عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

19‏/10‏/2012

شبكات التواصل الاجتماعي كيف اثرت في عُمان؟!



عزيزي زائر مدونة "ثمرة فراغ" هل تعرف ان 14.81 % من سكان عُمان هم من مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي (الفيسبوك ) !!..



هذا حسب احد الاحصائيات التي يمكنكم معرفتها من خلال هذا الرابط والاستماع الى المقابلة التي تمت مع احد الخبراء في مجال التواصل الاجتماعي :
http://www.techonefive.com وغيرها من الاحصائيات التي تشير الى زيادة وتنامي مستخدمي الشبكات الاجتماعية في سلطنة عمان ، مما يؤكد تأثر عمان كغيرها من دول العالم بشبكات التواصل الاجتماعي ، والتي كان لها دورا كبيرا في الربيع العربي.
وفي هذه التدوينة ياعزيزي/عزيزتي سأخبرك عن احد التأثيرات التي جاءت بها شبكات التواصل الاجتماعي في عمان ، و سنبعد عن السياسة قليلا .. لان التأثير السياسي لشبكات التواصل الاجتماعي في عمان لم يكن بذاك الزخم مقارنة بالدول الاخرى التي برزت فيما يعرف بالربيع العربي مثل : مصر ، تونس ، سوريـا ، ليبيا و البحريـن ، لكن هذا لاينفي تأثير شبكات التواصل الاجتماعي سياسيا على عمان، فجدير بالذكر انه من خلال شبكات التواصل الاجتماعي بدأت دعوات لأول مسيرة سلمية في عمان تمت في2011 عرفت بالمسيرة الخضراء التي كانت ترفع شعارات منددة للفساد وتطالب بإصلاحات .
https://twitter.com/Mami_albusaidi

شبكات التواصل الاجتماعي لها تأثيرات اجتماعية سياسية واقتصادية واهم تأثير هو التأثير المعرفي . فمن خلال تويتر كنموذج لشبكات التواصل الاجتماعي تمت العديد من المناقشات والحوارات ذات الاثراء المعرفي في الثقافة والسياسة والتاريخ و الفكر من قبل مغردي سلطنة عمان من اشهرهم زكريا المحرمي و خليفة الهنائي و أحمد المعيني

http://www.facebook.com/#!/mami.albusaidi

ومن خلال شبكات التواصل الاجتماعي ايضا وبالتحديد (الفيسبوك ) ظهرت عدد من المجموعات التطوعية المختلفة في مجالاتها ، والتي لا تندرج تحت وزارة التنمية الاجتماعية ، وقد لجأ اصحاب هذه المجموعات الى الفيسبوك لانها الاسهل في تنفيذ الافكار وتناقلها والمشاركة في تحقيق الهدف.





من بين هذه المجموعات مجموعة نظف عمان التي تكمل الشهر المقبل عامها الاول منذ بدايته ، حيث ابتدأت المجموعة بصفحة على الفيسبوك عرفت نفسها على انها ملتقى لمحبي البيئة والمحافظين عليها وقامت بتقديم دعوات لتنفيذ حملات ، حيث اصبحت الحملات واقعا حقيقيا بعدما كانت واقعا افتراضيا على الفيسبوك ، هكذا كما كتبت الصحف.



ومن المجموعات ايضا مجموعة "نجاة " التي تهتم بتوعية الناس حول طريقة التصرف المثلى اثناء الانواء المناخية الاستثنائية كما انها تقوم بإبلاغهم بحالات الطقس وتثقيفهم فيما يتعلق بالمناخ والطقس والبيئة.
نجاة

ظهور هذه المجموعات وغيرها ونشاطها المستمر ، اثبت مدى قوة الاعلام الجديد والمتمثل في مواقع التواصل الاجتماعي في التأثير في المجتمع ومدى قدرته في احداث التغيير ، فقد كانت هناك نظرة مسبقة للمواطن العماني انه مواطن لا يشارك في الاعمال التطوعية ، ومن خلال هذه المجموعات وما تقدمه من فعاليات وما تقوم به من انشطة اثبتت عكس ما كان منتشر حينها .
برأيك / هل مواقع التواصل الاجتماعي لها تأثير في محيطك؟! (اذكر لنا نماذج في ذلك )
وكيف يمكنك الاستفادة منها لتحقق تأثيـرا في مجتمعك ؟
شاركنا تجربتك وخبراتك
 
وضحى البوسعيدي
19/10/2012






هناك 3 تعليقات: