديكتاتورية فحينما ذكرت وجهة نظري بخصوص المظاهرات في احد المنتديات جائني رد من احد المنظمين والذي يدعون بها قائلا :
عزيزتي وضحى:في هذه الحالة تراجعي إلى رجعيتكواتركي هذا الموضوع برمّته..صمتك يكفينا، ولا أريد ردا منكِ في موضوعي هذا، وإلا سترين شراسة محمد الحارثي!هل تفهمين؟!

صراحة امر مضحك .. ويدعوني للضحك اكثر حينما اجد مثل هذه العقليات في الفئة المثقفة من ابناء الوطن ، فكيف بالفئة الغير مثقفة وانا من بينهم؟ يعني لا نلام في اذا ماكنا لا نتقبل رأي الاخر ونهاجم بشراسة بمجرد انه يخالفنا في الرأي..
نفتقر لثقافة الحوار ايضا .. نحن شعب فقير بالثقافات اكثر مما هو فقير في الحالة المادة ،

ولكل من يدعو للاصلاح والتغيير ويجد ان المظاهرات سبيلا فإني اذكرهم بأن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

**************
حقيقة الثورات تعلمنا الكثير .. فمن خلال الثورة المصرية التي تعلمت منها الكثير تعلمت كلمة جديدة واضفتها الى قاموسي الكلمة هي ( البلطجة – البلطجية ) كلمة لم استخدمها مسبقا بتاتا واساسا لا اذكر اني سمعتها في يوم من الايام سوى في ايام الثورة المصرية ..
والثورة المصرية اثمرت الكثير منها الابداعات الفنية ، وايضا اكشفت للناس عن طموحات جديدة منها /
عاوز اكون زي الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان

http://www.youtube.com/watch?v=Kz49YE6BF_E&feature=player_embedded


موفقين ..
وضحى البوسعيدي
20/2/2011

13‏/02‏/2011

حوار مع مصري



حوار مع مصري
في زيارة الى حديقة النسيم ضمن فعاليات مهرجان مسقط 2011 ، قبيل سقوط نظام مبارك بأيام ، وبينما نحن على طاولة الطعام في انتظار النادل لكي نطلب ما يسكت بطوننا من عزف الموسيقى المزعجة ، فإذا بمصري قادم الينا بابتسامة عريضة كعادة كل المصريين ، وبترحيب رهيب ، ونحن من الجوع (مكشرين ومش عاوزين أي تنكيت .. عاوزين اكل يابني ) ونقابل ترحيبه بـ ( اش عندكم ؟ ) واذا به ينهال الينا بأصناف الطعام التي يملكوها من ضمنها الكشري والمحشي والشاورما وفطاير .. استفهامات على رؤوس من معي .. ( اش هو الكشري ؟ ) حديث جانبي ، رغم انني لا اعرف ماهو لم اهتم بمعرفة ماهيته لانني لن اطلب طعاما لا اعرفه ..
ولكن من معي عكسي يحبون المجازفة ( صحن محشي و صحن فطيرة لحم وصحن فطيرة مكس (لحم ودجاج) و4 شاورما دجاج وبعض من المشروبات الغازية المنوعة )
ذهب وعاد فيما بعد بابتسامته التي لا تفارق وجهه .. ولكن كالعادة لابد ان تكون لدينا تعليقات ومطالبات اخرى لا نكتفي بما يقدم ( عاوزين كتشاب و داغوص ( الشطة الحارة) وملح ) قال :( هو احنا ما نئدمش اللي تطلبوه لان البلدية منعت ) ( هو ليه منعت ؟ ) ( لان بعض الشباب عاملين بطفوا السجاير على الكتشاب) .. في داخلي اقول ( اخسه عليكو يا شباب عمان فشلتووونا ) .. وقال ( بس لعيونكو حجيب لكو في جلاس) (شكرا) ..
دقائق واحضر لنا ماطلبنا .. اكلنا رغم ان الاكل لم يعجبني ولكن الجوع احيانا يجعلك تأكل بشراهة وتلزم الصمت .. وحينما انهينا ما على الطاولة طلبنا لنسدد الفاتورة ..
وهنا حوار اخر ..
- انتوا من فين ؟
- من مسقط .. وانته؟
- من مصر
- وين من مصر ؟
- من ...( لا اذكر المنطقة التي ذكرها لاني تقريبا سمعتها ولاول مرة )
- هو انته مع حسني مبارك ولا ضده ؟
- انا مع الشعب
- يعني مع حسني ولا ضده ماهو الشعب مع وضد
- لا ضده طبعا .. بس حتشوفوا حيرحل يعني حيرحل
- ماهو مرت كم يوم .. في النهاية الناس تتعب وهو مايتعبش
- بصي ، احنا عندنا حرية انتوا ماعندكمش
- عندنا حرية
- مش قادرين تعملوا زينا
- ياعم نحنا مانحتاجش داحنا الحكم معروف من قبل مانتولد وراثي .. ومش عاوزين زحمة الانتخابات وعوار الراس
- ماهي دي المشكلة عندنا ، كان عاوز يعمله وراثي بس بصي لو رجع وتولد مرة تانية وترضع من صدر امه ماراح يكون وراثي وماراح يرجع يحكمها مصر
جملته الاخيرة اضحكتني بقوة .. ولان الطاقة عادت الي بعد العشاء الخفيف فقد اطلقت ضحكة وكأنها كانت محتبسة في داخلي منذ زمن ..
حقيقة ثورة 25 يناير انتجت الكثير من العبارات والكلمات والافكار الخطيرة .. وكشفت الستار عن الكثير من اشقائنا المصريين المبدعين في الكلام ، و اتاحت لي الفرصة للغوص في هذا الحديث مع هذا المصري الطيب والظريف..

وضحى البوسعيدي
13/2/2011

09‏/02‏/2011

من يوميات طالب تعيس

من يوميات طالب تعيس
- التسجيل -

شاءت الأقدار بأن أكون طالبا جامعيا في أرقى مؤسسة علمية في بلادي ، رقيها يأتي من اسمها ومساحتها الشاسعة وكونها الوحيدة الحكومية التي تحمل مسمى جامعة ..
ما لا يعرفه الكثير ممن لم يحالفه الحظ بدخولها أنها كانت سببا في تعاستي وسببا رئيسا في معاناتي ..

في كل فصل تتكرر القصة وان اختلفت الحبكة ، تبدأ في يوم التسجيل الذي يتم تحديده من قبل عمادة القبول و التسجيل ونبدأ باختيار المواد بعد إعلان جدول الفصل ..

اختار و أضع مع الخيارات بعض الاحتياطات التي لابد منها ، ورغم هذا كله حين التسجيل تجد المصائب ، فإما أن تجد مقررا يعارض الآخر رغم أن كلا المقررين في الخطة هما بالفصل ذاته ..
أو أن تجد الشعب ممتلئة، والأولوية كما يزعمون للخريجين.. فما ذنبي أنا ؟!!

تكمل المعاناة في أسبوع الحذف والإضافة الذي من المفترض أن يكون حلا للمشاكل كلها ، ولكن حينما تكون طالبا منحوسا فأسبوع الحذف والإضافة ليس سوى أسبوعا إضافيا للمعاناة الشديدة ، والذي غالبا ما يكون سببا للرغبة الشديدة في الانتحار السريع ..
أسبوعا من الذل والمهانة ، فمن عمادة القبول والتسجيل إلى الكليات ما بين مكاتب المحاضرين و رؤساء الأقسام وان اشتدت المحن إلى مكتب العميد مباشرة .. وتعود إلى حيث بدأت عمادة القبول والتسجيل ..

وأحيانا كل تلك المسافات التي قطعتها لا تنفعك سوى في شيء واحد ألا وهو فقدان الوزن إن كان زائدا ، وان لم يكن كذلك فكل تلك المسافات تزيد من مرضك وتورم رجليك ، وتضخم قلبك الذي من شدة الضيق يكاد ينفجر ويتحول إلى شظايا ..
ناهيك عن الرأس الذي من شدة الصداع تنتفخ عروقه الخضراء لترسم لها لوحة على وجهك مع خليط من اللون الأحمر الذي ينبئ من يرمقه بنظرات انه وجه إنسان غاضب إلى حد الموت ..

وان كنا كشخصيات الرسوم المتحركة أتوقع أننا سنرى دخان شديد السواد يخرج من الأذنين ، و بحر من الدماء في العينين ..
ولولا احترام الآخرين لسمعنا أصوات من الصريخ التي تحمل بجوفها كل الآهات والآلام ..

لا يعرف هذا الشعور سوى طالب في جامعتي عانى للتسجيل طويلا ، فكم من أسبوع وهو يرتب جدوله حسبما يراه جيدا و يصدم في أسبوع التسجيل بجدول آخر بسبب التعارضات والشعب الممتلئة الشعب المحجوزة والتي لم يتم الإعلان عنها مسبقا أنها محجوزة وبسبب الطلبة الخريجين .. هم يتأخرون بأنفسهم وأحيانا برغبتهم والآخرون يعانون وأحيانا تصدم بأنك تسجل في شعبة مع محاضر وفي الجدول النهائي تجده مع محاضرا آخر ..
سامحكم الله وهداكم وزادكم عقلا أيها القائمون على تنسيق الجداول والتسجيل ..

وضحى البوسعيدي
9/2/2011

05‏/02‏/2011

ثرثرة - ثورة مصرية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زوار مدونتي اشتقت اليكم والى تعليقاتكمـ .. واشتقت الى ان اكتب شيئا بالمدونة

خاصة بعد هذه الاحداث السياسية .. ومن خلال صمتي الطويل فقد استنتجت انني اتبع سياسة سلطاننا والتي هي سياسة عدم التدخل في شؤون الغير ..

ولكن الثورة المصرية تجبرك ان شئت او ابيت ( لا ان تتدخل ولكن ان تعلق على ماتشاهد بضحكة او نكتة .. او ربما بوصف الاحداث بنظرتك ) ..

اجد ان الثورة المصرية اظرف ثورة قد تكون على مر العصور ، واتمنى ان تكون في كتب التاريخ حتى تعطي للدروس نوعا من الحماس فيتحمسوا الطلبة لحفظ المقرر واتمنى ان تاخذ وزارة التربية والتعليم و وزارة التعليم العالي هذا الامر فعين الاعتبار وان يتم دراسة وتحليل العبارات التي ظهرت في هذه الثورة،

فأجمل ما في الثورة العبارات التي تردد والتي تكتب والتي ترسل ..

لو ان يطلب مني ما طلب في الفصل الماضي بمقرر اسس البحث ( عمل دراسة - بحث علمي ) لكنت اخترت في هذه المرة ان اقوم بتحليل مضمون لنشرات الاخبار او تحليل مضمون للصحف بخصوص موضوع الثورة المصرية ..

فمتابعة اخبار الثورة محمسة جدا لما فيها من احداث وبشر يجذبونك لسماعهم بسبب العبارات التي ينسجونها ، كنت اتمنى لو ان الانترنت عندهم لم يقطع حتى اتابع حركة المدونيين المصريين حول هذا الموضوع ..

الثورة المصرية فالتلفاز اصبحت بمثابة فلم سينمائي واتوقع انه سيتم عمل افلام خطيرة جدا حول الموضوع وستكون ناجحة 1000% لان المواد التي ستتوفر في الارشيف كافية بحد ذاتها بأن تكون فلم سينمائي ناجح جدا ..

تمنياتي لهم بالسلامة ، وبتحقيق مايطمحونه ، وعلى قولة اخواننا المصريين ( ارحل ارحل يا مبارك السعودية في انتزارك / الشعب يريد اسقاط النزام )

تحياتي /

وضحى البوسعيدي

5/2/2011

01‏/02‏/2011

شكر واعتذار ..

انتهت الدورة الرياضية السابعة لمؤسسات التعليم العالي بدول الخليج التي استضافتها الجامعة والتي شاركت فيها كعضوة في اللجنة الاعلامية..
ايام جميلة بل رائعة ، صحيح انها كانت متعبة ، ولكن من اجمل الايام التي ستخلد في ذاكرتي.. جمعتني بأناس بعضهم ولاول مرة اتعامل معهم والبعض الاخر معاملتي معهم كانت سطحية ، فعرفتهم عن كثب..
شكـرا للجميع من تعاملت معهم بصورة مباشرة او غير مباشرة في الدورة واعتذر لمن اخطأت في حقه بقصد او دون قصد ..



وبدأت ايام مهرجان مسقط الذي غاب عنا في العام الفائت ، يقال السبب فيروز اتش 1 ان1 ، هذا العام عاد والعودة الجديدة لا اراها مختلفة الى الان على الاقل هذا مااجده في حديقة القرم .. ربما الايام ستكشف الجديد ..

صور من التقاط عدستي لمهرجان مسقط 2011 ، من هنا /

http://www.flickr.com/photos/22167723@N04/sets/72157625947482216/

وضحى البوسعيدي

1/2/2011





20‏/01‏/2011

الدورة الرياضية السابعة لمؤسسات التعليم العالي بالخليج



جماعة / تستضيف جامعتنا الدورة السابعة للالعاب الرياضية لمؤسسات التعليم العالي بمجلس التعاون الخليجي ، وانا وشلتي شاركنا ضمن اللجنة الاعلامية ( اعلاميين يا عاااالم )..


اليوم بدأت الدورة بحفل افتتاح فقير بالحضور ، كن نتمنى لو ان الحضور اكبر من العدد الذي تواجد هناك

وغدا تبدأ المسابقات والمباريات ..


يمكنكم متابعة اخبار الدورة الرياضية عبر المواقع التالية :






وايضا من خلال الصحف اليومية / الوطن ، الشبيبة ، عمان


وهناك نشرة يومية تصدر بجامعة السلطان قابوس



متابعة ممتعة

ودعواتكم لنا بالتوفيق


20/1/2011

وضحى البوسعيدي


17‏/01‏/2011

ختامها مسك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اشعر وكأنني غبت كثيرا عن زوار المدونة لربما يعود السبب ان اخر تدوينة كانت من الارشيف وليس بالجديد ..

المهم اليوم انهيت هذا الفصل والحمدلله باختبار لـمقرر التصوير الضوئي ، وعرض للمشروع ، كان اليوم مفرحا باختصار ( ختامها مسك) ..

صحيح ولو انني كنت مشغولة بالاختبارات الا انني كانت اتابع الاوضاع مع العالم ، ابارك لـ الشعب التونسي على ما حققوه من ازاحة بن علي ، واتاحة الفرص للاخرين ..

واحب ان اوجه نصيحة للشعب العماني / ليس دائما التقليد يفيد > نصيحة لاصحاب المسيرة الصفرء والسوداء والحمراء واي كان لونها ..

وتمنياتي للجميع باالتوفيق ..

11‏/01‏/2011

إلى هنا ..

كتبته ذات يوم .. في مارس 2010 ..
في ايام منفصلة .. ولم اكمل القصة بعد ، والسبب فيروس اجتاح الهارديسك .. ظننت ان الملف قد امتسح ولكن اليوم اكتشفت وجوده
وحينما عدت لقراءته اعجبني بحق ماكتبت .. ولا اذكر كيف خطرت ببالي تلك الكلمات والعبارات والفلسفات ، الا انها اعجبتني واردت مشاركتكم لي .. وارائكم حولها ..
طويلة نوعا ما ، لذا سأضعها عليكم على دفعات ،
بسم الله .. نبدأ
من هنا ابدأ، حيث أول حرف اخط فيه كل تلك الحكايات.. حكايات كثيرة في جعبتي ، تناقلتها من الجيران ، و زميلات الدراسة ، ومن بنات خالاتي ، ومن صديقاتي ، وطالبات الجامعة .. باختصار من أفواه الحريم ، تلك الأفواه التي عجزت بأن تخبئ الأسرار .. سوى فاهي أنا .. ولكن طبيعتي الأنثوية لزمت علي بأن اكشف عن كل مستور ، وان لم اكشفها نطقا بالحرف فإني هنا اكشفها كتابة بالحبر ، وتوثيقا لها في دفتر..
منعا للإحراج ، و سترا لكل إنسان ، ف"من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة " لن اذكر الأسماء الحقيقة للشخصيات التي سأطلق العنان لقلمي لسرد حكاياتهم ، ولن احرمهم من حق اتخاذهم الاسم لذا سأذكرهم بأسماء محببة إلى قبلي فمن منطلق " أحب لأخيك ما تحبه لنفسك " ..
قد أكون هادئة معظم الأوقات في التجمعات، لا أتحدث كثيرا ولكن استمع كثيرا والتقط كل عبارة وكل كلمة وكل حرف، حتى علامات الترقيم تلك التقطها بدقة، فمن فاصلة موقوتة للتفكير، إلى آخر نقطة على سطر الحكاية..
قد لا اخبرهم برأيي وقتها، و لا بتحليلاتي واستنتاجاتي، لكن هنا بين هذه الوريقات سأفعل.. وسأحلل واستنتج، وأتعامل مع كل الحكايات وكأنها معادلات كيميائية غير موزونة بحاجة إلى إضافات حتى تصل إلى الوزن الصحيح..
أحيانا بعض الشخصيات يجرونني جرا لمتابعتهم إلى آخر حياتهم ، وآخرون ينصبونني نصبا فيتركوني أقف حيث أنا ، والبعض يرفعونني عن مقامي فأتنازل عن تكملة متابعة مشاهد حياتهم ..
المؤكد هو أن الفضول والوقت الفارغ هما عاملا حافزين يحفزونني على متابعة السرد، وإضافة بعض البهارات إن لزم الأمر، فالسرد الفارغ من أي نكهة ممل جدا، قد يجبرك على تقيؤ الأحداث وتفريغها من دماغك إلى الأبد..
ذاكرتي مليئة و ممتلئة إلى حد الاستعجاب.. ولكي استقبل المزيد فعلي تفريغها وليس لدي سبيل لإفراغ ما فيها إلا توثيقها على ورق حتى لا تضيع مني..
من أين ابدأ؟! ..
أُفضل من اقرب حكاية فالتفاصيل تكون لا تزال خالدة وباقية كما هي.. صحيح ستنقصها تفاصيل كثيرة كونها لا زالت القصة في بدايتها ولم تنتهي بعد والحياة لا زالت مستمرة..
هن عرفتهن عن قرب و كثب ، بدأت علاقتي فيهن في الأسبوع الأول لي بالجامعة ، كنت وقتها لست سوى فتاة تعجز عن التفكير في التقرب إليهن ، الى ان الحاجة اقتضت بأن احتك بالوسط الذي كنت اعتبره غريبا نوعا ما ..
بدأت علاقتي بهن بالسلام والسؤال عن الحال ، تطورت بالجلوس بالقرب من بعض في المحاضرات فقد تطلب الأمر ذلك.. كنت ولا زلت كثيرة الصمت في تجمعاتهن ولكنني في الواقع كثيرة الثرثرة بداخلي .. لا اعرف هل هو الخوف من أن لا يتقبلوا ثرثرتي؟! او الخوف من اكون العنصر الوحيد ذو التفكير الآخر؟!
أحيانا أفكر وأقول في نفسي لربما أنا مخلوقة فضائية وقعت بالخطأ هنا على هذا الكوكب .. لربما كنت أنا بالجنة و وسوسني إبليس فأكلت من تلك الشجرة الملعونة فقذفت هنا بين هؤلاء البشر..
لربما .. وربما .. وربما ..
كثيرة هي الأفكار التي تعبر مركز تفكيري وتتجسد هناك .. كنا دائما حينما نجتمع فيزداد عددنا واحدة تلو الأخرى أجد نفسي أكثر غرابة بينهم .. تفكيري يختلف عن تفكيرهن ، حديثهن ليس الذي استهويه .. ولا يناسبني ..
هل السبب أنني معقدة كما وصفتني "نجلاء" ؟!! أو السبب أنني انحدر من قرية نائية بعيدة عن العاصمة وكل ضجيجها كما ذكرت " زهرة "؟! أم أن السبب هو أنني إنسانة متحفظة جدا غير قابلة للتطوير كما تعتقد " سمية "؟!! أو كما تقول "فاطمة" أنني مريخية؟!!
صحيح لربما أنا من المريخ .. وبالخطأ وقعت هنا في هذه البقعة ونشأت فيها مع الأرضيين.. تقريبا أكثر الأحاديث اقتناعا بها هو أنني من المريخ ، فأنا لست بمعقدة .. فلو كنت معقدة لفعلت كما يفعل البعض من المعقدين والمتشددين ولكنني لست بهذه الفئة فأنا لا مشكلة لدي إن رأيت فتاة لم ترتدي عباءة وليست لدي مشكلة بأن أتعامل مع طالب في نفس المجموعة لإنجاز مشروع وليست لدي أي مشكلة من المشاكل التي تواجهها المعقدات هناك بالجامعة ..
أن انحدر من قرية بعيدة عن العاصمة ايضا ليس سببا وجيها ومقنعا فأغلبنا هناك من قرى بعيدة عن "مسقط " .. ولكن تفكيرهن يختلف عن تفكيري .. ، أن أكون متحفظة جدا غير قابلة للتطوير .. تحتاج العبارة إلى لحظات وقف وتحليل ..
متحفظة : قد أكون كذلك متحفظة ومحافظة ولكن هذا لا يعني أنني لا أتمرد عن بعض العادات فهناك الكثير من العادات التي لا تناسبني ولا تناسب تفكيري او طبيعتي ولكن اجبر في الكثير من الأحيان بأن اتبعها خوفا من العزلة والانعزال ..
غير قابلة للتطوير : لا اعتقد ذلك ، فمنذ إن جئت إلى مسقط تغيرت عما كنت عليه هناك في المضيبي أصبحت أضيف بعض الألوان على وجهي عكس ما كنت عليه سابقا اخرج فقط راسمة عيني بكحل .. لا ارتدي البرقع الذي كنت أغطي به ملامح وجهي واظهر فقط عيناي ، أصبحت ارتدي الحجاب الملون بعد أن كان الحجاب على رأسي مقتصرا على السواد فقط .. أصبحت ارتدي بنطلون الجينز وان كان ارتداؤه تحت العباءة فقط ففي المضيبي لا اذكر وان سبق وان ارتديت يوما سروالا غير ذاك التقليدي الشبيه بسروال "دريد لحام " في مسلسل " غوار" ..
هذا يعني أن هذا السبب غير صحيح .. الأقرب للصحة إلى الآن هو أنني مريخية ..
وضحى البوسعيدي

08‏/01‏/2011

احتفالات الـ 20









تخيلوا .. احتفالات العشرين منذ 29/12/2010 استمرت الى 4/1/2011 ،،

الصور في الاعلى هي لمفاجأة اعدتها العائلة الكريمة يوم الثلاثاء 4/1 .. بعد اسبوع من عيد ميلادي الفعلي ،

مفاجأة ولا ع البال .. والكذبة كانت / طالعين عشاء عازمينك على مطعم الصدف الايراني .. وهل تفوت العزومة؟!!!

رغم الصداع الذي اصبح يجتاحني مؤخرا بكثرة..

مفاجأة موفقة .. وجميلة .. وعسى ان تستمر في الاعوام القادمة ..

وشكرا لكم " فقد اعدتم لي التفاؤل بـ 2011 ، فبعد الاحداث المآساوية في 2/1 الاحد من نفس اسبوع المفاجأة صدمت بسيارتي انسانا كان يمشي على قدميه امامي ليريني مكانا اركن فيه سيارتي ، ومن ثم صدم احدهم سيارتي وعلى الاغلب نفس الانسان الذي صدمته ، وقبل ذلك كله وقت خروجي رأيت قطة ميتة بعد ان اخرجت سيارتي من الموقف .. سبحان الله كل الفواجع حدثت في نفس اليوم .. وجاء الثلاثاء ليزيحها قليلا من الذاكرة ، وليضيء شموع امل اخرى ..

عسى ان يكون 2011 عام خيـر لي ولكم ..

وشكرا للجميع .. ولكل من اسعدني سواء بفعل او قول او نكتة ..

واستمروا في اسعادي ، وشكرا لكم مجددا





وضحى البوسعيدي

8/1/2011