عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

16‏/12‏/2009

وسرقت من الوقت فراغا

وسرقت من الوقت فراغا ، بعد ان ابى ان يهديني اياه ، وبعد ان غادرني الفراغ ،

بدأت اشك انه غادر دون عودة .. يخيفني التفكير في هذا ..

هل سأضطر ان اتذلل للوقت كي يهديني شيئا من الفراغ ،

ام اتسول له باحثة عن فراغ؟!!!

مخيف التفكير في هذا الموضوع .. لذا سأستغل الفراغ المسروق هذا لاسرد مقتطفات من يومياتي وفلسفاتي ..

كثير ماحدث .. تدوينة واحدة لن تكفي

ولكن سنحاول قدر الإمكان ان نقوم بتغطية لأهم الاحداث ..

فلنعيد شريط الذكريات الى الخلف قليلا ، لنجمع اهم الاحداث وابرزها في فترة انقطاعي عن تدوين يومياتي وفلسفاتي ،

لن اعود كثيرا ، لاني لا اذكر بأمانة اين توقفت عن التدوين ،،

لذا سأعود لاسبوع ما قبل العيد ،، > عيد الاضحى < لكثرة الأكشنات فيه ،، ونبدأ بالاكشنات ،،،

اسبوع ماقبل العيد ،، نمت يومها نوم الأموات من التعب والارهاق ،ايام الجامعة ولياليها غدت مرهقة بالنسبة لي ، لا اصدق ان رأيت السرير امامي ، اشعر وكأنني دخلت الجنة بمجرد ان اكون على السرير بالرغم من الكوابيس التي كانت تلاحقني وقتها ..

للاسف ،، لانني من مشجعي الاحمر العماني فقد صبغني هذا بدوره نحوسيته ،

كان مذاق النوم يومها غير ولكن لم تكتمل الفرحة ، فقد نهضت في الساعه 2 فجرا وانا اشعر بثقل في جسمي ولم اتحرك من مكاني .. وبقيت على السرير وانا اشعر بأحاسيس غريبة لا اعرف ماهي بالضبط ..

الى ان وصل الفجر بعينه > وقت الصلاة < هنا لا مجال للتكاسل ، لابد من النهوض شئت ام ابيت ، وانا انهض اشعر بثقل عجيب وحينما دخلت حيث دخلت كانت الكارثة ،

رأيت وجهي في المرآة فإذا بالوجه البريء منتفخ كل مافيه ضخم ، عدا العينان فقد كانتا اصغر مما هي ، لدرجة انني شككت ان هناك صلة قرابة بيني وبين عاملتنا الفلبينية ..

اديت صلاتي وانا افكر في الذي رأيت ، اعتقدت اولا انني اتوهم ولكن نظرات ابنة خالتي وصرخاتها اثبتت لي انه الواقع لا محالة ..

منذ ذلك اليوم والى اليوم وانا اعاني من انتفاخ الوجه ، مع اضافات اخرى ، ولا زلت اتجول في مستشفيات بلادي .. واتعرف على وجوه جديدة من الاطباء والممرضين والمرضى واستمع للمآسي .. ولكن الى الآن لم اسمع عن مآساة مريض تكافيء معاناتي .. اعتقد اذا ما قاموا بعمل مسابقة للمآسي قد احصل على المركز الأول فيما عانيته وفيما اعانيه ..


تذكرت آمرا .. حدثا اخر ،، > ماقبل العيد < وماقبل الاسبوع الذي اخبرتكم عنه آنفا ،سبحان الله .. ادركت كم يحبني ربي وقتها ،

كنت مريضة فتركت منزل جدتي وعدت الى احضان امي ووالدي واخوتي .. فقد آتى والدي في غير عادته فعادة ما اعود للمنزل ليلة الاربعا ( يوم الثلاثا المسا من كل اسبوع ) ولكن في ذاك الاسبوع الوضع غير .. غيــــر ..

عدت وحينما عدت ، بعد يوم تقريبا حدثت كارثة ،، حريق في منزل جدتي ،

الحمدلله لا اصابات ، ولكن اضرار مادية فقط .. وقد تم معالجتها .. ولا زالوا يضعون اللمسات الاخيــرة ..

