عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

25‏/12‏/2009

اعذار + اخبار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عودة للعيون التي تترقب يومياتي ، حاملة معي باقة من الاعذار و الاعتذارات بسبب تغيبي عن التدوين وعن تكملة قصة " بلا عنوان " ..
سبب تغيبي الرئيسي " لا فراغ " ، اما الفرعي " السقم " " الجامعة" و "الكسل"..
دعواتكم لي بالشفاء العاجل ، وبالتوفيق بالدراسة وبالزوج الصالح ... وللعلم فقط //
ليلة 29/12/2009 اكمل 19 عاما ، لذا فإن باب استقبال التهاني والهدايا مفتوح لحين نفاد العمر ..
************************************************************************

اخبار /
الخبر الأول/
في الاسبوعين المنصرمين نحن دفعة الاعلام " صعايدة 2008 وللابد " خضعنا لمقابلات شخصية واختبار تحرير للتخصصات ، طبعا المقابلة احسستها عادية جدا جدا بينما الاختبار التحريري الغريب والعجيب الذي اتى من المريخ ربما ، حوى على 60 سؤال ..
لم اكن متيقنة من معلومة فيه الا عن الطباعة > مخترع الطباعة - يوحنا جوتنمبرغ < غير ذلك لا اعتقد انني عرفته .. بالاحرى لا اذكر ان كنت قد سبق وان عرفته .. ولكن كانت مغامرة لا بأس بها مع الزمن ..
فكل اجاباتي كانت عن طريق التخمين لا اكثر ولا اقل ..
الخبر الثاني /
لا زلت اتعايش مع المرض وادعو الله ان يلهمني شيئا من صبر أيوب عليه السلام ، فقد بدأت اصاب بنوع من اليأس ، كل اسبوع مواعيد وسحب للدم وفحوصات لا تنتهي واسئلة تكرر وادوية تصرف وتجمع للعيون ونظرات شفقة ..
والجديد هذه المرة ، امراض جديدة والسبب > الادوية < فحذاري من دكاترة بلادي مع احترامي لهم فبسبب ادويتهم اصابتني حالة غريبة وعجيبة قد تتسبب بتوقف انشطتي لهذا الاسبوع..
الخبر الثالث /
اليوم عيد ميلاد " عفاري " > بنت خالتي / عمتي في نفس الوقت ، ليس لدي وقت لشرح هذه المسألة العائلية المعقدة < لذا سأنتهز الفرصة لتهنئتها " كل عام وانت بخير دبوه وعقبال ما اشوفك عرووووووووووس " ، وليلة 29/12 عيد ميلادي لذا سأنتظر منكم التهاني لووول ..
الخبر الرابع/
كنت افكر بأن اعود للزمن القديم واعيد تاريخي مع شرطة عمان السلطانية ، الا ان والدتي تدخلت في الموضوع وقالت / لن تقودي السيارة الا بعد ان تتشافي تماما ... لذا سأضطر بأن انتظر 2010 آملة بأن يكون عام خير لي ولغيري وحالمة بأن يتغير حظي المنحوس مع افراد شرطة عمان وان يكون افضل من ذي سبق ..
الخبر الخامس /
سأكمل لكم حينما اعود وان استطعت ان اكمل
تحياتي //
وضحى البوسعيدي
25/12/2009

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق