عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

28‏/07‏/2010

حكايات طالبـة ، فـ(2) ،2

(2)
في نفس الأسبوع ، الذي كان اطول اسبوع اقضيه في حياتي اثناء طفولتي ، وبعد ان استلمت كل الكتب ، وبدأت شيئا فشيئا اتعود على " سميرة " .. وبعض من طالبات الفصل مثل " نوال" و " شمسة " ..
في ذاك الأسبوع ، حدث امر مريع ، هذا ماكنت اعتبره وقتها ، فقد اضعت حجابي، وبدأت بالبكاء والبكاء .. لا اعرف اين اضعته .. ولكن بالتأكيد انه قد سقط مني اثناء الجهاد في سبيل شراء سنتوب و شيبس ...هناك في ذاك المقصف الصغير ذو النوافذ الصغيرة ، والغير منظم ، عليك الجهاد بكل قوة تملك لكي تصل الى النافذة وتشتري ماتريد على امل بأن تسد جوعك وتسكت ذاك البطن الذي يستمر في عزف معزوفة مزعجة .. خاصة لأولئك الذين هم مثلي ، لا يتناولون الفطور صباحا .. ولم اكن اتناول الفطور ليس لكوني لا ادرك اهميته ، ولكن لان تناول شيء في الصباح الباكر كان يتسبب لي بآلام مفجعة ، وتنتهي بالقيء وافراغ كل مافي ذاك البطن ..
بعد ان تناولت وجبتي ورن الجرس لنعود الى الفصل ، عدت ولم اكن ادرك بعد ان حجابي لم يكن معي ، وفي الحصة السادسة والاخيرة والتي كانت حصة التربية الاسلامية طلبت المعلمة منا ان نغطي رؤوسنا وقتها فقط لاحظت ان حجابي ليس معي وانه قد اختفى .. وبدأت بالبكاء .. ولم اكن اعرف ماذا افعل ، كنت اخاف من ان توبخني المعلمة اولا ومن ان توبخني امي ثانيا ، وثالثا كنت اخاف من الاحراج الذي تسببت به بنفسي ..
سميرة كانت تحاول تهدئة روعي وانا لا زلت ابكِ واشعر بإحراج قاتل ، والطالبات يرمقونني بنظرات شفقة .. كانت نظرات تقتلني من بعيد .. ولا اقوى على فعل شيء .. فآتت المعلمة لتسأل / ماالذي حدث ؟ لم اتجرأ على الرد فردت سميرة عني واخبرت المعلمة بضياع حجابي .. الكل علم بالحدث ولا اعرف ماذا كان موقفهم مني او بماذا فكروا .. وماذا كنت اخطر في بالهم وقتها ؟ بكل تأكيد لم اكون سوى طالبة غبية جدا جدا ..
المعلمة في ذاك اليوم اعطتنا محاضرة عن الحجاب ، وعلينا ان نحفظ على تغطية رؤوسنا وان كل شعرة بجمرة وان الاسلام وجب علينا تغطية الرؤوس وغيره من الكلام في الحقيقة حينما افكر بتلك الاحاديث التي كن معلمات التربية الاسلامية يتحدثن عنه في تلك الفترة اجد انها لم تكن لها داعي ولو انها خلقت في نفوسنا نوعا من الرعب الا انها شكلت وفي نفس الوقت صورة تعقيدية للإسلام .. فقد كنت اجد ان الاسلام دين صعب جدا جدا .. خاصة حينما تكون في بدايات عمرك وفي طفولتك ويحدثونك عن الاسلام بالترهيب فالنار والنار والحرام حرام وعذاب القبر ، والكافر والخ .. بينما الحديث عن نعيم الجنة والفوز بها كان قليل ما يذكر ، والحديث عن ما احل بالقليل يتم التحدث عنه ..
توقفت الدموع من السيلان ، ولا زال الخوف مستمر ، فقد اجتزت المرحلة الأولى ، وبقيت المرحلة الثانية والاخيرة والتي انتظرها في البيت .. هناك امام الخادمة اولا حينما تسألني عن الحجاب ومن ثم امام امي والتي بكل تأكيد لن تمرر الموضوع مرور الكرام كما كنت اظن ..رن جرس الطلقة ، وفي الفصل لا اذكر ما الدرس الذي تم شرحه فكل تفكيري كان في الحجاب كيف اختفى وكيف سأجده وماذا سأخبر امي ؟ وما الذي سيحدث .. خرجت متجهة الى الباص ووجدت "سمية " قد سبقتني وقد كانت على كرسي ووضعت لي مكان فيه مع صديقاتها ..جلست ، ورأت عيناي قد احمرت فسألتني / ماذا هناك ؟ هل عاقبتك احد المعلمات ؟ - لا - ماذا بك؟!- كنت اشعر بالحرج ، كيف اخبرها بأني اضعت حجابي ، فكذبت واخبرتها / لا شيء فقط بطني يؤلمني .. سكتت .. فردي اسكتها وهذا ماكنت اريده ، فلم اكن اريد ان اتحدث عن الامر لانني ادرك انه علي ان اعيد الحديث في المنزل .. ولم اكن اعرف ماذا سأفعل ..وصلت للبيت ، ومن الحزن والتعب والخوف اتجهت لغرفتي وغيرت ثيابي ونمت ..
آتت نورما للغرفة تحدثني وتخبرني بأن اذهب لأتغدا ، كنت اسمعها جيدا إلا انني مثلت دور الصم الذي لا يسمع .. وبقيت على سريري في نفس الوضعية ، نائمة على جهة اليمين مقابلة للجدار ضامة رجلاي الى صدري ويداي كذلك .. كنت في وضع شبيه تماما بوضع الجنين في بطن أمه ، عل الجنين يكون في هذا الوضع ليزيل الخوف ويشعر بالاطمئنان ، مثلما كنت افعل انا وقتها .. لا اذكر ان الخوف زال بسبب تلك الوضعية ، ولكنه بالتأكيد زال حينما غرقت في النوم .. وحينما نهضت لم يسألني احد عن شيء وكنت انتظر السؤال بخوف ، وتصرفت بطبيعتي الى انني كنت اكثر هدوءا في ذلك اليوم ولم يلحظ احد ذلك .. مر اليوم بخيـر .. والاسبوع بأكمله بخيـر ، والشهر والسنة ، وكل تلك السنين ولم يسألني احد بعد عن ذاك الحجـاب ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق