عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

13‏/02‏/2011

حوار مع مصري



حوار مع مصري
في زيارة الى حديقة النسيم ضمن فعاليات مهرجان مسقط 2011 ، قبيل سقوط نظام مبارك بأيام ، وبينما نحن على طاولة الطعام في انتظار النادل لكي نطلب ما يسكت بطوننا من عزف الموسيقى المزعجة ، فإذا بمصري قادم الينا بابتسامة عريضة كعادة كل المصريين ، وبترحيب رهيب ، ونحن من الجوع (مكشرين ومش عاوزين أي تنكيت .. عاوزين اكل يابني ) ونقابل ترحيبه بـ ( اش عندكم ؟ ) واذا به ينهال الينا بأصناف الطعام التي يملكوها من ضمنها الكشري والمحشي والشاورما وفطاير .. استفهامات على رؤوس من معي .. ( اش هو الكشري ؟ ) حديث جانبي ، رغم انني لا اعرف ماهو لم اهتم بمعرفة ماهيته لانني لن اطلب طعاما لا اعرفه ..
ولكن من معي عكسي يحبون المجازفة ( صحن محشي و صحن فطيرة لحم وصحن فطيرة مكس (لحم ودجاج) و4 شاورما دجاج وبعض من المشروبات الغازية المنوعة )
ذهب وعاد فيما بعد بابتسامته التي لا تفارق وجهه .. ولكن كالعادة لابد ان تكون لدينا تعليقات ومطالبات اخرى لا نكتفي بما يقدم ( عاوزين كتشاب و داغوص ( الشطة الحارة) وملح ) قال :( هو احنا ما نئدمش اللي تطلبوه لان البلدية منعت ) ( هو ليه منعت ؟ ) ( لان بعض الشباب عاملين بطفوا السجاير على الكتشاب) .. في داخلي اقول ( اخسه عليكو يا شباب عمان فشلتووونا ) .. وقال ( بس لعيونكو حجيب لكو في جلاس) (شكرا) ..
دقائق واحضر لنا ماطلبنا .. اكلنا رغم ان الاكل لم يعجبني ولكن الجوع احيانا يجعلك تأكل بشراهة وتلزم الصمت .. وحينما انهينا ما على الطاولة طلبنا لنسدد الفاتورة ..
وهنا حوار اخر ..
- انتوا من فين ؟
- من مسقط .. وانته؟
- من مصر
- وين من مصر ؟
- من ...( لا اذكر المنطقة التي ذكرها لاني تقريبا سمعتها ولاول مرة )
- هو انته مع حسني مبارك ولا ضده ؟
- انا مع الشعب
- يعني مع حسني ولا ضده ماهو الشعب مع وضد
- لا ضده طبعا .. بس حتشوفوا حيرحل يعني حيرحل
- ماهو مرت كم يوم .. في النهاية الناس تتعب وهو مايتعبش
- بصي ، احنا عندنا حرية انتوا ماعندكمش
- عندنا حرية
- مش قادرين تعملوا زينا
- ياعم نحنا مانحتاجش داحنا الحكم معروف من قبل مانتولد وراثي .. ومش عاوزين زحمة الانتخابات وعوار الراس
- ماهي دي المشكلة عندنا ، كان عاوز يعمله وراثي بس بصي لو رجع وتولد مرة تانية وترضع من صدر امه ماراح يكون وراثي وماراح يرجع يحكمها مصر
جملته الاخيرة اضحكتني بقوة .. ولان الطاقة عادت الي بعد العشاء الخفيف فقد اطلقت ضحكة وكأنها كانت محتبسة في داخلي منذ زمن ..
حقيقة ثورة 25 يناير انتجت الكثير من العبارات والكلمات والافكار الخطيرة .. وكشفت الستار عن الكثير من اشقائنا المصريين المبدعين في الكلام ، و اتاحت لي الفرصة للغوص في هذا الحديث مع هذا المصري الطيب والظريف..

وضحى البوسعيدي
13/2/2011

هناك تعليقان (2):

  1. الحمد لله الشعب انتصر
    و عقبال كل الشعوب المظلومة
    عقبال اليمن و الجزائر و ليبيا و يا رب ولي من يصلح

    امين
    موديل

    ردحذف
  2. امين

    شكرا لتواجدك
    اسعدني تعليقك ..

    ردحذف