عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

25‏/12‏/2009

اعذار + اخبار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عودة للعيون التي تترقب يومياتي ، حاملة معي باقة من الاعذار و الاعتذارات بسبب تغيبي عن التدوين وعن تكملة قصة " بلا عنوان " ..
سبب تغيبي الرئيسي " لا فراغ " ، اما الفرعي " السقم " " الجامعة" و "الكسل"..
دعواتكم لي بالشفاء العاجل ، وبالتوفيق بالدراسة وبالزوج الصالح ... وللعلم فقط //
ليلة 29/12/2009 اكمل 19 عاما ، لذا فإن باب استقبال التهاني والهدايا مفتوح لحين نفاد العمر ..
************************************************************************

اخبار /
الخبر الأول/
في الاسبوعين المنصرمين نحن دفعة الاعلام " صعايدة 2008 وللابد " خضعنا لمقابلات شخصية واختبار تحرير للتخصصات ، طبعا المقابلة احسستها عادية جدا جدا بينما الاختبار التحريري الغريب والعجيب الذي اتى من المريخ ربما ، حوى على 60 سؤال ..
لم اكن متيقنة من معلومة فيه الا عن الطباعة > مخترع الطباعة - يوحنا جوتنمبرغ < غير ذلك لا اعتقد انني عرفته .. بالاحرى لا اذكر ان كنت قد سبق وان عرفته .. ولكن كانت مغامرة لا بأس بها مع الزمن ..
فكل اجاباتي كانت عن طريق التخمين لا اكثر ولا اقل ..
الخبر الثاني /
لا زلت اتعايش مع المرض وادعو الله ان يلهمني شيئا من صبر أيوب عليه السلام ، فقد بدأت اصاب بنوع من اليأس ، كل اسبوع مواعيد وسحب للدم وفحوصات لا تنتهي واسئلة تكرر وادوية تصرف وتجمع للعيون ونظرات شفقة ..
والجديد هذه المرة ، امراض جديدة والسبب > الادوية < فحذاري من دكاترة بلادي مع احترامي لهم فبسبب ادويتهم اصابتني حالة غريبة وعجيبة قد تتسبب بتوقف انشطتي لهذا الاسبوع..
الخبر الثالث /
اليوم عيد ميلاد " عفاري " > بنت خالتي / عمتي في نفس الوقت ، ليس لدي وقت لشرح هذه المسألة العائلية المعقدة < لذا سأنتهز الفرصة لتهنئتها " كل عام وانت بخير دبوه وعقبال ما اشوفك عرووووووووووس " ، وليلة 29/12 عيد ميلادي لذا سأنتظر منكم التهاني لووول ..
الخبر الرابع/
كنت افكر بأن اعود للزمن القديم واعيد تاريخي مع شرطة عمان السلطانية ، الا ان والدتي تدخلت في الموضوع وقالت / لن تقودي السيارة الا بعد ان تتشافي تماما ... لذا سأضطر بأن انتظر 2010 آملة بأن يكون عام خير لي ولغيري وحالمة بأن يتغير حظي المنحوس مع افراد شرطة عمان وان يكون افضل من ذي سبق ..
الخبر الخامس /
سأكمل لكم حينما اعود وان استطعت ان اكمل
تحياتي //
وضحى البوسعيدي
25/12/2009

20‏/12‏/2009

بلا عنوان -2-



بلا عنوان (2) ..

فجأة .. اصوات الرياح ..
ويرن الهاتف اخيرا .. انها الرسالة المرتقبة
فتحتها ، آه .. كم ارتحت حينما قرأت اسم المرسل
هو من كنت انتظر .. نعم انه هو لا غيره ،،
يسأل عني .. اذا انا اهمه
نعم اهمه .. بالرغم انه اعترف انني لا شيء في حياته
ولكن ان كنت بالفعل مثل ما قال لما ارسل ..
اذن انا في باله ..
سأرد عليه ..
تبا .. انقطع الارسال
الرياح شديدة .. والامطار قوية ..
انقطع الكهرباء ..
ارتحت من المذيع وصوته وشكله ..
وتعذبت عاطفيا ..
سبحان الله .. " الفرحة لا تكتمل " تمام مثل " الزين مايكمل " ..
************
7/6/2009 ..
تاريخ لن انساه .. رسم الفرحة في وجهي
وفجأة وبلا انذار مسبق يفرش بساط الحزن عليه ..
لم القدر ضدي؟!!
هل بالفعل الاحمر العماني صبغني بنحوسيته؟!!
هل علي ان اترك تشجيع هذا المنتخب المنحوس؟!!
ام ماذا علي ان افعل ؟!
اعطوني الحلول ..
اريد حلا ..
**********
لا شيء افعله ..
لا ارسال .. وقد تعبت من كثر التجوال في زوايا المنزل بحثا عنه ..
لا كهرباء ..
والشموع نقتصدها ..
لذا اليوم سأنقطع عن الكتابة ..
ام سأكتب ، وليحدث مايحدث من اخطأ ..
لابد لي ان اكتب .. وسأكتب له هو لا غير ..
سأكتب له .. ولاجله ..
واكتب للعيون الفضولية التي تنتظر يومياتي بفارغ الصبر ..
وسأكتب للعالم ..
وسأكتب للعشاق ..
وسأكتب لكل مشتاق ..
نعم سأكتب ولن استسلم للظلام ..
لن استسلم ..

*************
إليك يا من أسرت قلبي ..
إليك يا من تركتني انتظر في عذاب ..
إليك أنت لا غير ..
إنني أكرهك .. واعشق كرهي لك ..
واحبك مثلما أكرهك ..
احبـك بصمت ..
واشتاق لك بصمت ..
وانتظرك .. وانتظر همسات عشقك
وانتظر أنفاسك ..
آه كم أعشقك ..
وكم اعشق كرهي لعشقك ..
فقد تركتني أتذوق العذاب ..
واشرب من مرارة كأسك ..
وأجرب دفء شفتيك .. ودفء أحضانك
ونعومة لمساتك ..
في الحلم والخيال فقط .. للأسف .. الحلم والخيال لاغير ..
**********
الحلم والخيال.. كلمتان لا تفارقان حياتي .. كلمتان دائما ترافقاني
كل شيء جميل حلم
وكل شيء أتمناه خيال
وكل شيء أترقبه وانتظره حلم لا حقيقة
لا واقع .. لا شيء سوى الخيال
لا شيء سوى وهم
لاشيء سوى في الحلم
والكوابيس تتحقق ..
هل هذه هي فلسفة الحياة .. أم هي فلسفة العشق ؟!!

...
يتبع لاحقا

مع التحية //

وضحى البوسعيدي




18‏/12‏/2009

بلا عنوان (1) ..



بلا عنوان ..

6/6/2007 .. كنت اترقب الحدث معهم ، امام شاشة التلفاز، ولأول مرة في حياتي منذ ان ابصرت النور ارى ان هذه القناة الباهتة مهمة ..

رغم أهميتها يومها الا ان الالوان الباهتة وكل الوصف القبيح لا زال يلاحقها ،

حتى المذيع لكثرة ثرثرته اصبح رأسه يميل الى اليمين شيئا فشيئا ..

الآن عرفت مالذي يقصد بالشاحنات تلزم اليمين ..

رأسه من كثر المديح اصبح كالشاحنة ..

يتصنع الحزن ، ام هو بالفعل حزين؟!!! .. لم اعد اعرف كيف افرق بين التصنع والحقيقة من كثر مايتصنعون ومن كثر تلك المساحيق .. اشعر الموضوع اصبح عاديا .. سأخلد للنوم .. فما احلى لحظات النوم حيث ارى فارس الاحلام بمنامي ..

*****

كنت سأغلق جفناي لولا ان بدأت السماء تفجر غضبها علي ،

مالذي فعلته انا حتى تصرخ في وجهي ومالذي كتبته انا حتى تنهمر هي بكاء ؟!!

ام لانني لم افرغ شحناتي اليوم فستفرغ عني هذه الشحنات ..

سأشاركها اللحظة ، وارتجف خوفا وبردا ويأسا ..

من يدفئني ؟!! من يواسيني ؟!!

اخجل من ان اكون متسولة واطلب الحنان بين جنبات هذا البيت سأنزل حيث هم ،

واقبع في ذاك الكرسي سأتظاهر بالمتابعة ، وانتظر من هاتفي ان يرن ..

ممل هذا المذيع .. لا زال هو على الشاشة ولا زالت الشاشة كما هي باهتة بألوانها ، والشعار يلفه الغبار بشدة ،

يا سماء اغسلي بدموعك هذا الشعار ولمعيه .. استغلي دموعك بالمفيد ، لا تفعلي كما افعل ،

فلا فائدة من ان تتشرب مخدتك الدموع ،، فهي لن تحقق لك ما تطمحين

تخيلي، مخدتي .. لم تحضر لي الى هذه اللحظة فارس الاحلام

تخيلي .. لم اصبح الى الآن دكتورة .. ولا امل بأن احمل هذا المسمى

تخيلي .. لم تغير احوالي ، سوى انها خبأت دموعي عن العالم ..

الارض لن تفعل ماتريدين ،

لن تحقق لك ماتشائين هي كمخدتي فقط تتشرب غضبي عطشا ،

وتخبيء اسراري خوفا .. تمام كما افعل أنا ،،

****

يتبع الى حين الفراغ ..


تحياتي //وضحى البوسعيدي

16‏/12‏/2009

وسرقت من الوقت فراغا

وسرقت من الوقت فراغا ، بعد ان ابى ان يهديني اياه ، وبعد ان غادرني الفراغ ،

بدأت اشك انه غادر دون عودة .. يخيفني التفكير في هذا ..

هل سأضطر ان اتذلل للوقت كي يهديني شيئا من الفراغ ،

ام اتسول له باحثة عن فراغ؟!!!

مخيف التفكير في هذا الموضوع .. لذا سأستغل الفراغ المسروق هذا لاسرد مقتطفات من يومياتي وفلسفاتي ..

كثير ماحدث .. تدوينة واحدة لن تكفي

ولكن سنحاول قدر الإمكان ان نقوم بتغطية لأهم الاحداث ..

فلنعيد شريط الذكريات الى الخلف قليلا ، لنجمع اهم الاحداث وابرزها في فترة انقطاعي عن تدوين يومياتي وفلسفاتي ،

لن اعود كثيرا ، لاني لا اذكر بأمانة اين توقفت عن التدوين ،،

لذا سأعود لاسبوع ما قبل العيد ،، > عيد الاضحى < لكثرة الأكشنات فيه ،، ونبدأ بالاكشنات ،،،

اسبوع ماقبل العيد ،، نمت يومها نوم الأموات من التعب والارهاق ،ايام الجامعة ولياليها غدت مرهقة بالنسبة لي ، لا اصدق ان رأيت السرير امامي ، اشعر وكأنني دخلت الجنة بمجرد ان اكون على السرير بالرغم من الكوابيس التي كانت تلاحقني وقتها ..

للاسف ،، لانني من مشجعي الاحمر العماني فقد صبغني هذا بدوره نحوسيته ،

كان مذاق النوم يومها غير ولكن لم تكتمل الفرحة ، فقد نهضت في الساعه 2 فجرا وانا اشعر بثقل في جسمي ولم اتحرك من مكاني .. وبقيت على السرير وانا اشعر بأحاسيس غريبة لا اعرف ماهي بالضبط ..

الى ان وصل الفجر بعينه > وقت الصلاة < هنا لا مجال للتكاسل ، لابد من النهوض شئت ام ابيت ، وانا انهض اشعر بثقل عجيب وحينما دخلت حيث دخلت كانت الكارثة ،

رأيت وجهي في المرآة فإذا بالوجه البريء منتفخ كل مافيه ضخم ، عدا العينان فقد كانتا اصغر مما هي ، لدرجة انني شككت ان هناك صلة قرابة بيني وبين عاملتنا الفلبينية ..

اديت صلاتي وانا افكر في الذي رأيت ، اعتقدت اولا انني اتوهم ولكن نظرات ابنة خالتي وصرخاتها اثبتت لي انه الواقع لا محالة ..

منذ ذلك اليوم والى اليوم وانا اعاني من انتفاخ الوجه ، مع اضافات اخرى ، ولا زلت اتجول في مستشفيات بلادي .. واتعرف على وجوه جديدة من الاطباء والممرضين والمرضى واستمع للمآسي .. ولكن الى الآن لم اسمع عن مآساة مريض تكافيء معاناتي .. اعتقد اذا ما قاموا بعمل مسابقة للمآسي قد احصل على المركز الأول فيما عانيته وفيما اعانيه ..


تذكرت آمرا .. حدثا اخر ،، > ماقبل العيد < وماقبل الاسبوع الذي اخبرتكم عنه آنفا ،سبحان الله .. ادركت كم يحبني ربي وقتها ،

كنت مريضة فتركت منزل جدتي وعدت الى احضان امي ووالدي واخوتي .. فقد آتى والدي في غير عادته فعادة ما اعود للمنزل ليلة الاربعا ( يوم الثلاثا المسا من كل اسبوع ) ولكن في ذاك الاسبوع الوضع غير .. غيــــر ..

عدت وحينما عدت ، بعد يوم تقريبا حدثت كارثة ،، حريق في منزل جدتي ،

الحمدلله لا اصابات ، ولكن اضرار مادية فقط .. وقد تم معالجتها .. ولا زالوا يضعون اللمسات الاخيــرة ..

الحمدلله لم اكن هناك لانني اجزم انني لو كنت هناك وبالحالة التي كنت انني لكنت ضمن المتضررين ولتفحمت كم تفحمت الجدران او لربما لفارقت روحي جسدي وودعت الحياة تاركة خلفي أكياس أدوية ، ومجلة العربي ،ومراجع اخذتها من مكتبة الجامعة ، واوراق لمقررات الاعلام التي تآبى ان تختفي من حياتي ..

ونعود لأسبوع العيد ..

يوم العيد نفسه ، حينما وصل الوقت للحادية عشر صباحا شعرت بالضيق وكأنما العيد انتهت بهجته فخلعت ماكنت ارتدي وارتديت لباس اشبه بلباس النوم .. به ذهبت لمنزل جدتي تفاجأ الجميع .. وكان تعليقي " خلص العيد عندي " وخلدت للنوم .. فقد عاد التعب والارهاق ليفتك بجسمي ..

تكرر الموضوع في اليوم الذي يليه ، ومابعده ايضا لذا باليوم الثالث لم احتفل ولم اذهب لاتذوق الشوا بل بقيت بالمنزل اكمل بحوثاتي واكمل النوم الذي لا يفارقني ..

في هذا اليوم حدث امر غريب بحاجة الى فلسفة وضحانية وتفسير من جهتي طبعا ،، وهنا سأستغل الوضع لاشرح لكم الاستنتاج الذي توصلت إليه ..

ماحدث ، ان اخي ومعه الجميع ( اختي و2 من اخواني الصغيرين ) بالسيارة ، حدث لهم امر غريب ، السيارة خرجت عن السيطرة وهي بسرعة 60 في شارع الفيروز وشاحت عليهم ( فليعذروني الاخوة الغير عمانيين ولكن لم اجد مصطلح اخر يعبر عن الذي يحدث الا كلمة شاحت ) الى ان خرجوا من الشارع ووصلوا الى حيث حدث الحادث الاول في العيد الماضي لاخي حيث انتقلت سيارتنا " جي ام سي سوبر بان " الى رحمة الله .. في هذه المرة ، تضررت السيارة قليلا " شيفروليه ابيكا " دعواتكم لها بالشفاء .. فلا زالت تتلقى العلاج ..

هنا ايقنت اكثر كم يحبني ربي .. فلم اكن في هذا الحادث ايضا ..

وهنا استنتجت امرا .. بعيد الفطر اخي شاحت عليه السيارة بتلك اللفة تحديدا وتكنسلت .. بعيد الاضحى هذا اخي الاخر .. هذا يعني في العيد المقبل سأكون انا الضحية .. لذا الافضل ان لا افكر في موضوع رخصة القيادة وان اخرجتها ذكروني ان لا اقود السيارة باليوم الثالث من العيد ..

فما حدث لهم لم يكن له سبب اللفة ليست خطيرة بتاتا.. انا ادخل فيها بسيارة التعليم بسرعة 100 والوضع مسيطر عليه .. ولكن هناك امر غريب .. يدعو للشك ..

الحمدلله لم تكن هناك اضرار سوى مادية ايضا ،، وتعوضت والحمدلله ..

هناك احداث اخرى .. ولكن تعبت من الكتابة ، وذاكرتي توقفت عن العمل قليلا .. تحتاج الى قليل من القيلولة

قد اعود لاحقا ...

وعسى ان يعود الفراغ الى احضاني ..


كانت معكم //

وضحى البوسعيدي

16/12/2009

08‏/12‏/2009

ترقبوا العودة ..

ترقبوا عودتي للحش الكتابي والتفلسف الغير معتاد .. فقط حينما تتحسن حالتي واستطيع ان اكتب بأريحية اكثر ..
دعواتكم لي بالشفاء العاجــــــــــــــل
لا تسألوني الان عما اعاني
انتظروا فالحش قادم وفيه مافيه
تقريبا سيجيب ع اغلب اسئلتكم وسيحكي لكم عن احداث قد تكون مهمة وقد لا تكون كذلك
ولكن ع الاقل سأفرغ الشحنات المتراكمة في داخلي
لـــــــــي عودة حين التحسن

28‏/11‏/2009

لا فراغ ..

بداية //
كل عام انتم بخير وبصحة وبسلامة بمناسبة عيد الاضحى المبارك اعاده الله علينا وعليكم ان شاء الله ..
في الحقيقة : لا فراغ .. وهناك الكثير والكثير لاحكي عنه ،و للاسف الشديد لا وقت لسرد الحكايات ..
تخيلوا لا اجد فراغا لاكتب عن الثمار التي تنتج عنه ، وها انا ذا اعود بعد انقطاع ، ولكن عودة سريعة فقد قررت ان اسرق الوقت واسبقه لذا نهضت فجرا ولم اعد للنوم ، وفوق هذا المجهود كله لا اجد وقتا للسرد .. ولا وقتا للحديث
ولكن لابد من ان اجد وقتا لأهنئكم فيه بمناسبة العيد ولاطلب " عيدية العيد " ...
واكرر " كل عام انتم بخير " > الواو لم تسقط سهوا وانما عمدا ، فقد قال د. خالد الكندي > أسألوا عنه بين ساحات كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس < ان هذه الواو هي واو الحال ، فإن اضفناها اضافت خللا في المعنى بمعنى ان ان قلنا وانتم بخيـر يعني انكم بخير اصلا فلم نهنئكم وانتم اساسا بخير ،، ولكن من دونها نتمنى لكم الخيـر ..وهذا هو المطلوب من هذه العبارة..
لي عودة ان وجدت فراغا اخرا لاخبركم بمآسي حياتي المستمرة ..
مع التحية //
وضحى البوسعيدي
28/11/2009

19‏/11‏/2009

جاءت متأخرة // كل عام وعُمان بخيـر

كل عام وعُمان بخيـــــــــــــر

اعتذر على هذا التأخيـر في كتابة هذه المدونة ، ولكنني فضلت بأن ارفقها مع هذا العمل ،،

عسى ان يعجبكم ،،

تابعوه من هـنـــا //

http://www.youtube.com/watch?v=xTo70pTWiX0

مع التحية /
وضحى البوسعيدي
19/11/2009


11‏/11‏/2009

مقتطفات من الزمن القديم

مقتطفات كتبتها ،
اصبحت من الزمن القديم ..
اعجبتني حينما عدت لأقراها ،،، فقلت ان انقلها هنا افضـل ، علها تحيا من جديد .. واعود للهذيان كما كنت افعل سابقــًا ..

إليك يا مـ ج ـهول .. يا من خطفت القلب من المستـ ح ـيل إلى المـ ع ـقول ..
إليك اخط عبارات الـ خ ـوف و الـ ح ـب .. عبارات الإعـ ج ـاب و اللـ ع ـب
عبارات .. لا اعرف معناها .. عبارات لا اعرف مقصدها .. عبارات مجزت الاحاسيس والمشاعر .. عبارات كادت تصبح بلا معنى
يكفيني أن " أحــبك " .. ويكفي بأن اكون يوما "مـ ح ـبوبتك"
أحبــك اليوم وفي الغد .. و " اكرهك " اقتلعتها من قاموسي للابد
وللبقية اثر
هنا //
تحياتي
وضحـى البوسعيدي

08‏/11‏/2009

النوم ، الروح ، الاحلام

النوم ، الاحلام ، والروح .. هذه هي الكلمات الرئيسية في الحوار الذي دار هنا منذ لحظات .. حوار سريع بين طلبة الاعلام صعايدة 2008/2009 ..
تقول احدى الفتيات ان الشيخ قرضاوي في قناة ابو ظبي وبشهادة اخرى انه قال انه كل انسان يحلم في كل يوم ، وان توقف الانسان عن الحلم يموت .. وهن مقتنعات بهذا الامر ..
انا واحداهن لم نقتنع بعد بالفكرة والموضوع .. فلو كان كلامه صحيحا لكنت في عداد الموتى منذ زمن ، ولكن ردت علي قائلة : انني احلم ولكن لا اتذكر الحلم فاعتقد اني لم احلم .. وانا متأكدة كل التأكيد انه هناك ايام بل اسابيع انام من غير لا احلم ، بل واعرف ان حلمت انني حلمت صحيح احيانا بل في الاغلب لا اتذكر تفاصيل الحلم ولكن اعرف نفسي اذا ماحلمت واذا كنت لم احلم ..
وفي غمار هذا الموضوع انتقلنا للاخر وهو ، ان الروح وقت النوم اين تذهب؟! من تقتنع بكلام القرضاوي السابق قالت انه يقول ايضا الروح تخرج وتذهب لتلاقي الاشخاص الموجودين في الحلم ، اشعر وكأن الموضوع ازداد بعدا من المنطق.. اقصد هنا منطق عقلي وتفكيري ، فأنا لم اقتنع بعد ان من يتوقف عن رؤية الاحلام يموت ، فكيف اقتنع ان الروح تذهب لتلاقي الاشخاص الذي تراهم في الحلم؟!! ..
والذي لم اقتنع فيه اكثر في هذا الامر هو ان الروح حسب حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، اذا كانت روح انسان بات طاهرا فهي تخرج لتسجد لربها عند العرش ، لذلك يقال انه من السنة ان نتوضأ قبل النوم ...
كنت افكر في ان امر بفترة نقاهة وبفترة الشلل الدماغي وان اقف عن التفكير ولكن وللاسف ، كلما قررت هذا القرار يأتي موضوع ليشغل فكري ..
هم قالوا ، وفكروا ، وانا قلت وفكرت .. انت ماذا تقول؟!
تحياتي /
وضحى البوسعيدي
8/11/2009

06‏/11‏/2009

انا والسقم

لازمني السقم لاسبوع ، وها هو يشق طريقه في جسدي للاسبوع الثاني .. جسدي المنهمك متعب ومكسور ، اشعر بألم في مفاصلي ، وصداع غير متوقف ..
بدأت عيناي بالانتفاخ والهيجان ، ملامح وجهي تغيرت ، كلها تعب وارهاق ..
جسدي الهتكان كذلك منتفخ ،،
سأذهب لزيارة الطبيب .. لا لا ، انا مترددة .. اخاف من الابر ،،
رائحة العيادات والمستشفيات تشعرني بالغثيان ،،
ماذا افعل؟!! اكمل النوم على السرير ... هذا هو الحل ، هذا هو العلاج ..
احتاج لساعات بل ايام واسابيع من النوم ..
نوم بلا احلام بلا كوابيس وبلا تفكيـــــــر .. احتاج بأن اقطع الارسال من الدماغ واحتاج بان يكون فكري في وضع الاوف لاين ..
احتاج للكثير والكثير والذي يعتبر مستحيل في ظل هذه الحياة ، دراسة ، محاضرات ، اختبارات .. لا وقت للراحة لا وقت كاف للنوم ..