الحمدلله لم اكن هناك لانني اجزم انني لو كنت هناك وبالحالة التي كنت انني لكنت ضمن المتضررين ولتفحمت كم تفحمت الجدران او لربما لفارقت روحي جسدي وودعت الحياة تاركة خلفي أكياس أدوية ، ومجلة العربي ،ومراجع اخذتها من مكتبة الجامعة ، واوراق لمقررات الاعلام التي تآبى ان تختفي من حياتي ..

ونعود لأسبوع العيد ..

يوم العيد نفسه ، حينما وصل الوقت للحادية عشر صباحا شعرت بالضيق وكأنما العيد انتهت بهجته فخلعت ماكنت ارتدي وارتديت لباس اشبه بلباس النوم .. به ذهبت لمنزل جدتي تفاجأ الجميع .. وكان تعليقي " خلص العيد عندي " وخلدت للنوم .. فقد عاد التعب والارهاق ليفتك بجسمي ..

تكرر الموضوع في اليوم الذي يليه ، ومابعده ايضا لذا باليوم الثالث لم احتفل ولم اذهب لاتذوق الشوا بل بقيت بالمنزل اكمل بحوثاتي واكمل النوم الذي لا يفارقني ..

في هذا اليوم حدث امر غريب بحاجة الى فلسفة وضحانية وتفسير من جهتي طبعا ،، وهنا سأستغل الوضع لاشرح لكم الاستنتاج الذي توصلت إليه ..

ماحدث ، ان اخي ومعه الجميع ( اختي و2 من اخواني الصغيرين ) بالسيارة ، حدث لهم امر غريب ، السيارة خرجت عن السيطرة وهي بسرعة 60 في شارع الفيروز وشاحت عليهم ( فليعذروني الاخوة الغير عمانيين ولكن لم اجد مصطلح اخر يعبر عن الذي يحدث الا كلمة شاحت ) الى ان خرجوا من الشارع ووصلوا الى حيث حدث الحادث الاول في العيد الماضي لاخي حيث انتقلت سيارتنا " جي ام سي سوبر بان " الى رحمة الله .. في هذه المرة ، تضررت السيارة قليلا " شيفروليه ابيكا " دعواتكم لها بالشفاء .. فلا زالت تتلقى العلاج ..

هنا ايقنت اكثر كم يحبني ربي .. فلم اكن في هذا الحادث ايضا ..

وهنا استنتجت امرا .. بعيد الفطر اخي شاحت عليه السيارة بتلك اللفة تحديدا وتكنسلت .. بعيد الاضحى هذا اخي الاخر .. هذا يعني في العيد المقبل سأكون انا الضحية .. لذا الافضل ان لا افكر في موضوع رخصة القيادة وان اخرجتها ذكروني ان لا اقود السيارة باليوم الثالث من العيد ..

فما حدث لهم لم يكن له سبب اللفة ليست خطيرة بتاتا.. انا ادخل فيها بسيارة التعليم بسرعة 100 والوضع مسيطر عليه .. ولكن هناك امر غريب .. يدعو للشك ..

الحمدلله لم تكن هناك اضرار سوى مادية ايضا ،، وتعوضت والحمدلله ..

هناك احداث اخرى .. ولكن تعبت من الكتابة ، وذاكرتي توقفت عن العمل قليلا .. تحتاج الى قليل من القيلولة

قد اعود لاحقا ...

وعسى ان يعود الفراغ الى احضاني ..


كانت معكم //

وضحى البوسعيدي

16/12/2009

هناك تعليقان (2):

  1. كلمااات مختاره و عبارات واضحه عزيزتي

    قرأت الاحداث و تفاعلت معها و كاني ضمن تلك القصص

    وفقك الله و سدد في دجى الخير خطاك
    سلمت يداااك وانا في انتظاااارك

    ردحذف
  2. ليس بغريب ان تتفاعل مع الاحداث وتتعاطف مع الشخصيات
    لان المنوضوع اساسا واقع وليس من نسج الخيال


    اشكرك على الطلة

    تابعنا دوما

    ردحذف