عُيونٌ كَانِت هُنَا

اهلا بكمـ في سلطنتي .. هنا تجدون ثرثرتي

21‏/02‏/2012

كافتيريا الآداب



كافتيريا الآداب


إلى كل العيون التي دخلت هنا فضولا لمعرفة الخبايا .. اليوم قررت أن اكشف شيئا مما يتواجد في كافتيريا كليتنا – بالتحديد كافتيريا البنات .
أولا لكل من لا يعرف كليتي هي " كلية الآداب " إحدى الكليات الثمانية في الجامعة الحكومية الوحيدة و الأولى و عسى أن لا تكون الأخيرة في سلطنتنا الحبيبة " عُمان " - جامعة السلطان قابوس - . وكم كانت لهذه الكلية الشرف في استقبالي كأحد الطلبة الذين منحت لهم الفرصة للدراسة فيها وتجريب كل أنواع التعذيب النفسي . ( لن يفهم معنى التعذيب النفسي إلا من دخل الجامعة ومنذ سنته الأولى وهو يعاني مرتين سنويا في التسجيل – ومعاناة مستمرة في تجريب حظه مع الدكاترة و المحاضرين المختلفين الزائرين منهم والدائمين، وهنا لا اقصد أي دكاترة و أي محاضرين ، اقصد أولئك ... اعتقد انك فهمت ) .
إلى كل من لم تسبق له زيارة كليتي ، كليتي تقع في جنوب الجامعة أن كنت ستدخل من البوابة الأمامية عند دوار الكتـاب ، بالقرب من المسجد ومقابل كلية التجارة .


إلى كل من لم يدخل كليتي بعد ، كليتي كباقي كليات الجامعة حيث تتوفر فيه عدد كبير من الفصول الدراسية وتقريبا 4 قاعات واسعة خاصة للمحاضرات تسمى بقاعات المحاضرات ، و 4 معامل كمبيوتر منها معمل الصحافة – وعدد من مرافق المهمة التي تهم أي إنسان على وجه الأرض وتهم النساء بوجه خاص لما فيها من مرايا ، بالإضافة إلى مصاعد كهربائية وعادية ، وعدد من مكاتب للدكاترة و الأساتذة والطلبة وغرفة لاستراحة طالبات وقاعات الاستقبال التي تستخدم كغرف استراحة للرجال ، ومخزن للكتب بالإضافة إلى مكتبة الكلية، والاهم والمهم كافتيريا الأولاد و كافتيريا البنات وهو محور حديثنا .
لماذا كافتيريا الآداب دون غيره ؟! ربما هذا السؤال قد طرأ في فكركم ،وان لم يطرأ ذكرته انا لكم لأجيب على هذا التساؤل الذي قد يكون تساؤلا بديهيا يطرحه أي إنسان فاضي وله وقت فراغ يفكر فيه بالتوافه من الأمور.. وقد يكون السؤال ليس من التفاهة بقدر ما هو من الاهتمام والتركيز على التفاصيل الصغيرة والدقيقة لكل ما هو في الحياة .
لماذا كافتيريا الآداب وبالتحديد كافتيريا البنات ؟ لان هذا المكان هو الذي أتواجد فيه دائما ولا يمر يومي الجامعي دون المرور به ، بالإضافة إلى كثرة الحواديت والحكايات المختبئة في جدرانه وأرضيته وسقفه ، والتي أود أن اكشف الستار عن بعضها مما استطيع ..
لك أن تتخيل قدر ما تشاء المواضيع التي تطرح هناك ، والتي تنطلق من أفواه نسائية ، لك أن تتخيل بالقدر الذي تستطيع كم الحكايات التي تنطلق من هناك ، والتي تشق طريقها فيما بعد إلى أرجاء باقي مرافق الكلية والجامعة ، ولك أن تتخيل أيضا الشخصيات العديدة والمتعددة التي تلتقي وتتجمع هناك .. فحقيقة الأمر كافتيريا الآداب يستحق بأن يطلق عليه ملتقى العالم – فكل شخصيات العالم الديمقراطية والديكتاتورية والاستبدادية والمتحفظة واليمينية واليسارية العربية والغربية تلتقي هناك ..
لكم أن تتخيلوا ....


اترك لكم ساحة التخيل لألتقي بكم مرة أخرى لأخبركم المزيد عن كافتيريا الآداب

هناك 4 تعليقات:

  1. مرحبا اخت وضحى .صراحة اثرتي حاسة الفضول لدي لأعرف تكملة حديثك عن هذه الكافتيريا التي امرها بين الحين والاخر دون ان اجد هذه الاثارة التي تحدثتي عنها من خلال كلامك والذي دفعني لأن ازورها واتمنى ان اعرف تكلمة الموضوع او القصة او السالفة باللغة العامية ...والى الامام دائمآ .

    ردحذف
  2. وش ذي الهذرة أي كفتيريا أي بطيخ بعد دكان حارتنا أحسن عنه

    أربع طاولات وكمين كرسي قالو كفتيريا

    ردحذف
  3. سأكملها لاحقا .. بالاقساط ..

    وسأتطرق للحديث عن تفاصيل الكافتيريا اكثر محتواها


    وعن الاثارة ليس بالضرورة ان تكمن بما فيها من الجمادات قد تكون الاثارة من المواقف والحكاوي التي تنطلق من هناك
    خاصة وانه ملتقى الافواه النسائية التي لا تتوقف عن الكلام ..

    شكرا لمروركـ وتواجدكـ

    ردحذف
  4. مساحة للتخيل - اكتب خيالاتكم هنا
    ... ... ...

    وشكرا لمروركم وزيارتكم لمدونتي
    ومشاركاتكم وتفاعلكم

    .. .. ..

    ردحذف