هذه هي الحقيقة .. اشعر وكأن دراستي هي من تسبب لي السقم ..

لا تهتموا بما كتبت ، انه مجرد هذيان بسبب السقم لا اكثر ولا اقل


تحياتي /
وضحى البوسعيدي
6/11/2009

26‏/10‏/2009

احداث ، اكتشافات ، والتفكيـــر

عودة بعد انقطاع طويل ، اعتذر لاعينكم المرتقبة لمدونتي ..
ظهرت في بدايات الشهر وانقطعت لأعود في نهايته ، الدراسة اخذت حيز كبير من وقتي ولم تترك لي المجال للثرثة والفلسفة الكتابية ، إلا انها عطتني مساحة كافية للحش الشفهي .. وأتأسف لعدم مقدرتكم لسماع الحش الا البعض منهم وهن طالبات اعلام جامعة السلطان قابوس دفعة 2008 ..

من خلال فترة الانقطاع هذه اكتشفت عدة اكتشافات خطيرة نوعا ما ، وفكرت في عدة مواضيع كعادتي دائمة التفكيـــر ، وحدثت احداث لا بأس بها ولكن ليست كثيرة بقدر التي حدثت في الشهر الماضي ، ولكن هذا لا يمنع من ان اكتب وادون ، لذا اختصارا للوقت والمساحة سأمزج كل شيء في هذه المدونة ..
من اين ابدأ ؟! من نقطة الاكتشفات ام الاحداث ام الافكار ؟!!

دعونا في الاحداث //
الحدث الذي حدث والمعجزة الكبرى اصبحت اهتم بدراستي بصورة غير متوقعة ، لا اعرف اي عين هذه صابتني ، عين خير ، واشكر راعيها ، فقد كنت سابقا يستحيل لي ان اهتم بالدراسة ومن المستحيلات ان امسك كتب المقررات الا قبل يوم الاختبارات ، اما في هذه المرة تحولت 360 درجة ، سبحان الله احيانا العين والحسد خير على صاحبها ، لربما حسدوني على الاهمال فتحولت الى انسانة مهتمة جدا جدا جدا بالدراسة ..

الحدث الآخــر ، واخيرا خرجت من الجامعة برفقتهم ، فذهبنا لرحلة إلى مبنى التلفزيون بمدينة الإعلام ، الرائع في الرحلة ان الشلة كانت معي والاروع قسم الاخبار ، شعرت وكأنما خلقت لأتواجد هناك ، سبحان الله ..

والمحبط شكل المبنى يرثى له عدا الاستقبال ، مثل ماذهبت للمبنى اخر مرة فهو كما هو ، ولكن رفعوا قليلا من معنوياتنا حينما قالوا انه في العام المقبل سيتم الانتقال الى المبنى الجديد وهذا يعني الى ان يحين موعد تخرجنا سنكون في مبنى افضل من ذاك ..


الحدث الاخيـر ، زاد فرد في عائلتنا ، وهو الظاهر صورته هنا ، اسمه عمران هلال البوسعيدي > عمي < من ناحية ومن ناحية اخرى > ابن خالتي < .. باركوا لنا في هذه الزيادة ، ونحن بدورنا نبارك لعمان وللقائمين على التعداد ، عل العدد سيزداد ونصبح 4 ملايين نسمة !!..

هنا اقف عن سرد الاحداث فهناك الكثير ولكنني غير فاضية الان لتضييع الوقت للتفتيش عنها في ذاكرتي .. لذا الآن سأبدأ بالاكتشافات العظيمة والخطيـــرة ،


اول اكتشاف اهديه لـ معاوية وشلته وكل من كان يهاجم ود شوين والراشدي وزير الاعلام ، وانا كنت من ضمنهم ولكن بصورة غير مباشرة ، يقول الاكتشاف ان وزير الاعلام هو فقط منفذ لاوامر مجلس الوزراء بمعنى اخر المفترض مهاجمة مجلس الوزراء بمن فيه بدلا من مهاجمة الراشدي و ود شوين ..

الاكتشاف الاخر والذي اصابني بصدمة غير طبيعية ، الوطن والشبيبة هم من الصحف الخاصة في البلاد ، سبحان الله ، منذ ولادتي وانا كنت اعتقد ان الوطن والشبيبة ماهي الا صحف حكومية من كثر ما تساند وتمدح في الحكومة وتصور لنا بأننا مجتمع مثالي بشكل لا يوصف وانه مجتمع معصوم من الوقوع في الخطأ ، والاغرب الاخبار التي تنشر فيها مقارنة بصحيفة عمان ماهي الا اخبار متشابهة وان اختلفت طريقة صياغتها للعنوان او ترتيب الافكار ..

هناك اكتشافات اخرى سأكشف عنها لاحقا ، حينما يكون لدي وقت للراحة والتفكير بهدوء ، لذا ننتقل الآن الى الافكار وموضوع التفكيـر الذي يلازمني على مدى 24 ساعة .. لا اعرف لم خلقت هكذا كل وقت افكر في كل شي واخلط الامور بسبب هذا التفكير اللا متوقف واللا ارادي ..

من الافكار التي لفتت انتباهي واشغلتني كثيرا في هذه الفترة ، والتي بيني وبينكم اخشى الحديث عنه واتحاشى الكتابة عنه خوفا من ان يكون يمس بالأمن القومي فيتسبب لي بالعناء ، ولكن سنحاول واذا ماظهر انه هناك تخطي للخط الاحمر او ان الخوض فيه ممنوع كونه يعتبر من الممنوعات الشبيهة بالامور الغيبية فسنحذف هذه الفقرة من المدونة ولكن بعدما تأتينا رسالة من جهة رسمية ومن المعنيين توضح لي سبب اعتباره ممنوعا والسبب الذي يجبرني على الحذف والخ ..

نعود للتفكير ، تخيلوا في هذه الفترة عما افكر ؟!! افكر مثلا لسمح الله اذا ما السلطان وافته المنية من سيحل محله؟! فإلى اللحظة الراهنة لم يعلن عن البديل ، وطبعا الموت حق وهو مصير الجميع ..
تعرفون ماذا ؟!! حينما كان السلطان في جولة بسيح المكارم وتحدث في تلك اللحظة ، في بداية حديثه مع تلك المقدمة المشووقة والتي اخذتني واعادتني للتفكير في هذا الموضوع فقد اعتقدت ان الموضوع الخطير الذي يريد ان يتحدث عنه والذي لا يسره الحديث فيه متعلق بما افكر ولكن احبطت حينما تحدث عن الحوادث المرورية والخ ، رغم ان حديثه كان مهما الا ان ماكنت افكر فيه برأيي هو الأهم ..
طبعا ادعو الله ان يطيل في عمره وان نعيش في ظل حكمه ، ولكن اعتقد انه لابد من الحديث في هذا الموضوع وانه عليه ان يوضح لنا ماذا سيحدث بعد رحيله او من سيحل محله مثلا على الاقل سنطمئن ان عرفنا او على الاقل سأرتاح فكريا ، لا اعرف لم عقلي ينشغل في هذا الموضوع كثيرا حتى انه يرهقني في بعض الأحيان ..

اقف هنا ، لاعود للمذاكرة ، ونلتقي في مدونة اخرى تقريبا في الشهر المقبل ،
اشكركم على حسن المتابعة والقراءة ،،

مع التحية :
وضحى البوسعيدي
26/10/2009



12‏/10‏/2009

احترام الطالب/ـة

يقال : " الاحترام هو اساس التعامل بين الاطراف " ، ويقال ايضا " لابد من الاحترام المتبادل بين الاطراف مهما اختلفوا سنيا وفكريا وثقافيا او في اي شيء كان " .. هذا مايقال ، وغيرها من المقولات التي قيلت في ظل الاحترام ..

لست اكتب هذا لاعرفكم على مقولات عن الاحترام ، ولكن اكتب لاشكو عن المعاناة التي نعانيها .. والخص الموضوع في " أين احترام الطالب/ ـة ؟!! " .. ، اعتقد كونه كائن حي فيحق له أن يُحترم وان كان حيوانا ، يكفي انه كائن حي يتنفس ..

الموضوع هو انني التمست عدم الاحترام من قبل بعض الهيئات في الصرح الجامعي للطلبـة ، تخيلوا ان يتعب الطالب اياما وايام من اجل جدوله ، يكفي تعب سويعات التسجيل التي تعادل تعب سنـة ، ناهيك عن اسبوع الحذف والاضافة والتنقلات التي تحدث من كلية الى كلية وقسم الى قسم ودكتور الى دكتور ومن العمادة عودة للقسم وعود للعمادة الخ .. وبعد ان يضبط معه الجدول ، ويتنفس الصعداء ، يأتي ويتفاجأ بتغيير جدوله في لحظة دون استشارته ، ولا حتى ابلاغه بموضوع التغير المفاجيء هذا ، تذهب الى المحاضر المعني بالمقرر ويقول ليس هو المسؤول عن هذا ، تنتقل من شخص الى شخص ولا تجد اجابة شافيـة ..

فقط اود ان أسأل من قاموا بهذا الامر المشين " اين هو احترامك للطالب/ـة ؟!! "

اتمنــى من الجهات المعنية بالجامعة متابعة الموضوع هذا ، وتلقين كل العاملين بالجامعة بضرورة احترام الطالب لان في هذه الفعلة اجد انعدام هذا الاحترام بداية من تغيير الجدول ونهاية بـ عدم ابلاغ الطالب بالتغيير رغم انه اسبوع الحذف والاضافة قد انتهى ، واسبوع التسجيل انتهى ، ونحن في الاسبوع الثالث تقريبا من الدراسة والجدول لا يزال يتلاعب فيه على حسب مزاج كل شخص في حين ايام التسجيل يتلاعبوا فينا ذهابا وايابا ،،، ..

هناك الكثير في جعبتي لاتحدث عنه حول هذا الموضوع الا انني افضل ان اكتفي بالذي كتبته خوفا من الوقوع في المحظورات والممنوعات ..


مع التحية :
وضحى البوسعيدي
12/10/2009

05‏/10‏/2009

انفلونزا الخنازير ، واستعداد الجامعة لاستقبالنا

زوار وقراء المدونة ،، اسعد الله يومكم ..
وابعدكم عن البلاء والمصائب ، وعن انفلونزا الصراصير والخنازير وكافة الحيوانات والحشرات ..

لا اكتب هذه المدونة لاكتب فقط ، وانما لاستغل وقت الفراغ هذا بتجسيد الوقائع والاحداث ، ولكشف المستور ، وللتعبير عن الرأي والتعليق .. اشعر انني بحاجة الى منبر ومكبر الصوت كي اقوم بفعلتي هذه بصورة افضل ، وللاسف ليست لدي سوى محاضرة واحدة في احد القاعات التي تحوي على ما اريد ، ولكن الاجواء المحيطة غير مساعدة بتاتا ..

كما تعلمون ، وان لم تعلموا فاعلموا اننا بدأنا بالدراسة رسميا بجامعة السلطان قابوس ، بدأت الدراسة من الاسبوع الماضي كأسبوع للحذف والاضافة ، وحرصا مني على صحتي فلم اداوم من الاسبوع الفائت الا ساعتين ، دخلت فيها الى " عمادة القبول والتسجيل " لبضع دقائق وشعرت ان خطر الاصابة بـالانفلونزا قادم .. صحيح ان في كل زاوية من زوايا الجامعة نجد المعقم ولكن .... لا اعرف كيف اكمل هذه الفقرة دعوني انتقل للآخر ..

في هذا الاسبوع بدأنا الكد والجد والدح ، واستلمنا الكتب ، وتقابلنا مع الاساتذة والدكاترة والطلبة ، ورأينا الجموع والألوف المألفة هنا ، ولكن لا احد يرتدي القناع الواقي .. لن اكذب عليكم ، كنت اود ان ارتدي القناع ولكن شعرت بخجل فضيع رغم ان الموضوع ليس مخجلا ولكن لا احد يرتدي القناع وسأكون الوحيدة من تفعل ، وسيرمقوني بنظراتهم المخيفة وغيرها من الحركات التي دائما ما تصيبني بالغثيان والشعور باللوعان واحياانا الشعور بأنني سأصاب بإسهال حاد ، وكذلك الاصابة بالحمى القلاعية ..
في هذا الفصل ، اغلب المحاضرات حينما ادخل الى القاعة ارى الوفود الكبيرة هناك ، تخيلوا احدى المحاضرات القاعة رغم كبرها شعرت انها ضيقة من كثرتنا ، لا انكر حينما اقول ان هناك نقص في الاكسجين في تلك القاعة وفي تلك السويعات التي اتمنى انتهائها بلمح البصر ، ولا فائدة للمعقمات ، فمصاب واحد وكحة واحدة او عطسة عن طريق الخطأ قد تودي بحياتنا الى الخطــر ..

قالوا : ان هناك استعدادات وغيرها بخصوص استقبال الطلبة لهذا العام في ظل انتشار الانفلونزا ، وهذا الاستعداد على صعيد وزارة التربية والتعليم ومؤسسات التعليم العالي فيما بينهم الجامعة .. ولكن اجد ان هذا الاستعداد ليس بذاك المتوقع ..

لن اتكلم عن المدارس لانني لم اعد منهم ، ولكن سأتحدث عن الجامعة حيث انتمي ، الاستعدادات الملحوظة الى الآن موقع بخصوص المرض ، معقمات في كل زاوية من زوايا الجامعة ، الصابون في الحمامات لا ينقطع وفي حال خلو الحمام من الصابون عليك الاتصال ، بوسترات عن المرض ، عيادة خاصة بالمصابين بالانفلونزا .. هذه ابرز الاستعدادات هنا ولكن ،، هل هذا كاف ؟!! سؤال يطرح نفســه ..

على الوجه الآخر ، عمادة القبول والتسجيل اثناء التسجيل وفي فترة الحذف والاضافة كانت شديدة الازدحام ولا كمامات ، في قاعات المحاضرات الازدحام شديد جدا جدا جدا- حتى هذا التعبير قليل في حق وصف الوضع - لدرجة ان البعض لا يجد له مقعد في القاعة ، الكافيتريا في الكلية تزدحم في اوقات الذروة ، اثناء استلام الكتب الاختلاط غير طبيعي .. وغيرها من المشاهد ..

فأين الإستعداد الذي من اجله تم التأجيل ؟!! ام ان وضع المعقمات وعيادة وبوسترات وموقع على الشبكة اخذ كل هذا الوقت؟!


اقتراح :

ليس من اللبق ان اتبقبق فقط دون ان اتفلسف ، ومن فلسفتي ان اضع بضع مقترحات التي أراها مناسبة في الوقت الحالي ، لربما البعض سيراها مجرد مقترحات من فتاة تهوى النوم وتضييع الوقت وكثرة الكلام .. قد تكون كذلك ولكن انظر اليها من الجانب الايجابي وكن ايجابيا كما يقال ..
فلنبدا بالمقترح الاول : تأجيل الدراسة لبضع اسابيع اخر الى ان يتم ترتيب الوضع جيدا ، فلم نمض كثيرا بالدراسة ويمكنهم فعل ذلك خاصة وان التسجيل قد تم والجداول قد ثبتت ..

المقترح الثاني : اعادة درسة بعض اوضاع الفصول ، وفتح سكاشن اخر للفصول المكتظة ، بحيث ان القاعة لا تحوي على عدد فائض ولا عدد يملي القاعة كلها ، بمعنى نسبة الطلبة الى الكراسي 70% .. بهذا لن تكون هناك مخاطر اثناء سعال احدهم او عطسه ..

المقترح الثالث : توفيـر كمامات للجميع ، وتوزيعها للطلبة والموظفين واجبارهم بإرتدائها في هذه الفترة ..

المقترح الرابع : وضع قوانين للكافتيريات الموجودة بالكلية حيث تمنع الازدحام منها منع دخول مجموعة كبيرة في نفس الوقت خاصة وان بعض الكافتيريات صغيرة جدا ، وان تضع بضع كراسي فقط يعني عدد قليل من يتواجد للاكل هناك منعا للاصابة بالانفلونزا ..

المقترح الخامس : الحد من التجمعات الطلابية ، وتأجيل الامسيات والفعاليات والاجتماعات ام ان يتم وضع قوانين لهذه الامور منها تحديد عدد الحضور بأن لا يزيد عن نسبة معينة مقارنة بالقاعة المقامة فيها ..

المقترح السادس : توفير باصات اكثر لتقليل عدد الطالبات فيها بحيث لا يمتليء الباص ..

المقترح السابع : اصدار تعميم عن طريقة الجلوس في القاعة بحيث يبقى كرسي فارغ بين كل طالب وآخـر ..

هذا ما خطر ببالي الآن ، واعتقد انه كاف ، ومن لديه اي مقترحات يمكنه ابلاغنا بها ولو انني متيقنة كل اليقين ان هذا الامر لن يؤخذ بعين الاعتبار ..


مع التحية :
وضحى البوسعيدي
5/10/2009

30‏/09‏/2009

مآساة -3-

والـى آخــر ايام شهر سبتمبر انا اعاني من وزارة الصحة الموقـرة ... معاناة مستمرة مع اكبر المرافق الصحية هنا في ضواحي مسقط .. " مستشفى خولة " ،،
مآساة اليوم تختلف عن باقي الأيام .. اليوم حدثت امور عجيبة وغريبة نوعا ما ،وان دل حدوثها على شي فإنما هو دليل قاطع على الاستهتار وعدم اخذ العمل بجديـة ،،
دعوني اسرد لكم الاحداث لتعوا ما اقول ، ولتتفهموا وضعي ، وتجدوا لانفسكم مساحة للتعليق اذا وجد تعليق..

اليوم والزمن : 30/9/2009 - الساعه 9:30 صباحا
الموقع : مستشفى خولة - الوطية


الحدث الاول / اتجه الى حيث الموعد " عيادة الجراحة " اختصارا لمسماه الحقيقي ، هناك اقابل من هو في الاستقبال اسلمه ورقة الموعد ويطلب مني الانتظار .. الموعد في الورقة هو في الساعه 10:15

استأذنت منه وسألته : لو سمحت اخوي انا ايدي وارمة وتألمني ، الدكتور اللي هنا بيشوف هالورم ولا اسير الطواريء ؟! قال : هنا مالهم خص طبعا الطواريء ..

بما أن الوقت المقرر لدخولي لدى الطبيب بعد قررت ان اذهب الى الطواريء لافتح ملفا ، اتجهت هناك ، لم تكن الزحمة قد بدأت بعد ففتحت ملفا وقمت بالانتظار .. وقلت ان دقت الساعة 10والربع ولم ادخل بعد لطبيب الطواريء سأعود الى قم الجراحة لموعدي ..
وفي الانتظار حان وقت دخولي في الساعة 10:00 ، دخلت فحصني الدكتور وجاء اخر وجاء طالب من الطب .. بالبداية قال الدكتور " شكله انفلات " جاء الاخر " لا هذا ماكسر " طالب الطب بدأ بمقارنة اليدين ، وسألني كم من سؤال ، طبعا اسألته لم تختلف عن من سبقوه ولكن ملاحظاته كانت افضل ..
لم يصدروا امر للاشعة ، فطلبت انا ذلك فرفض قائلا ان الورم سطحي غير متعلق بالعظام ، وقال : اعتقد هذا كيس دهني ، وجاء الدكتور الاخر ليقول : هذا كيس دهني من زمان شكله موجود بس الحين ظهر .. ؟!!
كيس دهني يسبب لي الام مدة 4 ايام الورم نفسه لم يتغير حجمه و اصبعي الوسطى لا استطيع تحريكها جيدا والعرق فيها منتفخ وظاهر انتفاخه ، يدي لا استطيع تحريكها ولا استخدامها كما كنت افعل سابقا ...
اعطوني ورقة اتجه بها الى الصيدلية ومن ثم لاخذ موعد ، ذهبت للصيدلية وصرفوا لي مسكن الام .. اما عن الموعد فسأخبركم لاحقا ..

الزبدة : هل سيتم الخصم من راتبهم اذا اخذوا صورة اشعة ليدي؟!!


الحدث الثاني / عدت الى موقع الموعد وسألت :نادوني ؟!! ،
رد قائلا: من ساعة انا اناديش .. لو سمحتي 200 بيسة ..
في شنطتي 5 ريالات سلمته .. قال : ماشي معي خردة ..
انا : وانا بعد ماشي معي خردة ،
: لو سمحتي دبريلش خردة مااباخذ
: يا اخوي من وين اجيب الخردة
: سيري المالية ..

ذهبت بآلامي الى المالية .. لا احد هناك ..
انتظرت قرابة 10 دقائق ولم اجد احد ، فذهبت الى الاستقبال بالمدخل الرئيسي باحثة عن خردة قال : اختي حن هنا مانحط فلوس شوفي العيادة ،
قلت : من هناك انا طالعه
قال : المالية
: المالية محد ..
: اختي والله ماعرف

انزين تو انا بعرف ؟!! ، وبعدين يعني ماكان قادر هو كعامل في ذاك المكان ( اقصد اللي باستقبال العيادة ) انه يدبر الخردة؟!! ليش من اللي يبا الـ 200 بيسة انا ولا هو ؟!! بعدين مايشوفني انا تعبانه طالعه من طواري وايدي مغطاية ؟!!! يعني ماشي رحمــة؟!!

على العموم ، عدت للمالية مجددا وبقيت لا احد وقمت بالتمشي هناك اذهب واعود من يراني سيعتقد انني امرأة في انتظار موعد الولادة من كثر ماكنت اتعذب مشيا جيئا وذهابا.. الى ان جاء الفرج ، وحصلت على الخردة من عامل المالية ..
ذهبت ودفعت وفتحوا الملف وانتظرت ان يحين موعدي ..

الزبدة : هل من مهام المريض ان يبحث عن خردة وان كان في حالة يرثى لها؟!! ألا يستطيع موظف الاستقبال من يتلقى الاوراق و 200 بيسة ان يدبر خردة؟!! او على الاقل يمشي الامور الى ان يأتي الفرج؟!!!

الحدث الثالث / اعود لورقة التي استلمتها بالطواريء ، كان بها طلب بأخذ موعد .. ذهبت للاستقبال المدخل الرئيسي لكي اخذ الموعد واذا بالموظف يفاجأني بالقول : الموعد بعيد شوي اختي بيكون ؟؟ /11 > لم اركز على اليوم ولكن ركزت على الشهر < .. بكل ذهول : تو يعني ببقى مع آلامي لين شهر 11؟!!!
: اش اسوي اختي ماشي مواعيد قريبة ، بس اقلش موه سيري السجلات فوق هناك يمكن يقدمولش الموعد ..
اخذت بنصيحته ، وذهبت لموقع السجلات طبعا وصلت بعد معاناة من البحث ، فقبل ان اصل هناك ذهبت الى مكان اخر فقيل لي السجلات في الاستقبال المدخل الرئيسي ، استغربت فقد كنت هناك ، وعدت اليهم وانا اثور غضبا وقلت له ابا موعد ، فقال : اختي المواعيد فل وما طاع يدخل ،، قلتله هين سجلات بو فوق ؟! فأرشدني من كان هناك الى الموقع ..
وذهبت وانتظرت واذا بي احصل على موعد بتاريخ 11/10 .. الحمدلله اهون عن قبل

الزبدة : هل علينا ان نتجول بين ثنايا المستشفى حتى نجد موعدا في القريب ؟!! وهل علينا ان نعاني وان نتحمل الآلام حتى الموت بانتظار الموعد؟!!

اسمحولي ،، اعتقد انني لن اتحمل معاناة الالم لاكثر من يومين اخرين ، سأتجه الى احد المستشفيات او العيادات الخاصة لانهي هذه المحنة ..

مع التحية :
وضحى البوسعيدي
30/9/2009


27‏/09‏/2009

الله يرحمـك يا ...


اولا : " كل عام وانتم بخيــر وبصحة وبسلامة " ، اعرف جاءت متأخرة نسبيا ولكن لا مشكلة ، فأنتم اناس طيبون تستقبلون التهاني في كل الاوقات .. ومن غير ذلك فهو شاذ عن القاعدة ..


ثانيا : اعتذر عن هذا الانقطاع ، ولا اعرف لما اعتذر اذ انه من عاداتي وتقاليدي ان انقطع عنكم دائما وابدا بهذه الصورة ، ولكن لربما من الادب الاعتذار لزوار هذه المدونة ولأولئك الفضوليون الذين ينتظرون بفارغ الصبـر ..


ثالثـا : رحم الله السيد " جي ام سي - سوبر بان " صاحب الرقم " د -390 " ، عسى الله أن يعوضنا بما هو شبيه له او بما هو احسن منه ..

فقد لقى حتفه في فجر رابع ايام العيـد ( اصلا العيد كم يوم له؟!) ، في الساعه 12:30 تقريبا ، وبالتحديد في شارع الفيروز ، ذاك الشارع المليء بالفيروسات الغريبة والعجيــبة ..


مع التحيـة :


وضحى البوسعيدي

27/9/2009





17‏/09‏/2009

بنموووت ، وهم يقولوا " الى اقرب مركز صحي " ..

معاناة والدي :
اليوم اتيكم لاحكي لكم عن مأساة اخرى عشتها اليوم بكل حذافيرها ، وشاركني فيها والدي العزيز .. قبل ذلك لابد ان اخبركم عن مصيبة والدي ، ففي الاسبوع الذي كنت فيه في مستشفى خولة بدأت رجل والدي بالانتفاخ وقد ذهب للطواريء وبعد الانتظار وصور للاشعة فقط قالوا له لا شيء فيها ، عاد للمنزل لتزداد انتفاخا .. عدت انا ولازلت رجله تزداد في الانتفاخ .. انتفخت بشكل رهيب فأصبح لا يقوى على المشي ولا الحراك ، الالم كاد ان يقتله ، فاتجه الى مركز نجمة الاطلس الطبي فإذا بهم يدخلونه الى غرفة العمليات .. لقد كان بحاجة الى عملــية طارئة ، رجله كانت ملتهبــة .. تخيلــوا ملتهـــبة بكل ماتعنيه الكلمة


المركز الصحي ونحن :
الحمدلله انتهت العملية بنجاح ، وتم والدي هناك الى ان تم ترخيصه ولكن كان لابد من تنظيف جرح العملية كل يوم وقد قيل له يتم التنظيف في اقرب مركز صحي .. وانا كنت ولا زلت في هذه الحالة لابد لي من تنظيف لجرح العملية كل يوم من اقرب مركز صحي .. فرحت لاني وجدت من يعاونني في هذه المعاناة ..
رخص والدي قبل يومين .. (الأربعاء - 16/9/2009 ) .. وبالامس الخميس كان يوم غريب .. نهض بالصباح لينهضني كذلك لاتجهز ونذهب معا للمركز الصحي ، ذهبنا واذا به مغلق ، اتجهنا لمركز صحي اخر في نفس الولاية ايضا مغلق ..والساعه وقتها 9:30 صباحا ..
قال والدي لنذهب الى البنك ونذهب لاخذ الكاميرا لان كامرتي كانت تعاني من الحمى القلاعية وقد ذهبت لتتعالج ، على العموم ذهبنا للبنك واخذنا الكاميرا وعدنا حيث كنا واذا بالابواب مقفلة بالاقفال ، كلا المركزين بنفس الحالة .. لم نفهم بعد مالذي حدث فالاسبوع السابق في نفس الوقت ذهبت وتم تنظيف الجرح .. كان الوقت حينها 10:40 ..
تركنا والدي بالمنزل وذهبنا انا وامي والخادمة لتكملة ادمان النساء ( التسوق ) وانهينا ما اردنا لنعود في الساعة 1:00 ظهرا لنلقي نظرة على المراكز الصحية .. لا زالت مغلقة ..

إلــى خولة :
بعد ازدياد الالم قرر والدي ان نتجه الى مستشفى خولة كونه الاقرب، اتجهنا هناك وفي الطواريء -( نحنا مانسوي الدريسينج - تنظيف الجرح - الدريسينج في المركز الصحي ) ..
- يا أختي المراكز الصحية مغلقة شنسوي ؟!
- انتظروا لين ساعه 7:30
- اختي انا بنتظر عادي بتحمل بس رجل والدي رجعت تنتفخ وتألمه لازم الدختر يشوفه
- لا هنا مانسوي دريسينج
- انزينه لا تسووا دريسينج شوووووفوا رجله ( ارتفع ضغطي كان نفسي افلعها بنعال ) يا اختي رجله منتفخة بدت تتغير لازم احد يشوووفه
- انزين اشوووف
طبعا ، رأت المنظر واقتنعت ،
- عطني الورقة بشوف الدكتور اش بيقول ، لحظات ..

عادت ، سجل هناك وانتظر ، بتدخل .. وفي قاعة الانتظار قابلت احد عمالقة الجامعة الدختوووور " عبد المنعم الحسني " افضل دكتور الى الآن قابلته بالجامعة ، وهناك من يساويه في الافضلية مثل " د. حسني نصر " و " أ. محمد الحجري " .
المهم هذا ليس موضوعنا .. الموضوع هو : " هل نستمر بالمعاناة في انتظار المركز الصحي؟! " ..

دكاترة خولة استغربوا من رجل والدي وتم اخذ صور للاشعة واخبرهم بقصته كاملة وبكل تفاصيلها ، ارادوا ان يضعوه عندهم تحت الملاحظة فرفض قال لهم اتيت فقط لتنظيف الجرح فالمراكز الصحية لم تفتح ابوابها بعد ..

على العموم انهينا هذه الزوبعة التي بدأت ساعه 3:00 في الساعة 6:00 ..
وعدنا للمنزل على آذان المغرب .. وانا طبعا رفضوا طلبي وبقيت مثلما انا .. بعد المغرب التعب وقد التهم جسمي ، لم استطع الحراك ولم اكن اقوى للذهاب الى اي مكان بعد ، فمنذ الصباح وانا اعاني ..

لـ وزارة الصحـة :
جرحي لم ينظف اليوم .. وان التهبت فلن اقول سوى " الله لا يسامحكم الله يا وزارة الصحة " ..

ماشي تنظيف جرح الا في اقرب مركز صحي والمراكز الصحية مغلقة؟!! وترفضوا تنظيف الجرح بعد عناء القدوم اليكم؟!!!

فينـــــــي غم ، احسن لي اسكت لاني ان كملت بتبلى بنفسي

حياكم


وضحى البوسعيدي
18/9/2009


10‏/09‏/2009

مأســــــاة -2-

تنويـــــــــه ..
احب ان اقول ..انني حينما احكي عن المآسي التي عانيتها هنا مع المرافق الصحية في بلادي ، لا اعني بذلك تهجمي لهم ولا اعني انهم دون المستوى ، ولكن انقل لكم الحقيقة والواقع الذي عايشته وتفسيري له ..
فلا داعي للوطنيين من الدرجة الغريبة ان يفسروا ما اكتب على انه تهجم و انتقاص من قدر الدولة او على انه اعتداء على اجهزة الدولة وغيرها ، اقول هذا القول لان حدث لي موقف في احد المرات فإذا بهجمات تأتيني من الوطنيين الغير عاديين .. على العموم هذا تنويه يسبق تكملة القصــــة .. واعود لموضوع المأساة..

في غرفة العمليات ..
وانا هناك حينما ادخلت واشعر وكأنني أساق إلى الموت ،رغم ان العملية التي كنت سأخوضها عملية جراحية بسيطة جدا.. وانا تحت تأثير التخدير اشعر بحالات غريبة ، فإذا بالمخلوقات ذو الرداء الازرق والكمامات حولي ويتسألون ، هل هذا هو موضوع العملـية ؟! وانا
استغرب من تعجبهم ؟!! لم يتعجبون ..
ويسألونني بلغتهم العربية المكسرة : " هدا مكان مال املية؟! " وانا تحت تأثير المخدر ودونما ارى الى اين يشيرون أوميء رأسي واقول : "يس يس هدا " .. وهم يزدادون تعجبا واستغرابا ، واذا بتشاور عجيب حدث بينهم والحديث الذي لم يتوقف وانا فقط اسمع ولكن لا اعي .. الى ان قمت جالسة لارى فيما يختلفون .. فإذا بهم يشيرون الى مكان اخر في رجلي الايمن ، كان يقصدون جرح صغير في ركبتي ،هنا تفهمت حالة الاستعجاب والاستغراب التي مروا بها .. فأشرت لهم الى موضع العملية .. وقالوا : " آآآه " ..
التساؤل الذي دار في رأسي هنا .. هل لم تصلهم تقارير عن حالتي ؟! وهل يدخلون لغرفة العملية المريض دون ان يعرفوا علته او يتأكدوا منها؟!!!
ماذا لو انني نمت هل كانوا سيقومون بشق تلك المنطقة والتفنن فيها دون معرفة العلة؟!!! ..
ما بعد العملــيـة ..
عدت الى حيث كنت وافقت بعد سويعات من الموت المؤقت ، لاجد اخي واختي هناك .. اذا هم يحدثونني وانا لا زلت غير مستوعبة للكلمات التي ينطقونها .. هل كانوا يتحدثون باللغات التي اتحدثها ؟ ام انهم كانوا يتحدثون بالهندية؟!!! لا اعرف صراحة ..
وانا هناك والدتي قد تعبت وضاقت ذرعا - كما يقولون الفصحاء - مطالبة بغرفـة خاصة .. وكان الرد : " لا غرفة " رغم انها في اليوم السابق قيل لها ان غرفة متوفرة في الصباح اي سأنقل بعد العملية ..
طبعا لم انقل وبقيت هناك اعاني ، لا احد بجانبي اذ انه لا يسمح لاحد بالبقاء معي بالليل وقت النوم .. في صباح اليوم التالي ايضا لا غرفـة ولكن اتى والدي ومعه عمي ونا اعرف انه يمكن ان اجد غرفة من خلالهم فلابد من ان تستخدم فيتامينات من النوع " و" حتى تجد غرفة لك ..
والدتي وهي هناك تعاني من مكان لآخر من اجل الغرفة عادت تقول " لا غرفة " ، وقبل ثواني والدي قال لي " لحظات وينقلوك " ..سبحان الله .. اكتشفت ان من النعم ان يكون والدك من " البوسعيد" ..
ونقلت بعدها لغرفة خاصة .. الغرفة لا يعلى عليها وهي في الجناح الذهبي > كانك بفدق < ، وشعرت براحة نفسية لم يسبق لي ان شعرت بها سابقا منذ ان دخلت في ذاك المكان ..
اول شي وقعت عيناي فيها الفراش ، فإذا به مبقع اي انه لم يختلف عن سابقه ، رغم ان الغرفة تعطيك الرقي والنظافة كإنطباع اول ولكن " ياما خلف السواهي دواهي " ..
وطلبت منهم تغيره طبعا وتم التغير ولكن لا شيء تغير .. " يا وزارة الصحة ، يا مسؤوولي مستشفى خولة الله يخليكم ويطول من اعماركم غسلوا الشراشف عدل خذوها لـسنو وايت او غيروا ، عادي بتبرع انا اذا بغيتوا حال الشراشف " ..
الغرفة وكل مافيها مريح عدا الشراشف .. والمصيبة عندما اتضور جوعا ، احيانا هناك كنت اتسأل هل وزني زائد حتى اعطى هذا الطعام وبهذه الكمية ؟!
طعام لا يؤكل مع احترامي للقائيمين على طعام المستفيات في عُمان وضواحيها .. ارحموا المريض ، والهزيل منهم خاصة ، او ان تسمحوا للاهالي بأن يأتوا بطعام للمريض مع اتباع شروط الدكتور ، على الاقل سيأكل المريض ويتحسن ويتعافى بإذن الله ..
هنــا اتوقف في سرد هذه المآساة ، وانهي هذه القصة الأليمة ..
تحياتي :
وضحى البوسعيدي
10/9/2009

07‏/09‏/2009

مأســــــــــــــــــــــــــــاة

القصـــة :

فجر الجمعــة 4/9 /2009 الساعة 12:30 نتجه انا و والدي إلــى خولة .. زادت الآلام وبدأت بذرف الدموع .. كنت اعاني من ورم الذي يسمى بـ "المد " واخرون يسمونه " الخراج " وباللغة الانجليزية يسمــى " Abscess" ..
هذه الاورام تأتيني دائما وفي اماكن مختلفة اعاني منه لاكثر من عامين .. لاكثر من عامين انا بين خولة والنهضة والمركز الصحي والعيادات ..

هذه هي القصــة بإختصار ، وانا احاول هنا ان ارضي كل الاطراف فقد قرأت في كتاب " الرجال من مريخ والنساء من زهرة " انه الرجال لا يطيقون الانتظار بمعنى يملون من التفاصيل الكثيرة ويريدون زبدة الحديث بينما النساء يميلون لمعرفة التفاصيل جميعها ، لذا سأحاول ذكر التفاصيل والاختصار في نفس الوقت ..

صباح الجمــعة :

قاموا بعملية جراحية بسيطة وللمرة الثانية اقوم بها في مستشفى " خولة " .. الفرق بينها وبين الاولـى ، الاولى كانت في الرجل الايسر وبمخدر موضوعي الثانية في الرجل الايمن وبتخدير كامل .. وايضا هناك فروق اخرى منها في الثانية الالم اقل بكثير ولم ابكِ ذاك البكاء بينما الاولى شعرت انني في اخر لحظات حياتي .. الاولى في نفس اليوم عدت للمنزل الثانية فلم اعد للمنزل الى صباح الاحد 6/9/2009.

مأســـــاة :

دعوني اخبركم بالمأساة التي عانيتها ،، فلنبدأ من اخر مأساة .. اخر المآسي في فجر الجمعة ونحن بالطواريء بالخولة ، ولأول مرة اصلا وادخل للطبيب مباشرة دون انتظار او معاناة ، المستشفى وقاعة الطواريء لم تكن مكتظة كما في كل المرات ، لربما يعود السبب اننا في شهر رمضان ولا وجود لسكارى في شوارعنا فقلّت الحوادث فلا اصابات كثيرة ولا كسور ولا حالات غريبة ..
دخلنا واخذوني على سرير للمعاينة طبعا .. وانا على السرير استغربت لامر وهو انه دائما حينما يضعونني على سرير لمعاينة ما فإنهم يضعون قطعة من الورق على السرير يغطيه ويغطيه الوسادة هنا السرير عليه شرشف والوسادة كما هيه .. لم اكترث للموضوع لان الالم وقتها كان في قمته ..
اخبروني لا وجود لدكتورة وانما دكتور ، فأخبرتهم لا مشكلة .. اتى الدكتور ورأى الورم وسألني كم من سؤال وانا اشعر انني سأنفجر ، قاموا بقياس الضغط الضغط منخفض ولكن الدكتور توقع انه الممرضة اخطأت فأعادوا قياس الضغط ، قاموا بقياس السكري .. والحرارة وغيرها ..
وفاجأوني بأن علي بأن اخوض تجربة عملية جراحية بسيطة ، قمت بالبكاء فكلما تذكرت الالام في العملية الاولى ابكي لا اردايا ..
وهم ينقلوني الى غرفة عامة فلم نحصل على غرفة خاصة اكتشفت امرا .. الوسادة التي وضعت رأسي عليها > وسخة < عليها بقع حمراء وهي لكل تأكيد ستكون دماء .. لرأيته مسبقا لما وضعت رأسي هناك .. بعدت اتلوع وشعرت بغضب فأخبرت والدتي ..
وصلت لغرفة عامة لم يكن هناك سوى مريضة وانا الثانية وضعوني على سرير قبل ذلك قمت بإمرار بصري عليه فإذا بي ارى بقع على الشرشف اخبرت الممرضة لا يمكنني ان انام هنا ، هذا الشرشف ليس نظيفا اخبرتني انه نظيف كل الشراشف مبقعة اخبرتها هذا الشرشف وسخ ..
غيرت الشرشف ولكن لم يختلف عن سابقه ، اغطية الوسادة كذلك .. لم استطع ان اتحمل والمصيبة لا غرفة خاصة > حسب مايقولون < ..
اعطوني ثياب رثة لالبسها > مع احترامي لوزارة الصحة لكن تلك الثياب بحاجة لتغيير < ، تخيلوا الوان الثياب باهـــــــتة مرة ، تعطيك انطباع على انها قديمة ووسخة ولو انها نظيفـة ..
لم انم ليلتها وانا افكر في هذا المكان وفيما رأيت وافكر فيما سيحدث لي غدا ..الى اليوم التالــــــي والى غرفة العمليات ..
معاناة اخرى سأحكيها لكم لاحقا ، اشعر بتعب الآن ..


مع التحية :
وضحى البوسعيدي
7/9/2009

02‏/09‏/2009

اجازة بعد ماذا ؟!!

اجــازة بعد ان تعذبت وانا بعد الافطار في المحلات باحثة عن احذية للجامعة ، اجازة بعدما ما ارتفع ضغطي وانا افهم الهندي كيف يفصل لي العباءات التي اريدها والشيلة للجامعة .. اجازة بعد يأست من الحصول على الليسن ووقفت التدريب بسبب الدوام في رمضان ، اجازة بعدما الغيت تأكيد حضوري لتجمع الشلة ، اجازة بعدما خططت للانتقال الى منزل جدتي..

اجازة بعد ماذا؟!!

اشكركم على قرار الاجازة ولكن ما العيب لو انكم نشرتوا الخبر سابقا حينما كانت الاشاعات تنشر وتنفونها ؟!!! هل كنتم ستصابون بإنفلونزا الصراصير مثلا؟!!

على العموم " مبروووك لطلبة جامعة السلطان قابوس على قرار التأجيل ، واتمنى لكم التوفيق " ..

تحياتي /
وضحى البوسعيدي
2/9/2009

26‏/08‏/2009

كــــارثة " التسجيل "

القصــــــــــة :

قبل البارحة كان موعدي المنتظر ، موعد تسجيل المواد لطلبة دفعة 2008 بجامعة السلطان قابوس .. طبعا الجامعة والحمدلله شفقت على طلابها وارادت لهم الراحة بعد تلك المعاناة التي يعانيها الطالب الجامعي ، فوضعوا نظام تسجيل الكتروني والحمدلله .. نشكرهم على هذه الخطوة .
إلا ان ... النظام التسجيلي الالكتروني يعتبـــــر اكبر كارثة تواجهها البشرية خاصة الصعايدة والسنافــر .. ( طلبة سنة اولى + سنة ثانية ) .. ولا يعرف معنى هذه الكارثة الا من عاش ومر بهذه التجربة ..
لم انم الليل الذي قبل التسجيل سوى ساعة ونصــف .. ونهضة للسحور وصليت قيام الليل وقرأت القرآن مخافة ان انام وافوت صلاة الفجر الا ان أذن الفجر وصليته وبقيت امام اللاب توب مع مصحفي في انتظار اللحظة الحاسمــة .. حينما وصلت الساعة 4:50 قمت بتسجيل الدخول في sis تجهيزا لتسجيل المواد .. فدخلت للصفحة الخاصة بي واذا بالساعه تصل الى 4:55 فأفتح صفحة التسجيل فإذا بالصفحة البيضاء الخالية من اي شي حتى ان المؤشر الاخضر لا يتحرك بمعنى اخر لا دليل على ان الصفحة ستفتح ..
سجلت الخروج ودخلت مرة اخرى والصفحة تفتح ببطء .. الى ان فتحت صفحة التسجيل فإذا بي اضغط على add لأقوم بإضافة المادة لاجد عبارة فيما معناه ان الوقت بين تسجيل الدخول وهذه اللحظة طويلة علي تسجيل الدخول مرة اخرى .. لا اعرف ماذا اخبركم بشعوري وقتها ..
كــــــارثة التسجيل لم تتوقف هنا ، بل حينما فتحت الصفحة وقمت بتسجيل اول مادة وبعد معاناة يظهر لي ان مادة الحاسب الآلي (2) full في كل الشعب الا شعبـة واحدة وهي شعبة (20) .. وحينما قمت بالتسجيل فيها ظهرت لي عبارة فيما معناه هذه المادة محجوزة لخطة دراسية اخرى عليك تسجيل مادة اخرى بمعنى اخر لا يمكنني ان اسجل فيه رغم توفر مقعد (1) وفي شعبة (20) ,,
صدقوني لو لم اكن صائمة لنزلت عليهم بسيل من الكلمات التي لا تطيق الاذن ان تسمعها .. ليس هذا فحسب ، بل كلما قمنا بتسجيل مادة يظهر لنا full .. كم اكره هذه الكلمة ..


كلمـــة للقائمين على النظام :

اشكركم على وضع هذا النظام والذي التمس فيه حرصكم على مصلحة الطالب الجامعي ، ولكن حبذا لو تكملوا معروفكم وتقوموا بتحديد موعد واحد للتسجيل للجميع و ( من سبق لبق ) بدلا من أن تظلموا الصعايدة والسنافــر ، فهم لا حول لهم ولا قوة ... او انكم توفروا شعب اخرى خاصة للصعايدة والسنافر حتى نقوم بتسجيل موادنا بسلام دون ان تصينا السكتات الدماغية ودون ان يرتفع الضغط ..


هــذا واشكركم جميعــا على قراءة ماكتبت ،،

تحياتي :

وضحى البوسعيدي
26/8/2009

23‏/08‏/2009

خبر عظيم " انجاز في المطبخ "

زوار المدونة ، انتم ايها الفضوليون .. سأخبركم بخبر عظيم ..
اليوم دخلت المطبخ وقررت ان اقوم بالطبخ ، وان انجز شيئا يذكر في التاريخ .. ولأول مرة منذ 18 عاما و 8 اشهر و 23 يوما دخلت المطبخ وطبخت " خلية النحل " وتفائلت بالخير ..
ولكن ..
كالعادة ، هذه الكلمة التي ترافقني طوال حياتي ..
" الزيت زاد شوي " على حسب ما قالت والدتي .. ولم يؤكل من الصحن الا القليل .. لربما لم يكتب له النجاح .. ولكن على الاقل ، اعتبره انجازا ، يستحق ان يذكر في كتب التاريخ ..
مقادير وصور الطبخ سأرفقها لكم لاحقا ..
صياما مقبولا وافطارا شهيا
تحياتي :
وضحى البوسعيدي
23/08/2009

21‏/08‏/2009

2 × 1

دعوتين في تدوين واحد ..
اولا .. لاخواني المدونون العمانيون منهم ،، دعوة لمن لم يشارك بعد في التجمع العماني للتدوين على الفيس بوك .. من هنا اذا اردت ..
ثانيا .. لكل زوار مدونتي .. دعوة للمشاركة في " مستنداتي "،، منتدى للجميع .. تجدونني فيه بمعرف " صاحبة الإمتياز " ،، من هنا اذا سمحت ..
واشكركم على تلبية دعواتنا ان لبيتموها ..
وجمعة طيبة + مبارك عليكم شهر رمضان ..
تحياتي / وضحى البوسعيدي
21/08/2009

19‏/08‏/2009

اكرهكم يا شرطة عمان السلطانية

لا اعرف كيف اعبر عن شعوري تجاههم.. اصبحت اكرههم وكرهي لهم وصل الى حد التقيؤ واللوعان .. وكلما رأيتهم اشعر بحالات الغثيان ، اشعر بالمرض ، وكأنما الموت سيزروني ..

نعم اكرهكم من اعماق اعماق احشائي ... خاصة أولئك الموكلون باختبارات رخصة القيادة .. لا اعرف ما الذي سيصيبهم ان لم يكتبوا " راسب " في كتشة اي انسان هنا في مسقط .. هل سيموتون؟!!!

ماذا لو تحلوا بالصدق ولو لمرة في حياتهم ، هل ستصيبهم انفلونزا الصراصير ان فعلوا؟!!

غريب امرهم .. يطلبون منا الالتزام بالسرعه وقد التزمت اليوم ، فماذا افعل لو سرعة الشارع 50 والشارع الاخر 40 ؟!! ما ذنبي حتى يكتب لي بالكتشة " بطيئة " في حين ان سرعة الشارع حسبما وضعتها قوانينهم بطيئة ؟!! لا انكر البطء الشديد اليوم فقد شعرت انني لست بالسيارة وانما امشي على قدمي ، بالله عليكم شارع 40 وشارع 50 .. ؟!!
انزين مامشكلة 40 و50 المصيبة التزم بالسرعة ويرسبني يقلي " راسبـــــــــــة " صح ما قالها كتبها خخخ


والله اني صرت اكرهكم احس بلوعان الحين
الله لا يبارك فيكم خاصة اللي مال ترايات واللي يستخصروا يكتبوا كلمة " ناجح " وكانه الحبر بيخلص ان كتبها .. عادي بعطيك قلم ثاني كان تباه

حشاااا ماصارت " ليسن "



19/8/2009

وضحى البوسعيدي

16‏/08‏/2009

استحق ان امنح بعثة كاملة تقديرا لظروفي ولخدمة الوطنية الطويلة لوالدي

العنوان " طويل ، غريب ، عجيب " .. ولكن هذا ما اكتشفته .. نعم استحق بعثة كاملة تقديرا لظروفي الصعبة ، وللخدمة الوطنية الطويلة لوالدي ، ولإلحاحي للأمر ..
فرجاء يا د.رواية ، امنحيني ايها شفهيا ولا داعي للوثائق والفضايح
..
تابعوا المزيد هنا // http://omani1970.blogspot.com/
ومشكور أ. عمار ، وللامام دوما .. بس هالله هالله في الجماعة .. ورجاء يوم يتم منحي البعثة لا تخبر حد
16/08/2009

09‏/08‏/2009

تهنئة .. رمضان كريم

اسعد الله يومكم احبتي .. اهديكم هذا الدعاء ، متمنية لكم حياة كريمة وهانئة .. ورمضان كريم مقدما ..

وغفر الله لي ولكم ، وهدانا واياكم الى الصراط المستقيم

http://www.eoman.almdares.net/up/16539/1249801553.mp3

نكتة متحركة

قبل يومين حدثت لي حادثة فضيعة .. في البداية علي ان اكشف لكم احد الحقائق وهي : اخاف من القطط وكل الحيوانات .. من هنا تبدأ القصة ..

كنا نستعد للخروج ذاهبين الى الحديقة لتغيير الجو والعشاء هناك ، وقد حملت بكلتا يدي بعض الاغراض ، وانا على الباب اسمع صوت القظة ولأنني اخاف لم اخرج في انتظار من يأتي لابعاد القطة رغم انني لا اراها ولكن اسمع صوتها ..

وانا واقفة في مكاني اتت اختي من خلفي وصرخت ، توقعت ان القطة موجودة بجانبي فإذا بي اركض لا اعرف كيف وصلت فوق الكرسي وانا اصرخ ، في نفس الوقت خائفة من اكسر مافي يدي ..

والدي مستغرب ، والدتي خرجت مسرعة من الغرفة اثر الصريخ .. في النهاية لم يكن هناك شيء، القطة لم تتحرك من مكانها واختي صرخت لانها توقعت ان القطة هناك .. اصبحت وقتها " نكتة متحركة " في المنزل .. والحمدلله لم يكن احد غريب في بيتنا ليشهد اللحظة .. ولم تكن هناك كاميرات تسجل الاكشن لبرنامج كوميدي رمضاني .. والحمدلله ..

تحياتي /

وضحى البوسعيدي

9/08/2009

04‏/08‏/2009

نريد من يسمعنــا (2)


لا اعرف من اين ابدأ !! فالكثير في جعبتي لاتحدث عنه اليوم .. لا اعرف كيف ارتب افكاري ، وكيف انثرها لكم .. ولكن ،، سأحاول ان اتبع طقطقات اصابعي على الكيبورد .. ولربما تناغمها ستعطيكم ولو القليل من الذي اقصده .. اتمنى ان تفهموني كيفما اريد ، ولكن ايقن كل التيقن ان لكم الحرية ففهم ما شئتم كيفما تريدون وتفسير ماتريدون على الطريقة التي تريحكم .. انا هنا لأؤكد لكم انني لن افرض ارائي ولكن اكتبها لكم لتعرفوا ماذا اقصد ، وان لم تعرفوا او تفهموا .. دعوني ابعد من المقدمة الطللية هذه ، بدأت أمل من التفسير والشرح .. وسأدخل مباشرة دون الحاجة الى ركلة جزاء الى ما اريده ..

نريد من يسمعنا .. او بالاحرى اريد من يسمعني .. لا ان يسمعني فقط بل يفهمني ويعي ما اريد ..

استغرب حينما كنا ندرس بالمدرسة مادة الدراسات الاجتماعية والمعلمة تقول لا توجد بيننا تفرقة عنصرية ليس هناك نظام الطبقات في عُمان ، وكثير ما افكر واقول هل انا في عُمان ام في بلد اخر ، فبمقارنة كلامها بالواقع الذي اعيشه في المنزل فالفرق هنا يتجاوز 360 درجة ..

لا طبقات ، ولكن .. البيسر ، الخدم ، بلوش ، ماعرب ، قبيلتهم ماصافية ، الخ .. كثير من هذه العبارات اسمعها في المحيط الذي انا فيه ، وخاصة حينما يبدأ الحديث في الزواج ..
الغريب انه في الامور الاخرى لا اسمع هذه الحديث ابدا بل حينما اتحدث بوقاحة عن البلوش اكاد اصفع ، ولكن هل هذه الاحاديث آتتني بالفطرة؟!!! اكيد لا ..
تعلمت كل كلمة منهم منذ ان كنت صغيرة الى انا كبرت .. دائما مايسيئون لبعض الناس بمجرد قبائلهم
ولكن اذا اتينا في الحديث عن الاسلام وعن المساواة ولا فرق بين عربي ولا اعجمي الا بالتقوى ، اجدهم يومئون رؤوسهم بل يخطبون في الموضوع ، وكأنهم ليسوا هم من يتهجمون علينا في حال تحدثنا عن الزواج وذكرنا احد القبائل التي صنفوها كيفما شاءوا وضعوها في القائمة السوداء ..

اهلـــــــــي .. وكل من يمتلك عقليتكم الفذة .. زمن التفرقة انتهت .. زمن الخدم والبيسر انتهى .. زمن البلوش الخ انتهى .. لذا لا داعي للهجوم العنيف .. رغم انني اصلا حينما آتي بالحديث عن الموضوع لا اقصد انني اريد التزوج ولكن لابد لي ان اثير حديثا لاعرف رأيكم فيه ، ولأتوخى الحذر في حياتي ..

نريد منكم ان تفهموا .. اننا جيل غير جيلكم .. لا تطبقوا علينا ماطبق في زمانكم ، فلقد خلقنا في زمان غير زمانكم ..

هناك المزيد .. ولكن ، اشعر بتعاجز شديد في الكتابة ..

تحياتي /
وضحى البوسعيدي
4/08/2009

03‏/08‏/2009

ازاعة الوصال 96.5

ان يتجردوا من الهرجة العمانية و يتحدثوا بلهجة خليطة من الخليج (مشيناها ) ولكن ان تصل الحدود بالحديث بالهرجة اللبنانية وان لم تكن حضرة المذيعة عمانية ولكن على اذاعة عمانية لتقول : " على ازاعة الوصال 96.5 " او ان تقول " حزرة صاحب الجلالة " فهي قوية وما ينسكت عنها ..
يبالها حش بقوة وبعووونف ..

عرفنا لهجتنا ماعجبتكم لكن اذاعة عمانية ، وكل شوي الاذاعة الاولى وخرابيطه تحطون لنا مذيعة لبنانية تتكلم بهرجتها اعذروني مانباها .. يا انها تكون حالها من غيرها وتتكلم بالعماني ولو انه هالشي مستحيل كون المذيعين والمذيعات العمانيات نفسهم مايتكلموها لكن ع الاقل تتكلم الهرجة المكس ، بدينا نتقبل قوم " جال ويجول ، واهديج ، وتكفين والخ ..


هالموضوع كان بفترة بداخلي و زاعجني مرة ، قلت اليوم اشيل الهم واكتب عنه ...

وتحية لـ ازاعة الوصال 96.5 ههههههه

تحياتي /
وضحى البوسعيدي

3/8/2009

02‏/08‏/2009

رشح مدونتــــــــك

بعد تفقدي لاحوال الرعية ، والمرور ببعض المدونات منها مدونة المهذون العماني الشهير " معاوية الرواحي " ، قرأت عن هذه المسابقة ، وشاركت فيها وها انا ادعوكم للمشاركة وترشيح مدوناتكم ..

للمزيد من التفاصيــــــــــــــل .. هنا // http://arabisk-award.com/

2/8/2009

01‏/08‏/2009

حلم الحصول على رخصة القيادة ..

اسعد الله يومكم ..
عدت بعد تكاسل وتعاجز شديد عن التدوين .. عدت لاخبركم عن حلمي الجديد ..

دائما الاحلام تكون من الاشياء الضخمة ، الاشياء العظيمة ، الاشياء الرائعة التي تستحق بالفعل ان تكون احلام .. الا ان حلمي لهذه المرة
حلما اقرب اليه صفة " التفاهة " .. حلمي بفضل شرطة عمان السلطانية اصبح عظيما بنظري ، وشيء يصعب التحقيق ، كم اتمنى لو املك مصباح "علي بابا " بين يدي لاتمنى امنية وتتحقق ..

حلمي ، وامنيتي في هذه اللحظة ، ان انجح في اختبار رخصة القيادة القادمة و امسك بين يدي بطاقة " الليسن " لاقود السيارة وانا ابتسم واوزع الصدقات على اصحابها ..

متــى يا إلهي يتحقق هذا الحلم ..؟!!..

بالمناسبة ،، صديقتي " كلثوم " احدى العضوات اللاتي شاركن في تأسيس " شلة الفاسدات " نجحت اليوم في اختبار رخصة القيادة ، والان يمكنها ان تقود السيارة كيفما شائت ودون خوف ان يوقفها احد المنتمين الى "شرطة عمان السلطانية " ، بالرغم انني متأكدة كل التأكيد انه سيتم توقيفها لطولها الرهيب ..


هنا .. اقف عن التدوين علني سأعود مجددا لاخبركم عن اخر الاخبار والاحوال الجوية في حياتي ..


تحياتي //
وضحى البوسعيدي

1/8/2009

19‏/07‏/2009

عُمان .. نفر واحد ...

انطلاقا من عبارة " عمان نفر واحد " .. ادعوكم للتصويت لـ " سارة الهوتية "

ونقلا من مدونة " حينما يكون الحلم عمانيا " :

صوتوا لسارة في جائزة هديل العالمية
مساء الخير..انطلاقا من مبدأ (الجميع للواحد - والواحد للجميع One for all, all for one)، فإنني أدعو الجميع للمساهمة في حملة التصويت للمدونة العمانية سارة الهوتية التي ترشحت في جائزة هديل العالمية للإعلام الجديد، وعلى ما يبدو فهي المدونة العمانية الوحيدة التي ترشحت لهذه الجائزة.. يعني باختصار عيب علينا لو ما رشحناها وفازت، لأن الأصوات العمانية لازم تتركز عليها هي وبس..أترككم مع ما كتبته في مدونتها وأدعو الجميع إلى نشر هذه الحملة في المدونات والمنتديات (وخلوا عنكم الحسد)..


وطريقة التصويت كالتالي :· يحق لكل شخص التصويت مرة واحدة فقط·
أدخل بريدك الإلكتروني في صفحة التصويت لتتمكن من مشاهدة المدونات·
صوت للمدونة التي تريد ثم سيصلك بريد إلكتروني فيه رابط تأكيد ومن خلاله سيتم احتساب صوتك·
ستعرض المدونات الـ20 الحاصلة على أكبر عدد من الأصوات على لجنة التحكيم ليتم اختيار مدونة واحدة في كل فرع·
تعلن النتائج – بإذن الله – في نهاية أغسطس
ينتهي التصويت يوم الجمعة 31 يوليو 2009م..
صوت للرئة الثالثة من هنا /
http://www.hadeelprize.org/?page_id=207 )....
مدونة: رئة ثالثة فرع : التدوين الشخصي

18‏/07‏/2009

في الحقيقة و الواقع ..

في الحقيقة والواقع .. لم اكن اتوقع انني سأشتاق للعودة للجامعة بعد تلك الايام العصيبة .. والآن اود لو انها تبدأ من جديد ..
صراحة .. الوضع مريــب .. هل بدأت احب التعلم؟!!! ام انه مجرد احساس سيزول مع الايام؟!!

في الحقيقة والواقع .. اشعر بالملل ولم اجد شيئا لاكتب عنه فقلت.. لا بأس لو عبرت عن شعوري

تحياتي /
وضحى البوسعيدي

18/7/2009

14‏/07‏/2009

نريد من يسمعنا..

"نريد من يسمعنا " .. نعم هذا مانريد ، او على الاقل هذا ما اريده انا من والدي .. افسحوا لي المجال لاتخاذ قرارتي .. يمكنكم النصح والمشاورة لا ان تتخذوا القرارات عني ..
هذا بالضبط ما اريده منكم .. ولكن .." ليس كل مايتمناه المرء يدركه " ..

تعبت من كثر ما احاول ان اوصل لهم هذه الفكرة بشتى الطرق ، لذا اليوم اخترت طريقة النقاش ووضعهم في الامر الواقع ولكن " لاجدوى "..

اتعرفون ماذا ؟!! حينما كنت في ايام المدرسة هم من املوا علي ما المواد التي ادرسها وماالتي لا ادرسها ، حينما انهيت الثانوية هم من كانوا يملون لي ماذا اختار من التخصصات وماذا اضع وماالذي لا اضعه في الخيارات ولكن هذه المرة تمردت واخترت ماشئت في اللحظات الاخيرة دون علمهم ..
في النهاية ، قبلت في الاعلام ، ولم يعجبهم الامر ، فأحبطوني كل الاحباط واصبحوا يحاولون مني ان اغير التخصص بالفعل تأثرت فكرهت الاعلام في البداية وكانت كل افكاري هو التحول الى كلية اخرى هندسة علوم تمريض او طب .. ولكن ، عادت إلي افكاري القديمة ..

واليوم لاوصل لهم فكرة " هذه قراراتي ، وهذه حياتي ، انا من اختار " طرحت لهم موضوع وهو :" نحن في الاعلام لدينا 3 تخصصات اذاعة وتلفزيون ، صحافة وطبعا لا افكر في ان ادرسه ، وعلاقات عامة .. وفي اذاعة والتلفزيون نقوم بكل شي يخص التلفزيون من تقديم تصوير اخراج تمثيل " هنا الطامة الكبرى ، حينما قلت " التمثيل " .. هجموا علي بشراسة ، ماذا ؟!!! التمثيل ؟!!

نعم التمثيل .. وما العيب فيه ؟!!..
اقسم بالله لو انك ابنتي التي ولدتها لن تمثلي .. هذه هي النهاية كل طلباتكم نلبيها وتتمردوا!!
لم نتمرد ، هذه حياتنا والان حان دورنا لاتخاذ القرار .. حينما كنت بالثانوية انتم من الزمتموني بدخول المجال العلمي
نحن لسنا كذلك > نسوا انهم قالوا لا احد في هذا المنزل يدرس الادبي < سبحان الله
بل انتم من الزمتوني على ذلك وانتم من قلتم ان لا احد في المنزل يدرس الادبي
نحن لم نقل ذلك هكذا بل لمصلحتك
مصلحتي لو اني درست الادبي لانني كنت متأكدة ان نسبتي لوصلت للتسعين > الى الان اتحسف على نسبتي اليتيمة <
مافائدة التسعين في الادبي
لو مثل ماتقولون لما قبلت في كلية الاداب وانا لم اقبل الا ان معدلاتي في المواد الادبية كانت كلها عالية ولا تقل عن التسعين
قلنا التمثيل لا
ماذا تريدين التمثيل ؟!!
نعم ما العيب في التمثيل
هكذا تخرجين كما اللاتي في التلفاز
نعم ولكن اخرج باسلوبي انا وبشخصيتي
ماذا تمثلين؟!! نحن العرب ليس لدينا فتيات للتمثيل
العرب ليس لديهم شيء كل شيء عندهم عيب ولكن الان تغيرنا
سمعت ؟!! هذه هي نهاية الدلع
اي دلع بالله عليكم!!!! كل قراراتي انتم من تتخذونها
اذا كنتي تقولين كل هذا فقط للتمثيل اتركي الدراسة لسنا بحاجة الى دراستك بالجامعة
انا لم اقل للتمثيل قلت يمكنني التمثيل بما انني في الاعلام
قلت لك لا
كل شيء تقولونه " لا " اسمعوني .. افهموني .. حياتي قراراتي انا من يتخذها ، يمكنكم نصحي لا ان تتخذوا عني القرار
ان نوافق لدخولك الاعلام لسنا اننا موافقين على كل شيء ، رضينا بالتقديم والقيام بللقاءات والحوارات تقديم التقارير التمثيل لا
ما العيب فيه
قلنا لا يعني لا .. لا مزيد من النقاش
لا اريد ان افهم لم لا
حينما اقول لك لا لا تسألي .. عليك الاستماع لوالديك .. اصبحتي لا تعرفين الاحترام
انا لم اقلل من احترام احد ولكن اريد ان افهم لم لا ؟!!
لم التمثيل ؟!
كاعلامية يمكنني ان امثل اذا عجبني الدور مثلا
ماذا ؟ّ! قلنا لا .. نحن حينما والدينا كانوا يفرضون لنا شيءا لا نجادلهم نصمت فقط ونستمع اليهم وانتم ابناء اليوم
انا .. قبلت في منحة دراسية الى " بلجيكيا " وكنت قد تجهزت لكل شيء فرفض والدي وقال " لا " لم اسأل ولم اذهب
وانا كنت اريد دراسة الشرطة رفض والدي لم اجادل بل تركت الامر لله وها انا الان
انتم هكذا اما انا لا .. لا اتهاون في تحقيق احلامي
ماذا حلمك؟!!! امحيه من بالك
اغسليه بصابون " لايف بوي"
اريد ان افهم لم لا في التمثيل ؟
.. واستمر الجدل .. وانتهى بـ " افعلي الذي يعجبك .. واعلمي اننا لسنا راضين عنك ان دخلتي التمثيل " ..

يتبع .. ولكن في الحلقة القادمة ..


14/07/2009

13‏/07‏/2009

عبايات الملكة



اسعد الله يومكم ..



عبايات الملكة لتفصيل الشيل والعبايات .. > محل جديد لخالتي ..



اتمنى زيارتكن له ..

طبعا الخارطة مب واضحة ذاك الزود ، وبو ناوية تزور المحل تبلغني ارسلها رقم التلفون ..

وزيارة سعيدة وممتعة للانيقات ..

رسبت .. وللمرة الثالثة

لا اعرف ماذا اقول ؟ ام ماذا اكتب ؟ ام مالذي اهذر به هنا ؟!!!

لا اعرف كيف اصف الشعور .. كيف اجسد الاحساس ؟!!


لا اعرف شيء .. اريد البكاء .. اريد ان تمطر عيني مطرا ..

لقد رسبت ... فشلت .. وللمرة الثالثة على التوالي .. ماذا اقول ؟!!!


الله يسامح اللي كان السبب ..

13/07/2009

06‏/07‏/2009

" مقبول " و " مكي" ..!!!

دائما حينما اتجول في المدونات العمانية ، وارى منهم من يتحلى بالشجاعة ويتعنتر فيبدأ بنقد السياسين فإني اجده قد وضع نقدا لـ " مقبول " و " مكي " .. وكأنما " مقبول " و " مكي " هم العامل المشترك بين هؤلاء المدونون ..

... سؤال ....


لماذا " مقبول " و " مكي " ؟!!!



بايا الجواب لو تسمحوا ..

28‏/06‏/2009

انا .. رحمني الله ..






احسن الله عزاكم في وفاة اسطورة الفن ، وملك البوب كما يسمى " مايكل جاكسون" ..


غريب امره .. في حياته شكل جدلا ، وفي مماته اثار الثرثرة لمن يعشقها ، وكأنما كانوا بحاجة لحدث مثله كي يثرثروا.. علني انا كذلك كنت انتظر هذه اللحظات لاثرثر واكتب .. فقد زادت الصفحات الفارغة في دفتري ولم اجد ما اكتب عنه ، فلم لا اكتب مثلهم واثرثر عن هذا الحدث ؟!!



مسكين هذا الانسان ، حينما كان حيا لم يسلم من الثرثرة واليوم وفي وفاته هو حديث الساعة ، يقال الشهرة قتلته ، هل ستقتلني انا الشهرة ايضا ؟!!! .. فليرحمني الله ..


المضحك في الموضوع ، انه مات بسكتة قلبية - قلبه قرر البقاء في وضع الصامت للابد - ، ولكن ذاك العالم غير مقتنع ، ولا يقتنع ان الموت حق لدرجة انهم سيشرحون جثمانه لمعرفة السبب .. غريب امرهم .. الحمدلله على نعمة الاسلام ..


حينما تتابع هذه الاحداث والاحداث المشابهة تعرف قيمة الاسلام اكثر فاكثر .. الحمدلله ان الاسلام علمنا ان الموت حق وانه مصيرنا جميعا

وان لا احد يعلم متى نهايته .. فإذا متنا لا نستغرب ونتعجب .. واذا متنا موتة طبيعية لسنا بحاجة لتشريح جثثنا .. والحمدلله ..
ماذا اقول ايضا ؟!!
اه تذكرت .. كان طيبا > كعادتنا ان مات احد وان كانوا من اعدائنا وممن لا نطيقهم نقول : رحمه الله ، المسكين كان طيب < ونبدأ بذكر المحاسن وان لم تكن من نصيبه ... ولكن هذه هي العادات والتقاليد كما تسمى ، فكل شيء عندنا " عادات وتقاليد " ، واصبحنا ممن يومئون رؤوسهم لها .. فعند العادات والتقاليد لا وقت للتفكير ، ولا داعي لتشغيل العقل ، كل ماعليك اتباعها وتنفيذها حرفا وتشكيلا .. سبحان الله ..
اعتقد انني ثرثرت بما فيه الكفاية عن المرحوم الله يرحمه .. كان طيب
مع التحية :
وضحى البوسعيدي
28/06/2009